pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أسرة خورشيد تقبلت العزاء بعد 40 عاماً من وفاته

أثار قيام أسرة الفنان المصري عمر خورشيد، أول من أمس، بقبول العزاء فيه، بعد وفاته، قبل 40 عاماً حالة من الجدل، خصوصاً أنه أقيم له عزاء حين وفاته.

ورداً على ما أثير عن سبب ذلك، قال إيهاب خورشيد، شقيق الفنان الراحل لـ«الراي»: «هذا ما توافقنا عليه من الأسرة، خصوصاً أن تقرير الطب الشرعي عن الحادث يشير الى ذبحه، وليس وفاته بسبب حادث السير، حيث كانت معه زوجته، والفنانة مديحة كامل، كما روي قبل سنوات طويلة، ولكن هناك مضايقات من أشخاص كانوا تابعين لوزير الإعلام المصري السابق صفوت الشريف».

وفي الوقت نفسه، دوّن خورشيد، عبر حسابه على «فيسبوك»: «الأسره تتقبل واجب العزاء في منزلها في مصر الجديدة... الله يرحمك يا عمر».

وأضاف: «قررنا نأخذ العزاء في أخي بأنه التزام داخلي بيني وبينه، وحسيت إني لازم أترحم عليه، ولكن واضح أن الناس عارفة حاجات وفيه معطيات ظهرت جديدة عن حادثة وفاته، أنا اترحمت عن أخويا فقط».

وقال: «نتهم وزير الإعلام ورئيس مجلس الشيوخ صفوت الشريف، بالتسبب في مقتل شقيقي، استناداً إلى ما تضمنته مذكرات سعاد حسني، التي قالت طلب الشريف من خورشيد الابتعاد عني، وهدده بفضحه إذا لم يبتعد عني».

يذكر أن الشريف توفي يوم الأربعاء الفائت.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي