pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بعدما بات في عُهدة البلدية

نفق دروازة العبدالرزاق... بين الهَدْم والصيانة

شروخ في طبق الاسفلت السطحية في نفق الدروازة
شروخ في طبق الاسفلت السطحية في نفق الدروازة

بات موقع نفق دروازة العبدالرزاق في منطقة شرق، منذ أمس، في عُهدة بلدية الكويت، إثر موافقة أملاك الدولة على تسليمها الموقع لتطويره، خصوصاً بعد إغلاق الموقع نتيجة ظهور شروخ في طبقة الأسفلت السطحية.

وأشارت مصادر مطلعة لـ«الراي» إلى «قيام شركة المرافق العمومية، وهي الجهة الوحيدة المسؤولة عن إدارة النفق قبل أكثر من سنة، بتكليف معهد الكويت للأبحاث العلمية بإعداد تقرير في شأن إجراء فحص فني شامل لموقع النفق»، لافتة إلى «قيام الشركة بعد تسلّمها تقرير المعهد الفني بإخطار بلدية الكويت لتسلم الموقع، إلا أنه نظراً لأزمة (كورونا) المُباغتة تأخر التسليم».

وذكرت المصادر أن «شركة المرافق قامت منذ يوم الجمعة الفائت بإغلاق النفق، تمهيداً لتسليمه إلى البلدية لاتخاذ الإجراءات اللازمة حياله، سواء بهدمه وإعادة تطويره بالكامل كما سبق وأن اقترحت لجنة العاصمة في المجلس البلدي، أو الاكتفاء بإجراء الصيانات الضرورية التي أوصى بها تقرير معهد الأبحاث الذي تم إعداده بناء على طلب الشركة».

وفي السياق، قالت مصادر مطلعة في وزارة الأشغال إنه «بناء على تعليمات الإدارة العامة للمرور، قامت الوزارة بتأمين موقع الدروازة في منطقة شرق بعد ظهور شرخ في طبقة الأسفلت السطحية».

وتضمن تقرير معهد الأبحاث 3 توصيات هي: إصلاحات خاصة بفواصل التمدد، وإصلاحات خاصة بتقاطع الطريق المرصوف، وإصلاحات خاصة بسقف النفق.

واقترح التقرير إغلاق النفق أثناء القيام بتلك الإصلاحات لضمان سلامة المرور.