خواطر صعلوك

ليش ما ترد على التلفون؟!

ليش ما ترد على التلفون؟ انت لو رئيس مجلس الوزراء كان حصلناه ورد علينا!
هذه أكثر عبارة استنكارية تقال لي من الجميع في هيئة سؤال يجعلني أكذب في كل مرة.
وفي كل مرة أردد إجابات منطقية ولكنها ليست حقيقية:
- مشغول... نايم... لم أسمع النغمة... كان الهاتف في وضع الصامت... كنت بعيداً عن هاتفي... كنت في وضعية وقوف على الرأس... كنت أحذف ثلاث برتقالات في الهواء... كنت أُشعل الجحيم من أجل كل الأوغاد الذين عرفتهم في حياتي... كنت أزرع الورد واقطف من صدري حصاد ما تبقى مني!
دائما أكذب... لأني أعلم أن جميع من حولي سيعتبرون الحقيقة اللامنطقية، التي سأخبرك بها في آخر المقال إهانة في حقهم... رغم أني لا أقصد ذلك.
في الواقع أشعر بالاستياء عندما أتعرض لهذا السؤال، وكأنه تم إطلاق رصاصتين من الفضة بين حواجبي «دقيت عليك الأسبوع اللي طاف، ليش ما رديت؟!»
الإجابة الديبلوماسية:
- كنت أشرب كوباً من الماء ثم سقط على ملابسي، ووقفت تحت الشمس لكي يجف قميصي، ونسيت أن أعاود الاتصال بك... أنا آسف.
الإجابة الحقيقية: نعيش في عالم انفجرت فيه وسائل الاتصال والتواصل عن بُعد، تعليم عن بُعد، تسوق عن بُعد، حب عن بُعد، تناول عشاء عن بُعد بمساعدة جهاز البروجيكتير لتكبير الصورة!
فأصبح كل شيء يُمارس عن بُعد، ويخطفك من اللحظة التي تكون فيها مع نفسك، أو مع قطعة موسيقية تسمعها، أو مع قطعة كاكاو تستمتع بمذاقها، أو مع نص تحاول أن يرسمك وتلونه، أو مع شخص يتواجد أمامك الآن على طاولة مطعم أو أريكة منزلية تطلب مشاركة من يعتليها الحديث وليس الصمت، أو محادثة مهمة بين شخصين تتوقف لأن هناك شخصاً ثالثاً قرر فجأة أن يتواجد معكما من دون استئذان... وسيغضب إذا لم ترد عليه فوراً!
هذا يتصل بك ويعاتبك لماذا لا ترد، وذاك يغضب لأنك لم تتفاعل مع رسائل الواتس اب، وتلك تنتظر تعليقك على الانستغرام، وهذا يعتقد أنك مغرور لأنك لا تتفاعل مع سناباته.
إنني أعتقد أننا نتعرض لعملية اغتيال «زمكاني» بمعنى أنه مطلوب منا طوال الوقت أن نتواجد في أماكن افتراضية لا تمت للمكان الذي نقف عليه الآن بصلة، وأن نتفاعل في أزمنة لا علاقة لها بوعينا وذكرياتنا وحواسنا، وأن نلحق بعيداً عن الأماكن والأزمنة التي نرغب في التواجد عبرها وفيها ومعها.
أليس من حقي ألّا أرد على الهاتف الذي ينادي ويتوقع مني أن استجيب في كل مرة، وكأن الأمر برمته أن تتحدث طوال الوقت مع اشخاص ليسوا معك، ويتوقعون أن يجدوك كلما طرقوا بابك... سواء كنت عارياً أم محلقاً في فضائك الخاص، أو تتأمل تفاعلات وردة الجوري مع نسمة الهواء، وليس صورة بلا رائحة مرسلة إليك.
أعتقد أن السؤال الصحيح الذي ينبغي أن نسأله للآخرين ليس «لماذا لم ترد على الهاتف الأسبوع الماضي؟»... بل أن نسأل: لماذا تمسك هاتفك طوال الوقت... ونحن معاً؟!
وأعتقد أن الإجابة الصحيحة للرد على سؤال «ليش ما رديت عليّ لما دقيت عليك؟» ليست في أن نكذب أكثر ونقول: كنت مشاركاً في حرب النجوم، وهبطت سفينتي على كوكب الأرض في وقت متقدم.
ولكن الإجابة الصحيحة رغم عدم منطقيتها والتي يجب أن يتقبلها الجميع ويعذر فيها الجميع الجميع هي:
- كيفي!
قصة قصيرة:
- سنة أولى زواج... لا نرد على هواتفنا لأننا منغمسون في الحب.
- سنة رابعة زواج... لا نسمع هواتفنا لأننا منغمسون في الصراخ!
سنة سابعة زواج... نتفاهم بالإشارات أكثر من الكلام، لأننا منغمسون في هواتفنا.

@Moh1alatwan