عقيل الرئيسي


عقيل الرئيسي لـ «الراي»: أرفض مبدأ «البديل» ... لأي أحد

«وجودي في (مملكة الطيور) إنقاذ موقف... وسعيد بـ (ثريا)»
  • 06 فبراير 2015 12:00 ص
  • الكاتب:| كتب حمود العنزي |
  •  24
• لا تقلقني... كثرة الوجوه الشابة على الساحة

• لا أشعر أن هناك من يحسد أو يحقد أو يغار من نجاحي
«أنا ولد فرقة مسرح الخليج، ولا أملك إلا أن أفزع عندما يحتاجون جهودي»...

هكذا برر الفنان الشاب عقيل الرئيسي انضمامه إلى فريق عمل مسرحية الأطفال «مملكة الطيور»، بديلاً لأحد الممثلين الذي اعتذر بشكل مفاجئ عن عدم استكمال العرض.

وعبّر الرئيسي لـ «الراي» عن فرحته بمشاركته في «مملكة الطيور» قائلاً: «أنا سعيد بخوض التجربة، وسط كوكبة من الفنانين منهم من عملت معهم من قبل، ومنهم من أتعاون معهم للمرة الأولى، وعلى رأسهم فنانة مسرح الطفل الفنانة القديرة سحر حسين، والتي أكنّ لها كل محبة، والفنان يعقوب عبدالله الذي أحب أعماله، أما المخرج علي بدر فهو زميل دراسة وأخ وصديق أعتز به كثيراً.

الرئيسي الذي لم يجد غضاضة في الحلول بديلاً مكان أحد الفنانين وإنقاذ الموقف، قال: «العرض من إنتاج فرقة مسرح الخليج (وأنا ولدهم)، وبالتالي لم أرفض أن أكون بديلاً، ولكن هذا لا يحدث مع أي أحد، فأنا أرفض مبدأ أن أكون بديلاً لأي أحد مع احترامي للجميع».

وعن دور النسر الذي يجسده في المسرحية، وهو شريك الشر مع الخفاشة والغراب، قال: «شاهدت العرض قبل المشاركة فيه، وأحببت دور النسر، وتدربت عليه في بروفات سريعة، وشعرت بأنه دور يشكل إضافة إلى أي فنان وأعتز بإضافته إلى أرشيفي». واعتبر الرئيسي نفسه محظوظاً على الصعيد التلفزيوني، بالمشاركة في مسلسل «ثريا»، مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله، ومن خلال شاشة تلفزيون «الراي» المتميزة، وتحت قيادة المخرج محمد دحام الشمري، متمنياً تكرار مثل هذه التجربة التي كانت ثرية للغاية واستفاد منها كثيراً.

وعن دور الوافد المسيحي، الذي يقع في حب وافدة مسلمة وابنة مواطنة كويتية، الذي جسده في المسلسل، وعما إذا كان قد تقبله الجمهور قال: «نعم تقبلوني»، مشيراً إلى أن الفكرة جديدة على الأعمال التلفزيونية، لناحية التطرق إلى قضية زواج المسيحي من المسلمة، ولافتاً إلى أن هناك من استغرب إجادته للهجة غير الكويتية عند تجسيد دور الوافد، لدرجة أن بعض جمهور عرض «قصر الساعات» المسرحي الذي كان يشارك فيه، اعتقدوا أنه غير كويتي وأنه ينتمي إلى إحدى الجنسيات العربية.

وتطرق عقيل الرئيسي إلى دور شقيقته الفنانة المعتزلة شيماء علي في حياته، ورغبتها في أن يعتمد على نفسه، وعدم مساهمتها بمساعدته في بروزه سريعاً، قائلاً: «شيماء أخت وصديقة، وأنا أحببت الفن منها، وهي بالفعل لم تساهم في بروزي، وكانت تريدني أن أختبر المجال بنفسي وأواجهه حتى أتعلم، ومهما صار لا تتدخل لأنها تريدني أن أصارع وأتعلم...وأعتمد على نفسي».

وعما إذا كان قد لمس غيرة من أحد زملاء الفن الشباب، أو شعر بحقد أو حسد بسبب صعوده السريع من خلال مسلسل «ثريا»، قال الرئيسي: «أنا لا ألتفت إلى مثل هذه الأمور، ولا أشك أن من يمتلك موهبة حقيقية مميزة، سوف يصعد ويحقق ما يريد، وأنا شخصياً لا أخشى المنافسة أو كثرة الوجوه على الساحة الفنية، بل أعتبرها حافزاً للفنان على تقديم أفضل ما عنده، والحمد لله إلى الآن لم أصل إلى الشعور بأن هناك من يحسد أو يحقد أو يغار من نجاحي».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا