pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ميلان يواجه سلتيك... وبداية سهلة للإنكليز والإسبان

«يوروبا ليغ»... ينطلق الليلة

تنطلق اليوم منافسات الموسم الجديد من الدوري الأوروبي لكرة القدم «يوروبا ليغ» بعد قرابة شهرين على نهاية الموسم السابق الماراثوني الذي عكّره فيروس «كورونا»، حيث يبرز في الواجهة لقاء قمة بين ميلان الإيطالي ومضيفه سلتيك الأسكتلندي، فيما تبدأ الأندية الإسبانية والإنكليزية مشوارها بمباريات سهلة.

تجمع المباراة بين ميلان وسلتيك في الجولة الأولى من المجموعة الثامنة، فريقين من المفترض أن يلتقيا في ظروف طبيعية في المسابقة القارية الأهم دوري أبطال أوروبا، التي توج الفريق الايطالي بلقبها في سبع مناسبات، فيما رفع نظيره الاسكتلندي كأسها مرة واحدة في العام 1967.

وسيعوّل ميلان على نجمه المتألق والمخضرم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش لقيادته إلى الفوز عطفا على الأداء المميز التي يقدمه منذ وصوله إلى ملعب «سان سيرو» لفترة ثانية في يناير الفائت.

ويدخل الـ «روسونيري» المباراة بمعنويات عالية بعد أن حسم دربي ميلانو على حساب جاره وغريمه إنتر 2-1 بهدفي زلاتان ليقود الفريق إلى فوزه الرابع هذا الموسم من أربع مباريات في صدارة الدوري الإيطالي.

ويقدم سلتيك، بدوره، مستويات مميزة في الدوري الأسكتلندي، وهو يحتل المركز الثاني بفارق أربع نقاط خلف غريمه التقليدي رينجرز، ولكن مع مباراة أقل وهو يسعى وراء لقب عاشر تواليا.

وفي المباراة الأخرى من المجموعة، يلتقي ليل الفرنسي مع مضيفه سبارتا براغ التشيكي.

وستكون بداية مشوار الأندية الإنكليزية نسبيا سهلة، حيث يحل أرسنال ضيفا على رابيد فيينا النمسوي، ضمن المجموعة الثانية، التي يلتقي فيها أيضاً دوندالك الأيرلندي مع ضيفه مولدي النروجي.

أما توتنهام، فيبدأ مشوراه على أرضه أمام لاسك لينتس النمسوي، ضمن المجموعة العاشرة، حيث سيكون أحد أبرز المرشحين للفوز بالبطولة هذا الموسم.

وسيعوّل الفريق على خبرة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، المتوّج بلقب المسابقة في مناسبتين، مع بورتو العام 2003 ومانشستر يونايتد في 2017، إضافة الى الثنائي الناري هاري كاين والكوري الجنوبي سون - هيونغ مين الذي يقدم مستويات هائلة مع انطلاق الدوري الممتاز هذا الموسم، إذ يتصدر الثاني ترتيب الهدافين والأول قائمة أفـــضل ممـــري التمــريرات الحاسمة.

أما ليستر سيتي، ثالث ممثلي إنكلترا، فيستقبل زوريا لوهانسك الأوكراني في المجموعة السابعة، التي تضم أيضا براغا البرتغالي وأيك أثينا اليوناني.

وستقع على ريال سوسييداد، وفياريال وغرناطة، مهمة إبقاء الكأس في إسبانيا للمرة الحادية عشرة منذ العام 2004، علما أن إشبيلية توج باللقب في الموسم الماضي.

ويســــتهل غرناطــــة مشواره أمـــام مضيفــــه أيندهوفن الهولندي في المجموعة الخامسة، في حين يحل سوسييداد ضيفاً على رييكا الكوراتي في السادسة، فيما يستضيف فياريال، سيفاسبور التركي ضـــمن المجـــموعة التـــاســـعة.

وتعول إيطاليا على نابولي أو روما، في الظفر باللقب، وسيحمل نابولي معه الزخم من انتصاره الكبير على أتالانتا 4 -1 في الدوري نهاية الأسبوع الفائت إلى مباراته أمام ضيفه أي زد ألكمار الهولندي في المجموعة السادسة.

أما روما، فيستهل مشواره أمام مضيفه يونغ بويز السويسري في المجموعة الأولى، التي تشهد لقاء سيسكا صوفيا البلغاري مع ضيفه كلوج الروماني.