لفتة تضامنية مع الأميركي الراحل جورج فلويد... من لاعبي ليفربول


رئيس الاتحاد الألماني «فخور» باللاعبين المتضامنين... ولكن !

وودز يدعو إلى الهدوء... وفلويد مايويذر جونيور يتحمل تكاليف الجنازة
  • 03 يونيو 2020 12:00 ص
  •  23

عواصم - أ ف ب - أعرب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، فريتس كيلر، عن فخره بلاعبي الأندية الذين أعربوا عن تضامنهم مع المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد الذي قضى على يد شرطة بلاده، رغم مواجهتهم لعقوبات محتملة بموجب قوانين اللعبة.
وخلال مباريات عطلة نهاية الأسبوع في الـ«بوندسليغا»، وجه عدد من اللاعبين رسائل تضامن مع فلويد، المواطن الأسود البالغ من العمر 46 عاماً، والذي قضى اختناقاً قبل نحو أسبوع، على أيدي شرطي أبيض في مينيابوليس ثبته على الأرض وركع فوق عنقه، في حادثة أثارت موجة احتجاجات عارمة متواصلة في عشرات المدن الأميركية.
ونقل البيان عن رئيس الاتحاد قوله: «لديّ احترام هائل للاعبين الذين لديهم مواقف ويعربون عن تضامنهم. نحن بحاجة للاعبين مسؤولين مثلهم وأنا فخور بهم. من وجهة نظر أخلاقية، أتفهم تماماً ما قاموا به إذ إن ما من أحد لم يتأثر بما حصل في الولايات المتحدة».
وأضاف، بحسب البيان: «من غير المسموح أن يتعرض الناس للتمييز بسبب لون بشرتهم، يؤسفني جداً أن يموتوا بسبب ذلك. ضحايا العنصرية بحاجة إلى تضامننا جميعاً».
لكن بحسب القوانين المرعية، ستكون اللجنة التأديبية التابعة للاتحاد مضطرة للتدقيق في احتفالات اللاعبين، واتخاذ قرار بفتح تحقيق وفرض عقوبات محتملة.
وأوضح الاتحاد: «يشير القانون الصادر عن مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم («إيفاب») والمعتمد من قبل الاتحاد الألماني للموسم 2019-2020 أن اللباس (الخاص باللاعبين) لا يجب أن يتضمن أي شعار أو رسالة أو صورة تعود لشخصية سياسية، دينية أو شخصية».
وأضاف: «في كل مخالفة لهذه القوانين، ستتم معاقبة اللاعب أو الفريق، من منظم البطولة، الاتحاد المحلي، أو فيفا (الاتحاد الدولي). وبالتالي يعود للجنة التأديبية في الاتحاد الألماني التعامل مع الحالة».
وفي الولايات المتحدة، وصف نجم الغولف الأميركي تايغر وودز وفاة فلويد بـ«المأساة الصادمة»، لكنه قال إن الاحتجاجات العنيفة ليست حلاً.
قال إنه يحترم الشرطة كثيراً وشبّه الوضع الحالي بأعمال شغب لوس أنجليس العام 1992، بعد تبرئة 4 رجال شرطة من ضرب مبرح للسائق رودني كينغ.
كتب وودز في بيان: «أشعر بحزن شديد لما حدث مع جورج فلويد، محبيه وجميعنا المتألمين راهنا».
من جانبه، سيتحمّل بطل الملاكمة المعتزل فلويد مايويذر جونيور تكاليف جنازة فلويد، بحسب ما قال ليونارد اليربي الرئيس التنفيذي لشركة «مايويذر بروموشنز» لشبكة «اي اس بي ان».
وأكد اليربي أن عائلة فلويد قبلت عرض مايويذر جونيور لدفع تكاليف الجنازة: «سيغضب مني على الأرجح لقول ذلك، لكن نعم سيدفع (مايويذر) بالتأكيد نفقات الجنازة».
وأضاف أن مايويذر جونيور «قام بأمور مماثلة في السنوات العشرين الأخيرة»، معتبراً أن بطل العالم السابق في خمس فئات والمعتزل في 2017 برصيد مثالي بلغ 50-0، لم يكن يرغب بالحديث عن الأمر.
وأعلنت عائلة فلويد، الإثنين، أنه سيوارى الثرى، في 9 يونيو، في هيوستن.
أما مدرب فريق سان أنتونيو سبيرز لكرة السلة، غريغ بوبوفيتش، فقد وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالـ«أحمق»، متهماً إياه بسوء قيادة البلاد، وداعياً الى التغيير في ظل الاحتجاجات التي اندلعت.

كلوب... «شغوف»

لندن - أ ف ب - عبّر مدرب فريق ليفربول الإنكليزي لكرة القدم، الألماني يورغن كلوب، عن شغفه لاستئناف الدوري الممتاز بعد توقف لنحو 3 أشهر بسبب تفشي فيروس «كورونا»، ووعد بالاحتفال باللقب المنتظر عندما تصبح الظروف آمنة.
ويحتاج ليفربول إلى فوزين لضمان لقبه الأول في الدوري منذ 1990.
وتتصدر تشكيلة كلوب بفارق 25 نقطة عن مانشستر سيتي، وكانت على مشارف ضمان اللقب حسابياً قبل اندلاع أزمة «كورونا» وتعليق المنافسات، في مارس.
وقال كلوب لشبكة «بي بي سي»: «افتقدت كثيراً (كرة القدم)، وهذا أمر لا يصدّق»، متابعاً: «أعرف أنها ليست أهم شيء في الحياة، لكنها شغفي. آمل في أن يتطلع إليها الناس مثلنا».
لكن بعد انتظار طويل لإحراز اللقب المرموق، يتعيّن على ليفربول القيام بذلك من دون جماهير، بسبب البروتوكول الصحي المفروض من رابطة الدوري.
وتتبقى 92 مباراة لختام موسم الـ«بريمير ليغ».
وفي الفترة عينها من السنة الماضية، تجمهر الألوف على الطرق للاحتفال باللقب الأوروبي السادس لليفربول، بعد فوزه في نهائي دوري الأبطال على مواطنه توتنهام.
وشدد كلوب على إقامة احتفال كبير بعد الفوز باللقب المحلي، حتى لو بعد أشهر من انتهاء الدوري، موضحا: «إذا أحرزنا اللقب، سنقيم الاحتفال الممكن داخليا، ومع كل جماهيرنا عندما تسمح الأمور بذلك».
تابع: «أعد أنه إذا حصل الأمر (التتويج) سيكون هناك موكب أيضاً. متى؟ مَنْ يهتم! نحتاج إلى يوم يأتي فيه الجميع، وسنقوم بذلك».
ويبحث ليفربول أيضا عن تحطيم الرقم القياسي لعدد النقاط المسجّلة في موسم واحد والمسجل باسم ماشستر سيتي (100 نقطة) قبل موسمين.
يبلغ رصيده راهناً 82 نقطة ولديه 27 متاحة، لكن كلوب لا يرى المسار سهلاً قبل خط الوصول، بقوله: «جميل أن نفكّر بذلك، لكن لسنا أبطالاً بعد. نعرف أننا قريبون لكن لم ينته الأمر بعد. هناك 27 نقطة باقية لنا، وسنقدّم كل شيء لنحصل عليها كلها».
وأضاف: «لا نريد التوقف عن الفوز بعد مباراتين أو أكثر. لا أرى النتائج مجانية، يجب أن نعمل بجهد».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا