ألينا رومانوسكي


رومانوسكي لـ «الراي»: التزام أميركي بالعمل مع الكويت والمجتمع الدولي في أزمة «كورونا»

«كلما كنا أقوى وأكثر اجتهاداً كلما أسرعنا في التغلب على الوباء»

ممتنّون للغاية لخدمات وتفاني الموظفين الحكوميين في الكويت وممارسيها الصحيين


استمرار التعاون مع الكويت وتعزيزه في جميع القضايا مع إعطاء الأولوية للصحة بهذه الفترة


أولوية قصوى الآن لرفاهية وأمن الأميركيين في الكويت وموظفي السفارة وعائلاتهم


نصيحة للجالية الأميركية بالتسجيل في البرنامج الذكي للمسافرين (STEP) لتلقي رسائل مهمة وآنية 


 

أكدت سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى البلاد الينا رومانوسكي، التزام الولايات المتحدة العميق، بالعمل مع الكويت وأعضاء آخرين في المجتمع الدولي لوقف انتشار فيروس «كورونا المستجد» (covid-19)، مشيدة بالحكومة الكويتية على خطواتها الفاعلة في التعامل مع الفيروس، مؤكدة استمرار البعثة في الحفاظ على التعاون مع الكويت وتعزيزه في مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية والتعليمية والأمنية، مع إعطاء الأولوية لقضايا الصحة في هذه الفترة.
وأضافت رومانوسكي في تصريح لـ«الراي»، أن التعاون العالمي لمنع انتشار «كورونا» يعد أمراً ضرورياً، خاصة وأن المزيد من البلدان تعاني من تفشي الوباء، مؤكدة أن من مصلحة الجميع منع انتشاره في جميع أنحاء العالم، حيث تعمل العديد من البلدان بنشاط معا لمكافحة هذا الوباء، بما في ذلك الولايات المتحدة والكويت، مضيفة انها «ممتنة للغاية لخدمات وتفاني الموظفين الحكوميين في الكويت وممارسيها الصحيين».
ورأت أن من الصعب التنبؤ بموعد انتهاء أزمة «كورونا» في العالم، لافتة إلى أنه «كلما كنا أقوى وأكثر اجتهاداً في اتخاذ تدابير لوقف انتشار الوباء، كلما أسرعنا في التغلب عليه. وإذا عملنا جميعاً معاً لوقف انتشاره، فسينتهي قريباً ولا يمكننا مكافحة هذا المرض إلا معاً».
وقالت «يمكن لكل منا القيام بدوره، على سبيل المثال، عدم التجمع في مجموعات كبيرة، وممارسة التباعد الاجتماعي، وحماية صحتنا من خلال غسل اليدين بشكل منتظم واتباع إرشادات النظافة الجيدة الأخرى».
وأعربت عن فخرها للغاية بالتعاون الوثيق بين الكويت والولايات المتحدة في هذه القضية المهمة، ومتفائلة للغاية بأن «الإجراءات التي يتخذها بلدانا ستؤدي إلى تقدم كبير في وقف انتشار هذا المرض».
وأضافت أن الولايات المتحدة مع الحكومات والشركاء الدوليين، تعمل لمكافحة انتشار الفيروس، ونقدم المساعدة للمناطق الأكثر تضرراً من هذا الوباء. ففي 18 مارس، أعلنت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) تخصيص 62 مليون دولار لمكافحة الوباء في البلدان النامية، إضافة إلى 37 مليون دولار تعهدت بها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية للجهود الدولية لمكافحة الوباء في 2 مارس، و100 مليون دولار وأكثر من 17 طناً من المساعدات الإنسانية أرسلتها الولايات المتحدة إلى الشعب الصيني في يناير.
وأكدت أن أولويتها القصوى خلال الأزمة الراهنة هي رفاهية وأمن المواطنين الأميركيين في الكويت، بمن في ذلك موظفو السفارة الأميركية وعائلاتهم، موضحة أن السفارة تعمل باستمرار على تقييم الظروف في المناطق المتأثرة بـ«covid-19»، بما في ذلك الكويت، وتحديث نصائح السفر ومعلومات السلامة للمسافرين الأميركيين مع تطور الأحداث.
ونصحت السفيرة رومانوسكي أبناء الجالية الأميركية، بالتسجيل في برنامج (STEP) الذكي للمسافرين، على الموقع step.state.gov، لتلقي رسائل مهمة وآنية حول الكويت، بما في ذلك التنبيهات والتحديثات لإرشادات السفر، بالإضافة إلى ضرورة متابعة الأخبار المحلية والدولية، للبقاء على اطلاع حول آخر تطورات الوضع في الكويت.

صفحة عن «كوفيد 19»

شجعت السفيرة رومانوسكي المواطنين الأميركيين، على زيارة صفحة السفارة المخصصة حصرياً لفيروس كورونا على:
https:/‏‏/‏‏kw.usembassy.gov/‏‏covid-19-information
حيث يتم تحديث هذه الصفحة يومياً، بما في ذلك أيام عطلة نهاية الأسبوع. وتحتوي الصفحة أيضاً على معلومات رسمية من السلطات الكويتية وأرقام هواتف الجهات القادرة على تقديم المساعدة والمعلومات باللغة الإنكليزية.
كما تواصل تقديم خدمات الطوارئ للمواطنين الأميركيين، ونحن متفرغون لمن يحتاج منا المساعدة. في حالات الطوارئ، على المواطنين الأميركيين الاتصال بنا على هاتف السفارة (1001-2259) وبالحالات غير الطارئة مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني على KuwaitACS@state.gov.

العمل عن بعد

قالت رومانوسكي، إن «غالبية موظفي السفارة اعتمدوا آلية العمل عن بعد من المنزل، للالتزام بتعليمات التباعد الاجتماعي، وتقليل الاتصال المباشر بين الموظفين. كما قمنا بتعديل كيفية قيامنا بعملنا ووجدنا طرقاً مبتكرة لمواصلة التواصل مع شركائنا وجماهيرنا باستخدام التكنولوجيا والهاتف القديم الطراز».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا