مصطفى سعيد


موسيقى مصطفى سعيد العربية الخميس... في مركز جابر الثقافي

أمسية بعنوان «القصيدة بين الإرث والمعاصرة»
  • 16 يناير 2018 12:00 ص
  •  34

يستضيف مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي مساء الخميس 18 يناير الجاري حفلاً موسيقياً غنائياً بعنوان «قصائد مغناة»، تحييه مجموعة «أصيل» للموسيقى العربية المعاصرة، بقيادة مؤسسها الفنان مصطفى سعيد.
موسيقى «أصيل»، هي فرقة تخت معاصرة، تنتهج الطريقة التقليدية بشكل موائم ومتسق مع روح العصر، وتهدف إلى إيصال الموسيقة العربية الرصينة المجددة إلى أكبر عدد ممكن من المستمعين والمهتمين.
أسس مصطفى سعيد (وهو مدير مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية «أمار»)، مجموعة «أصيل» في العام 2003 بهدف تقديم موسيقى عربية جديدة ومعاصرة، منطلقاً من مبدأ التطوير من الداخل، أي الاعتماد على التراث الموجود، ليس لإعادة أدائه بنسخ القوالب أو الضروب، وإنما لصنع الجديد المطوّر عنه. وتستمد المجموعة العديد من إنتاجاتها من أعمال شعرية وأدبية وتاريخية، ومن أبحاث موسيقية. وتقترح «أصيل» منظاراً جديداً فعلياً للموسيقى العربية، فتوسِّع آفاق هذه الموسيقى على صعيد الآلات المختارة في العزف، والأداء والعمل الجماعي، وعلى صعيد الغناء والتجريب في الأصوات الآلية المباشرة، إضافة إلى الفكر الموسيقي الذي تقدمه.
تتكون المجموعة من محمد عنتر، عبد الرضا قبيسي، مصطفى سعيد، خليل البابا، علي الحوت، غسان سحّاب، جُس تُرْنْبُل، عماد حشيشو، سلوى جرادات، فرح قدّور، بلال بيطار، لما قاسم، رضا بيطار وفراس العنداري، عازفين على 15 آلة بما في ذلك العود، العود الكبير، العود الصغير، الكمان، الكمان الوسـط، الكمان الكبير، القانون، السـنطور، الطنبـور الإسطنبولي، الطنبـور البغـدادي، الناي (طبقة سفرجة، وطبقة جواب منصور)، الرّق، المرواس، الطبلـة البلـدي،ُ الدمَبك، ودمَبـك الزرخانة.
ينقسم برنامج الحفل إلى جزأين، في الأول يستمع الحضور إلى ثلاث وصلات في مقامات الراست والسيكاه والعشّاق العربي تغنى على قصائد عربية لشعراء كبار مثل عمر بن الفارض والشاب الظريف والشيخ عبدالله الشرقاوي؛ وفي جزئه الثاني تغني الفرقة قصيدة «البردة»، للشاعر الشاب تميم البرغوثي، على مقامات الدوكاه والسيكاه والجهاركاه والنوا.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا