pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

وول ستريت تنهي أسبوعاً عاصفاً على خسائر حادة

أغلقت الأسهم الأميركية على انخفاض كبير في موجة بيع واسعة النطاق، وذلك في نهاية أسبوع حفل ببيانات اقتصادية قوية ومخاوف من زيادة ضرائب الشركات والسلالة «دلتا» المتحورة من «كوفيد-19» والتحولات المحتملة في الجدول الزمني لتقليص مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي مشترياته من الأصول.

وتراجعت جميع مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية الثلاثة، إذ تكبد المؤشر ناسداك المجمع أكبر خسارة مع ضغط ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية على الأسهم المرتبطة بالنمو التي تقود السوق.

كما تكبدت خسائر أسبوعية، وسجل المؤشر ستاندرد اند بورز أكبر انخفاض له في أسبوعين منذ فبراير.

وبناء على بيانات غير رسمية عن المؤشرات في وول ستريت، هبط المؤشر داو جونز الصناعي 168.15 نقطة أو 0.48 في المئة إلى 34583.17 نقطة، وأغلق المؤشر ستاندرد اند بورز 500 منخفضا 41.06 نقطة أو 0.92 في المئة إلى 4432.69 نقطة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 137.96 نقطة أو 0.91 في المئة إلى 15043.97 نقطة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي