الكندري والجلال مع أعضاء مجلس إدارة جمعية الفنطاس


200 مخالفة خلال جولات في أسواق ومطاعم الأحمدي خلال مارس

«الغذاء» نفذت حملة على مسلخ الظهر وجمعية الفنطاس

الكندري: مستمرون في الجولات التفتيشية حرصاً  على سلامة الجميع

الجلال: ارتفاع الذبح التجاري إلى 400 رأس غنم و20 عجلاً يومياً


نفذت الهيئة العامة للغذاء والتغذية، صباح أمس، حملة تفتيشية على جمعية الفنطاس ومسلخ الظهر بمنطقة الأحمدي، في إطار تطبيق قرارات مجلس الوزراء الاحترازية في مواجهة فيروس كورونا المستجد، وبلغ عدد المخالفات التي تم تحريرها خلال شهر مارس 200 مخالفة في عدد من أسواق ومطاعم مناطق المحافظة.
وأكد رئيس الهيئة عيسى الكندري خلال الجولة بمسلخ منطقة الظهر الاستمرار في تكثيف الجولات التفتيشية على المنشآت الغذائية باختلاف أنواعها حرصاً على سلامة المواطنين والمقيمين، مشيراً إلى أنه تم الاطلاع على سير العمل في المسلخ والتأكد من الاشتراطات الصحية المعمول بها، كذلك الاطلاع على الإجراءات الصحية المتعلقة بالعاملين والتي من أهمها حصولهم على شهادات صحية تثبت خلوهم من الأمراض.
من جهته، أكد مدير إدارة المسالخ في هيئة الغذاء حمد السالم أن هناك اشتراطات صحية متبعة في إدارة المسالخ من ناحية عدم دخول المواطنين وفحص اللحوم والتأكد من خلوها من الأمراض والأوبئة، مشدداً على تعقيم المسلخ واشتراطات النظافة ومنع التجمعات، حيث لا يتواجد أكثر من 5 أشخاص داخل الصالة مع وجود مسافات بينهم.
وأشار إلى أن الذبح التجاري الخاص بالملاحم وتوصيل المنازل وتجار الأغنام ارتفع اكثر من ذبح المواطنين بحيث وصل حاليا إلى 400 رأس غنم في اليوم وسابقاً كان 200 رأس غنم، اما ذبح المواطنين كان سابقاً قبل الأزمة من 500 إلى 600 رأس غنم يومياً بالمسلخ، مبينا أنه ارتفعت كمية المواشي الخشنة «ذبح العجول» سابقاً، حيث كان الذبح خمسة رؤوس حاليا إلى عشرين رأساً يوميا.
وخلال جولة رئيس الهيئة وقيادييها في جمعية الفنطاس، أكد مدير إدارة التفتيش بالهيئة فرع الأحمدي سعود الجلال، تفعيل التفتيش على الجمعيات التعاونية والأسواق المركزية والمطاعم على مدار الساعة، مؤكداً أنه تم تحرير 200 محضر مخالفة للأسواق والمطاعم من بداية شهر مارس حتى يوم أمس، لافتاً إلى أنه إذا تم الاشتباه في أي عامل يتم تحويله إلى الصحة الوقائية احترازياً لاتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل سلامة المواطنين والمقيمين.

الصواغ:  المخزون الإستراتيجي آمن

أكد رئيس جمعية الفنطاس التعاونية محمد الصواغ أن المخزون الاستراتيجي بالجمعية آمن ويكفي من 6 أشهر إلى سنة، مؤكداً أن الجمعية حريصة على تطبيق شروط النظافة، وتوفير المواد الاستهلاكية للأهالي، وأنه يتوفر أكثر من مخزن للجمعية وذلك لتوفير المخزون الاستراتيجي نظراً للظروف التي نعيشها في ظل الوضع الحالي.
وأوضح أن هناك تنسيقا مع شركات المواد الغذائية والاستهلاكية لتوفيرها باستمرار، ولا يوجد نقص فيها.

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا