فرقة «إسكندريلا»... أبدعت ( تصوير بسام زيدان)

بـ «العبري الفصيح»... «إسكندريلا» تألقت في حديقة الشهيد

خلال حفل نظمته «لوياك»... ضمن مهرجان التراث المعاصر
  • 18 نوفمبر 2017 12:00 ص
  • الكاتب:| كتب فيصل التركي |
  •  16
مبارزة موسيقية بين عازفي العود أفضت إلى مقطوعة مبهرة

الفرقة قدمت مزيجاً بين الشرقي والجاز من مؤلفاتها
«اسكندريلا... استحضرت سيد درويش وإمام عيسى، وتألقت بالعبري الفصيح».

فقد أحيت الفرقة المصرية العريقة، مساء أول من أمس، حفلاً غنائياً من طراز رفيع، على مسرح الشعب في حديقة الشهيد، ضمن مهرجان التراث المعاصر، الذي تنظمه أكاديمية «لوياك» للفنون الأدائية «لابا».

شهد المسرح، حضور حشد جماهيري غفير، حيث غص المكان بالمئات من عشاق الغناء الأصيل، الذين تسمروا على مقاعدهم طوال فترة الحفل، الذي امتد لساعتين تقريباً.

في مستهل وصلتها، قدمت «اسكندريلا» بقيادة عازف العود حازم شاهين إحدى أشهر الأغاني الشعبية في مصر خاصة، والدول العربية بشكل عام، وهي أغنية «العربجية»، التي نسج كلماتها الشاعر أمين صدقي ووقّع ألحانها سيد درويش، ويقول مطلع الأغنية: «مين زينا احنا العربجية... ياهوه مين»، تبعتها بأغنية «البحر بيضحك ليه»، وهي من كلمات نجيب سرور وألحان إمام عيسى، ولاقت الأغنية تفاعلاً وانسجاماً كبيرين من جانب الجمهور.

إلى ذلك، أبدع قائد الفرقة حازم شاهين بالعزف المنفرد على آلة العود، قبل أن تتغنى فرقته «الأرض بتتكلم عربي»، كلمات فؤاد حداد وألحان سيد درويش، لتشدو بعدها الفرقة أغنية بعنوان «قالوا لزينب» كلمات أحمد حداد وألحان حازم شاهين، ومن كلماتها: «قالوا لزينب العنب فشفايفك عال... ردت وقالت قال يعني ده العنب قال».

ثم قدمت «اسكندريلا» معزوفة موسيقية من مؤلفاتها، وكانت عبارة عن مزيج بين اللونين الشرقي والجاز، تألق فيها عازف الكمان بالأداء المنفرد، وكانت بحق تحفة فنية، تلتها أغنية بعنوان «احنا أجمل ويا بعض»، بعدها أغنية «سايس حصانك» كلمات نجيب شهاب الدين وألحان إمام عيسى.

ولم تضن الفرقة على جمهورها بالأغاني التي طلبوها، حيث لبّت طلبات الجميع، وأبدعت بأغنية «دوخينا»، كما شهد المسرح مبارزة موسيقية بين عازفي العود، أفضت بمقطوعة مبهرة، انطلقت على إثرها صافرات الاعجاب.

في غضون ذلك، قدمت «اسكندريلا» عددا من الأغاني الثورية والوطنية، لاسيما تلك المهداة إلى الجيش المصري، وهي بعنوان «واه ياعبد الودود» كلمات أحمد فؤاد نجم وألحان إمام عيسى، لتكشف بعدها عن بطش الاحتلال الصهيوني للفلسطينيين عبر أغنية «بالعبري الفصيح»... لتشد «حبل المودة» وتؤازر الشعب السوري بأغنية «حياالله أهل الشام... يا أهل الله»، فأغنية «هاتوا النقوش اللي فوق الحجر»، لتختتم وصلتها بأغنية «بحر الأمل قدامك».

يُذكر أنه منذ العام 2005 ولغاية الآن قدمت «اسكندريلا» حفلات عدة في كل مسارح مصر، كما شاركت في مهرجانات دولية عدة، من أهمها تمثيل مصر في مهرجان قرطاج في تونس العام 2011، ومهرجان جرش بالأردن العام 2012، وفاعلية الربيع العربي بإنكلترا Southbank Centre العام 2012 وفعاليات العيد الـ 90 للحزب الشيوعي اللبناني في بيروت عام 2014 حيث شاركهم الفنان زياد الرحباني بعزف وغناء أغنية «شو هالإيام» على المسرح من دون ترتيب مسبق.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا