توجّه نحو تشكيل تحالف مصرفي للمنافسة على خصخصة البورصة

أفادت مصادر مطلعة «الراي» عن اتفاق يجري الترتيب له، أطرافه 4 وربما 5 بنوك تسعى لتكوين تحالف إستراتيجي ينافس على خصخصة البورصة، بالتعاون مع أحد المشغلين العالميين (بورصة مدريد، بورصة أثينا) اللذين تأهلا للمرحلة النهائية.
وقالت المصادر، إن «التحالف يضم بنوكاً كبيرة»، منوهة إلى أن مهمة التنسيق يتولاها أحد هذه المصارف، وهو من ضمن الجهات المحلية المؤهلة، والتي يحق لها الدخول لغرفة المعلومات الافتراضية الخاصة بالخصخصة.
وأوضحت المصادر، أن عقد التحالفات ما زال مفتوحاً بشرط أن يكون بالتعاون مع أحد المشغلين العالميين، منوهة إلى أن الجهات الاستشارية ممثلة في «كامكو - أوليفر ويمان» تلقت مراسلات في شأن التحالف المصرفي، إلا أنها لم تتلق صيغة نهائية توضح اكتمال تحالف بعينه حتى الآن.
وتابعت المصادر، أن المشغلين العالميين لم يُخطرا «هيئة الأسواق» أو الجهة الاستشارية حتى الآن بعقد تحالف نهائي للمنافسة على الحصة المطروحة البالغة 44 في المئة من رأسمال شركة البورصة، الذي سيُطرح للمنافسة من خلال المزايدة عبر أظرف مغلقة.
وبحسب ما يتردد عن دخول بنوك على خط خصخصة البورصة، فإن عملية التمويل لن تكون مُعضلة حال التحالف مع أحد المشغلين، لاسيما وأن هناك قناعة يمكن أن تجعل فكرة تملك المشغل حصة كبيرة في نطاق الحلحلة، والتي تتمثل في إمكانية تملكه عدداً محدوداً من أسهم الشركة على أن توزع بقيمة الحصة على أعضاء التحالف أياً كان عددهم.
واستبعدت المصادر أن يُفتح المجال أمام مشغل ثالث للمنافسة على الحصة المطروحة التي حددتها المادة 33 من القانون رقم 7 لسنة 2010، بل إن الباب بات مُغلقاً تماماً في هذا الشأن، إلا أنه سيظل موارباً لانضمام أي كيان لتحالف يجري تكوينه بشرط أن يكون أحد أطرافه شركة مؤهلة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا