يجب ألّا ننسى

قبل الجراحة

نهاية شهر يوليو تذكرنا بالتاريخ الذي نسيه معظم أبنائنا وأحفادنا... اليوم الذي خان فيه الجار جاره وأقدم على أقذر جريمة وهي الغزو... نعم إننا نقترب من ذلك اليوم الذي حفر بذاكرتنا، لكنه للاسف لأسباب عدة مسح من ذاكرة الكثير.
ففي مثل هذه الأيام بدأ النظام العراقي في افتعال الأزمة مع الكويت... وبدأ في مثل هذه الأيام موال الكذب والتجني على الكويت... وبدأت الآلة الإعلامية للنظام العراقي في بث الأكاذيب... وتلقفت بعض الأنظمة العربية هذه الأكاذيب وبدأت في العمل كبوق للنظام العراقي.
إنه اليوم الذي اتّحد فيه أهل الكويت مع بعضهم البعض... كان اتحادهم من الأمور التي تُضرب بها الأمثال...
تناسوا خلافاتهم التي سبقت الغزو... اتّحدوا من أجل بلدهم ومستقبل احفادهم.
لقد دمر الغزو العراقي الكويت وقتل أبناءها... لقد أقدم النظام العراقي على قتل الأسرى بكل خسة.
نهبت الكويت وشرد أهلها... حاول النظام العراقي ومن أيده من العرب محو الهوية الكويتية.
هناك من يعمل بكل قوة لمحو ذكرى الغزو العراقي على الكويت... إنهم يعملون لجعل ذكرى الغزو العراقي وتدمير الكويت ونهب ثرواتها مجرد خبر يكتب يوم 2 اغسطس.
رغم قساوة الغزو والخيانة من الجار، إلا أن الغزو العراقي كشف لنا عن المعدن الأصيل لإخواننا في الخليج...
إننا لسنا ضد المصالحة مع العراق... ونؤيد إقامة علاقة سياسية وتجارية مع العراق... لكننا ضد الحملة المنظمة التي تعمل على محو ذكرى الغزو و الدمار، الذي خلفه من ذاكرتنا و ذاكرة التاريخ.
يجب أن يتذكر الجميع من خان وغزا الكويت، وأيضا يجب أن نشكر من وقف معنا وأيدنا اجتماعياً وسياسياً ومالياً ونفسياً وعسكرياً.
فالغزو العراقي درس للكويت وأهلها... فأثناء الغزو اختفت الطائفية والمذهبية والعنصرية... لكنها للأسف عادت لتفرقنا.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا