جيمي فاردي محتفلاً مع زملائه بهدفه الثاني في مرمى أستون فيلا (رويترز)


ليستر سيتي يواصل الضغط على ليفربول

بونوتشي يعتبر بأن التحكيم لعب دوراً في خسارة يوفنتوس الأولى
  • 09 ديسمبر 2019 12:00 ص
  •  33

عو اصم - أ ف ب - واصل ليستر سيتي صاحب المركز الثاني، الضغط على ليفربول المتصدر، معيدا الفارق بينهما الى 8 نقاط، بعدما حقق فوزه الثامن تواليا وجاء على حساب مضيفه أستون فيلا المتعثّر 4-1، أمس، في المرحلة 16 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
وبفوزه التاسع تواليا في المسابقات كافة، رفع فريق «الذئاب» بطل 2016، رصيده الى 38 نقطة، مقابل 46 للـ«ريدز»، مبتعدا بفارق 6 نقاط امام مانشستر سيتي الثالث وحامل اللقب، فيما تجمد رصيد أستون فيلا عند 15 نقطة.
وفرض مهاجم بطل 2016، الدولي جيمي فاردي، نفسه نجما للمباراة بتسجيله هدفين (20 و49)، معززا صدارته لترتيب الهدافين بـ16 هدفا، فيما أكمل الرباعية النيجيري كيليتشي إيهياناتشو (41) والأيرلندي الشمالي جوني إيفانز (49)، في حين سجّل لأستون فيلا جاك غراليش (45).
وفي مباراتين أخريين، عاد شيفيلد يونايتد من تأخر أمام مضيفه نوريتش ليفوز عليه 2-1، فيما حصل السيناريو نفسه مع نيوكاسل الذي خرج بالفوز أمام ضيفه ساوثمبتون.
في المباراة الاولى، افتتح النروجي ألكسندر تيتي التسجيل لنوريتش (27)، قبل أن يرد شيفيلد بهدفين سريعين عبر الايرلندي إندا ستيفنز (49) وجورج بالدوك (52).
وفي الثانية، كان ساوثمبتون البادئ بالتسجيل عبر داني اينغز (52)، الا أن هدفين لجونجو شيلفي (68) والارجنتيني فيديريكو فرنانديز (86) منحا نيوكاسل فوزا ثمينا على أرضه.
وفي ختام المرحلة، اليوم، يلتقي وست هام يونايتد مع أرسنال «الجريح».
من ناحية ثانية، دان نادي مانشستر سيتي «حركات عنصرية» قام بها أحد مشجعيه، بحسب ما أظهرت أشرطة فيديو، ضد لاعبي الغريم مانشستر يونايتد (1-2)، خلال «دربي» المدينة.
وتوقفت مباراة القطبين لبعض الوقت في الشوط الثاني، عندما تقدم لاعب «يونايتد»، البرازيلي فريد لتنفيذ ركلة ركنية، لكنه تعرض لمقذوفات من المدرجات، حيث تواجد مشجعو «سيتي»، أصابه بعضها بشكل مباشر في ظهره.
وأظهرت أشرطة متداولة أحد المشجعين وهو يقوم بحركات القردة تجاه اللاعب الأسمر البشرة.
وأكد «سيتي» في بيان أنه «على اطلاع على شريط مصوّر يتم تداوله عبر مواقع التواصل الإلكتروني، ويظهر فيه مشجع يقوم بحركات عنصرية، خلال الشوط الثاني من المباراة ضد مانشستر يونايتد».
وأوضح أنه على تواصل مع مسؤولي شرطة مانشستر «لمساعدته في تحديد هوية أي أفراد على علاقة بذلك، ومساعدته في التحقيقات».
 
إيطاليا
ألحق لاتسيو الخسارة الأولى هذا الموسم بضيفه يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الثمانية الأخيرة، عندما تغلب عليه 3-1 في المرحلة 15 من الدوري الإيطالي.
وحوّل لاتسيو تخلفه بهدف للبرتغالي كريستيانو رونالدو (23)، إلى فوز بثلاثية تناوب على تسجيلها البرازيلي لويز فيليبي (45+1) والصربي سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش (74) والاكوادوري فيليبي كايسيدو (90+5).
وتلقى يوفنتوس ضربة موجعة بطرد الكولومبي خوان كوادرادو (69).
وبذلك، حرم لاتسيو ضيفه من استعادة الصدارة واستغلال هدية جاره روما الذي أسقط إنتر ميلان في فخ التعادل السلبي في افتتاح المرحلة، مشددا الخناق على ثنائي الصدارة، حيث عزّز موقعه في المركز الثالث بـ33 نقطة بفارق 3 نقاط خلف يوفنتوس الثاني و5 خلف إنتر المتصدر.
وبعد المباراة، أعتبر قائد يوفنتوس، ليوناردو بونوتشي، بأن بعض قرارات التحكيم لعبت دورا في الخسارة.
وقال: «كان الشوط الأول رائعا وسيطرنا على المباراة من دون أن نسمح للاتسيو بتشكيل خطورة، لكن بعد الاستراحة لم تمرّ المواقف بشكل جيد، وبعض قرارات التحكيم أثرت في النتيجة».
وسئل بونوتشي عن ردة الفعل في غرفة الملابس، فأجاب: «لم نجرٍ أي محادثات بعد، حيث إنه من المهم أن ندع الأمور تهدأ قليلاً، لكن من المؤكد أننا شهدنا بعض الحوادث التي وقعت ضدنا».
من جهته، واصل نابولي نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه أودينيزي 1-1.
بكّر أودينيزي بالتسجيل عبر كيفن لازانيا (20)، وادرك نابولي التعادل بواسطة البولندي بيوتر زيلينسكي (69).
وهي المباراة السابعة تواليا التي يفشل فيها الفريق الجنوبي في تحقيق الفوز، حيث سقط في فخ التعادل 5 مرات مقابل خسارتين، ليرفع رصيده الى 21 نقطة مقابل 15 نقطة لاودينيزي. وفي بقية المباريات، تعادل ليتشي مع جنوى 2-2، ساسوولو مع كالياري بالنتيجة ذاتها، بينما فاز تورينو على فيورنتينا 2-1، وبريشيا على مضيفه سبال بهدف.

ألمانيا
عمّق يونيون برلين جراح ضيفه كولن قبل الأخير، بفوزه عليه بهدفين نظيفين، أمس، في المرحلة 14 من الدوري الألماني.
وكان باير ليفركوزن السادس (25 نقطة) فاز على شالكه الرابع (25 ايضا) 2-1، السبت.

«سان جرمان» يكسر النحس

باريس - أ ف ب - قلب «ثلاثي الرعب» الهجومي كيليان مبابي والبرازيلي نيمار والارجنتيني ماورو إيكاردي الطاولة على المضيف مونبلييه المنقوص عدديا، وحوّل في 7 دقائق تأخر باريس سان جرمان المتصدر، إلى فوز 3-1، ضمن المرحلة 17 من بطولة فرنسا لكرة القدم.
وافتتح مونبلييه التسجيل بـ«النيران الصديقة» عبر الارجنتيني لياندرو باريديس (41)، قبل ان يطرد له الحكم البرتغالي بدرو منديش (72)، ليعود «سان جرمان» ويسجل ثلاثيته عبر نيمار (74) ومبابي (76) وإيكاردي (81).
وبذلك، كسر «سان جرمان» النحس الذي يلاحقه في عقر دار مونبلييه حيث لم يفز منذ العام 2015، ليحقق انتصاره الـ13 في الموسم الراهن ويرفع رصيده إلى 39 نقطة، فيما بقي مونبلييه على 24 نقطة.
وعلّق المدرب الألماني توماس توخل على فوز فريقه، بالقول: «انا سعيد جدا من هذا الانتصار المستحق، خصوصا اننا لم نفز في مونبلييه منذ نحو 4 أو 5 أعوام. أنا سعيد جدا من الطريقة».
وتابع: «كان من الصعب السيطرة على المباراة، أرضية الملعب كانت صعبة والاجواء مميزة. لعب مونبلييه بقوة، ولم يكن من السهل خلق الفرص في البداية، لكننا رددنا بشكل جيد مع صفات وعقلية جيدة».
وأثنى على أداء نيمار، قائلا: «بإمكانه أن يلعب في مثل هذه الاجواء، وأظهر عقلية جيدة وقدم مباراة جيدة وكان حاسما في النهاية».
وفاز رين على أنجيه 2-1، نيس على متز 4-1، ستراسبورغ على تولوز 4-2 وموناكو على أميان بثلاثية سجّلها وسام بن يدر (62)، متصدر ترتيب الهدافين بـ11 هدفا، والتشيلي غييرمو ماريبان (66) والسنغالي كييتا بالدي (69).

 

مستندات لها علاقة

الصور

  • شارك


اقرأ أيضا