pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حوار/«هدفنا من المشاركة في ديو المشاهير إنساني وليس إظهار الأنا مضخّمة»

داليدا خليل لـ «الراي»: أمامي متّسع من الوقت لأُتوَّج نجمة صف أول

No Image

 لا يجوز التصادم  مع لجنة «ديو المشاهير»  أو أن يكون رد فعل  البعض سلبياً تجاهها...  بل يجب أن يكون  أكثر هدوءاً وتفهُّماً  

سيرين عبدالنور  ونادين الراسي ونادين نجيم  يكبرنني بسنوات...  والطريق طويلة وسأصل  إلى ما وَصَلْن إليه

تطلّ الممثّلة داليدا خليل حالياً من خلال برنامج «ديو المشاهير» الذي تحاول عبره أن تعبّر عن موهبتها الصوتية، مع أنها سبق أن غنّتْ في أكثر من مناسبة، كما مع الفنان زياد برجي في الأعمال التي جمعتْ بينهما.
ويبدو أن داليدا التي سبق لها أن شاركتْ في برنامج «رقص النجوم» تسعى إلى إثبات أنها متعددة المواهب، رقصاً وتمثيلاً وغناءً، وأن تلفت الأنظار إليها كفنانة شاملة يمكنها أن تؤدي أعمالاً استعراضية تتيح أمامها الفرصة للتعبير عن كل مواهبها... هي التي ترى أن لديها متّسعا من الوقت لتُتوّج نجمة صف أول، كون الطريق بنظرها ما زالت طويلة.
في حوارها مع «الراي»، كشفت داليدا خليل عن أحلامها الفنية، خصوصاً أنها خرّيجة مسرح، وتطمح إلى الوقوف على خشبته في عملٍ تُفجِّر من خلاله طاقاتها الفنية، بعدما اكتسبت الخبرة رقصاً وتسعى اليوم إلى الغناء.

• تشاركين حالياً في برنامج الغناء الخاص بالمشاهير «ديو المشاهير» وقبلها شاركتِ في برنامج الرقص «رقص النجوم»، إلى جانب كونك ممثلة، فهل أنت تحاولين أن تثبتي كل هذه المواهب للمُشاهدين أم للمُنْتِجين؟
- «ديو المشاهير» كان يستفزّني منذ بدء عرضه، وأنا أحبه أكثر من برنامج «رقص النجوم»، وعندما عُرضت عليّ المشاركة في «Dancing with the Stars» قلتُ لهم لماذا لا أشارك في «Celebrity Duets». فأنا أغني في الأساس وأحب الغناء، وشاءت الصدف أن أكتسب خبرة كبيرة بالرقص. والآن أنا أغني وأرقص على المسرح. خارج إطار التمثيل كان من المستبعد أن أخوض أي تجربة غنائية، وبرنامج «ديو المشاهير» يجمع بين كل شيء بطريقةٍ تساعدني على تقديم استعراض في أعمال مسرحية، بإذن الله وإذا سمحتْ الظروف بذلك.
• هل نفهم أن المسرح الاستعراضي هو هدفك المستقبلي، وهل سيظلّ التمثيل مجالك الأساسي ومن بعده الرقص والغناء؟
- المسرح هدفي منذ الأساس، فأنا خرّيجة مسرح العام 2009 ولم تُتَح الفرصة أمامي للمشاركة في أي مسرحية غنائية حتى الآن. أسعى إلى اكتساب الخبرة سواء من خلال الرقص أو من خلال وقوفي على المسرح أو من خلال الغناء، لأن كل هذه المجالات يمكن أن تشكل إضافة لي وتفيدني في مرحلة لاحقة كي أقف على المسرح وأكون بكامل الثقة بأنني قادرة على إثبات نفسي وأن أجيد التعبير في المجالات الثلاثة.
• ألا تحلمين بخوض تجربة الأفلام الاستعراضية والفوازير؟
- طبعاً، أتمنى هذا الأمر. وكل ذلك يرتبط بالمُنْتج الذي يراني في هذا النوع من الأعمال، كما بثقة الناس بي وبالفن الذي أحب أن أقدمه، وكل ذلك لا بد أن يتحقق مع مرور الوقت.
• هل هذا يعني أن الناس يثقون بك اليوم كممثلة فقط؟
- لا شك في أن الناس يثقون بقدراتي كممثلة، لأنني تجاوزتُ عشر سنوات من العمل والخبرة وشاركتُ في 20 مسلسلاً، كل واحد يختلف عن الآخر، كما أنني نوّعتُ في الأدوار التي قدّمتُها والتي راوحتْ بين الكوميديا والدراما.
وبالنسبة إلى الغناء، هناك الكثير من الفنانين الذين يغنون، وغالبيتهم يتوجهون إلى مجال التمثيل لأنهم أحبوه، وحتى أنهم يكررون التجربة أكثر من مرة، فما الذي يمنعنا نحن كممثلين أو ممثلات من اقتحام المجال الغنائي بحال نجحنا فيه، وأن نَجْمع بين المجالين على المسرح.
• نلاحظ أن المغنين والمغنيات لا يترددون في خوض تجربة الغناء أو أي تجربة أخرى إلى جانب مجالهم الأساسي، على عكس الممثلين والممثلات لناحية خوض تجربة الغناء بشكل جدي ومحترف؟
- الممثل الذي لا تجربة له على المسرح والذي تقتصر تجربته على التمثيل التلفزيوني، يَدخل بيوت الناس من خلال الشاشة الصغيرة، ولذلك يكون أكثر خجلاً من الممثل المسرحي، كونه لا يكون على احتكاك مباشر مع الناس.
• ما رأيك بتصرفات بعض زملائك في «ديو المشاهير» الذين لا يتقبّلون النقد، والذين وصل بهم الأمر إلى حد التجريح باللجنة؟
- أشعر بالاستغراب لما حدث! ولأنني سبق أن شاركتُ في برنامج «رقص النجوم»، فإنني أعرف أصول اللعبة وأنه يجب أن يكون بيننا وبين اللجنة «أَخْذ وعطاء» بعيداً عن التشنّجات أو الزعل من أي انتقاد يُوجّه إلينا.
نحن وأعضاء اللجنة نتشارك معاً في البرنامج، ومن دون وجودهم لا معنى لنا وللبرنامج. وفي حال تغزّلوا بنا ومدحونا طوال الوقت فلا معنى للبرنامج، وهذا الأمر يمكن أن يدفع المشاهدين إلى تغيير المحطة، وبالتالي تتراجع نسبة المشاهدة. لا يجوز التصادم مع اللجنة أمام المشاهدين، أو أن يكون رد فعل البعض سلبياً تجاهها، بل يجب أن يكون أكثر هدوءاً وتفهُّماً، لأن دور اللجنة هو حضّنا على تقديم الأفضل في الحلقات المقبلة، حتى لو كانت الانتقادات والتعليقات سيئة.
في النهاية، البرنامج يَعتمد على الفن والهضامة، وهدفنا من المشاركة فيه إنساني وليس إظهار «الأنا مضخمة» من منطلق أنه لا يمكن لأحد أن يوجّه إلينا انتقاداً أو يُدْلي بتعليق. مشاركتي في برنامج «رقص النجوم» ساعدتْني كثيراً في «ديو المشاهير» وأستطيع أن أقول من خلال خبرتي، إنني سأظل إيجابية في تعاملي مع انتقادات اللجنة وفي تقبُّل لتعليقاتهم، حتى لحظة مغادرتي البرنامج.
• ألا تستغربين عدم تقبل البعض للنقد بالرغم من أنهم لا يملكون أصواتاً جميلة؟
- هذا الأمر يتعلق بـ «الأنا» الموجودة عند كل شخص، فإذا كنتُ أعتقد «أنا جايي من فوق» وأظن أنني أم كلثوم وأرفض أن يُوجِّه إليّ أحد أي كلمة أو نقد، فمن الأفضل ألا أشارك في البرنامج من الأساس.
• مع أنك شاركتِ في 20 مسلسلاً وتجربتك الفنية تمتد لنحو عشر سنوات، ولكن عندما يتم التحدث عن نجمات الصف الأول بين الممثلات اللبنانيات، يُقال نادين الراسي ونادين نجيم وسيرين عبدالنور. برأيك لماذا لا يشملك هذا التصنيف بالرغم من أعمالك الناجحة؟
- كل شيء يمكن أن يتحقق مع الوقت. أنا أعتبر أنه ما زالت تنتظرني مسيرة طويلة، وعمري لا يسمح لي بأن أقارَن بالأسماء التي ذكرتِها، لأن كل واحدة منهنّ تكبرني بـ 7 سنوات أو 10 سنوات. لا يزال أمامي متسع من الوقت كي أُتوَّج نجمة من نجمات الصف الأول، لمَ لا. ربما يتحقق ذلك في عملي المقبل أو الذي يليه، المهمّ أنني موجودة وأحاول أن أُبْرِز موهبتي في الوقت المناسب.
• ولكن ألا تعتبرين ان مشاركتك رامي عياش في مسلسل «أمير الليل» تؤكد أنك نجمة صف أول؟
- طبعاً. أنتِ أشرتِ إلى تصنيف الناس الذين يعتبرون أن نادين الراسي ونادين نجيم وسيرين عبدالنور هن نجمات صف أول، وأنا أقول إن الطريق طويلة وسأصل إلى ما وصلن إليه.
• هل يزعجك استبعاد الناس لاسمك عن هذه الأسماء؟
- هو لا يزعجني على الإطلاق. أنا في المهنة منذ 10 سنوات. أنا ممثّلة ولن أغيّر رأيي فجأة وأبتعد عن التمثيل.
• بعدما انتهيت من تصوير مسلسلين هما «50 ألف» و«سكت الورق»، هل ستطلين في رمضان 2018؟
- حتى الآن لا يوجد أي شيء يلوح في الأفق. أنا مستمرة في «ديو المشاهير» بشكل أسبوعي و«متل ما الله بيريد». في حال وصلني مسلسل جميل ومكتوب بطريقة جيدة فلن أرفضه.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي