pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ريحونا !

الخلل ليس في الحكومة وحدها التي طالما انتقدناها، بل الخلل فيها وفي الجناح الآخر من المعادلة السياسية، البرلمان، والشهادة أن تنتقد الحكومة ووزراءها ورئيسها، أهون من انتقاد أعضاء مجلس الأمة، الذين كل واحد فيهم يعتبر نفسه الزعيم الأوحد، الذي لا تطوله نار ولا تمسه شرار!

سعة صدر الحكومة أوسع كثيراً من صدور النواب الضيقة بالنقد، والذين إذا انتقدت أحدهم، صنفك مباشرة تصنيفات مزاجية، ووضعك بالخانة التي يريد.

وما نتمناه حالياً، خصوصاً بعد صدور حكم المحكمة الدستورية بعدم بطلان مجلس الأمة، أن نهدأ قليلاً، ونبتعد عن العنتريات والتحديات والمواجهات... وأن يبدأ أعضاء مجلس الأمة، بالعمل الحقيقي والتخطيط والمراقبة، واقتراح القوانين الجادة والهادفة التي تعود بالمنفعة على الوطن والمواطن.

ونصيحة أقولها للأعضاء، ومعظمهم أصدقاء أعزاء، خذوا العبرة مما مضى... وقدموا إنجازات حقيقية للمواطنين، ولا تتبعوا سبيل الصدام والتهييج.. وابدأوا بالعمل الحقيقي على أرض الواقع، وتحت قبة عبدالله السالم... واتركوا الشارع للجمهور، يراقب وينتقد ويوجه... أما مكانكم الحقيقي، فهو البرلمان الذي انتخبناكم لأجله... ودمتم سالمين.

@madi

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي