تشريع إعلانات مواقع التواصل!

في الصميم
  • 14 أغسطس 2019 12:00 ص
  • الكاتب:| د. عيسى محمد العميري |
  •  19

وقوع مجموعة من الأحداث التي لها علاقة بالتسويق الذي يجري في بعض مواقع التواصل مثل الإنستغرام وغيره، من قبل بعض المشاهير، نظير مبالغ مالية معينة خيالية في كثير من الأحيان!.. يطرح سؤالاً منطقياً هنا يتمثل في مدى مصداقية الفحص والترخيص من قبل الجهات المعنية، لهذه المنتجات.
إذ لا يجب أن يكون هذا الأمر شارداً ووضع الحبل على الغارب! بالنظر إلى مجموعة من المعطيات أهمها أن من يتعاطى مع تلك المواقع ويطلع على إعلاناتها والتسويق لها، يجهل أبعادها، بمعنى آخر أنه لا يعي الغث من السمين كما لا يعي ما ينفعه أو يضره من تلك الإعلانات، والتسويق لبعض المنتجات المطروحة في السوق المحلية، بل والعالمية.
فكم من أحداث مؤسفة حدثت لبعض من تأثر بما شاهده في تلك الإعلانات، ومن ثم قام بشرائها وحصل ماحصل! من ناحية أخرى ما نود قوله بكل صراحة هو ضرورة وجود تشريع أو قوانين لمثل هذا التسويق، من خلال ترخيص أي إعلان تسويقي في تلك المواقع من قبل المعنيين، حيث لا يتم التسويق لأي منتج إلاّ بعد الحصول على ترخيص من معتمد، ويتم ذكر رقم مرجعه من قبل تلك الجهات، وذلك على غرار ما كان يذكر في الإعلانات التسويقية التي تنشر في الشوارع.
فهناك الكثير من الضحايا نتيجة استخدام بعض المنتجات غير المؤكد استعمالها وخضوعها لتوصيات وموافقة الجهات المعنية في الدولة، كما أصبح التسويق لتلك الإعلانات متاح لكل من هب ودب، لذا فالأمر يتطلب وجود قانون أو سن تشريع خاص بهذا النوع من الإعلانات، وعدم تركه بهذه الطريقة، التي قد تعرض حياة الناس ومستخدمي مواقع التواصل للخطر، بسبب جشع الذين يريدون تحقيق أرباح على أنقاض الضحايا.
نتمنى من الدولة أن تتحرك بوزاراتها المعنية، ومتابعة كل ما يتم التسويق له عبر تلك المواقع الإلكترونية، وفي هذا السياق فإننا لا نعارض التسويق لأي منتج من خلال تلك المواقع، ولكن يتعين أن يكون وفق الأصول المتبعة... والله الموفق.

Dr.essa.amiri@hotmail.com

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا