فاطمة الطباخ


فاطمة الطباخ: ألجأ إلى الكذب... كي لا أجرح أحداً

الصندوق الأسود / «لديّ شريط صوتي وأنا أبكي في المهاد»

اللعب مع الأطفال يشعرني بالأمان


«المحاتاة» والقلق  من الصفات التي أود  التخلص منها


تعرضتُ لخيانة  من أصدقاء في مرحلة  مبكرة من عمري


 

كلمتان تثيران الفضول والفزع في وقت معاً!
الفضول إلى اكتشاف مجهولٍ مفعمٍ بالغرابة والتوتر يقبع هناك، في جوف طائرة منكوبة، أو سفينة غارقة، والفزع الذي يصاحب التنقيب عن أسرارٍ غامضة ومعتمة تقف وراء المشهد، وتتوارى في الجانب المظلم من الصورة!
الإنسان أيضاً يملك «صندوقاً أسود»، يرافقه طوال الوقت، يسجل عليه حركاته وسكناته، ويحتفظ بآلامه وآماله، ويختزن ما يحب وما يكره، ويخبئ أفراحه وإحباطاته، والأهم من كل ذلك أنه يفيض بملايين الأسرار التي قد يحرص الإنسان أن يخفيها عن الآخرين، حتى الأصدقاء والأحبة!
«الراي»، التي تدرك جيداً أن معظم البشر يرفضون فتح «صناديقهم السوداء»، مهما كانت المغريات، قررت المغامرة - في هذه الزاوية - بأن تفتش في أعماق كوكبة من الفنانين والإعلاميين، وتطل على الجانب الأكثر غموضاً في حياتهم، والذي يمثل لهم «مجهولاً» طالما هربوا منه... لكن «الراي» تجبرهم الآن على مواجهته! واليوم، فتحت «الصندوق الأسود» الخاص بالفنانة والإعلامية فاطمة الطباخ.

● فاطمة الطباخ، هو الاسم الحقيقي لك أم الفني؟ ● فاطمة الطباخ، هو الاسم الحقيقي لك أم الفني؟ - بالفعل، هو اسمي الحقيقي.● كم تقدرين عمرك في الفن؟- عمري الفني والإعلامي ابتدأ في العام 2007 تقريباً.● هل أنت صريحة عادة، أم أنك تفضلين الاحتفاظ بأسرارك الخاصة بعيداً عن الناس؟- صريحة جداً، وأحافظ على الأسرار، كما أني مستمعة جيدة أيضاً.● متى تلجأين إلى الكذب؟- ألجأ إلى الكذب، كي لا أجرح مشاعر أحد.● ما هي نقاط القوة لديك، وأين يكمن الضعف في شخصيتك؟- قوتي تكمن في الإصرار، لكني أتحفظ عن ذكر نقاط ضعفي.● ما هي الصفة التي تودين التخلص منها؟- «المحاتاة» والقلق من الصفات التي أود التخلص منها.● ما الذي يشعرك بالأمان؟- اللعب مع الأطفال.● وما هو الشيء الذي يخيفك؟- افتقاد عزيز.● ما هي الشخصية الكارتونية التي أثرت بك في طفولتك؟- كنت أحب «فلونة».● بمن تتأثرين حالياً؟- لا أتأثر بأحد.● ‏ما هي الألعاب التي لا تزالين تحتفظين بها منذ طفولتك؟- لا أحتفظ بالألعاب، لكن لديّ شريط صوتي وأنا أبكي، مذ كنتُ طفلة صغيرة بـ«المهاد».● ما الأفكار التي تراودك قبل أن تضعي رأسك على الوسادة؟- الأفكار كثيرة قبل النوم. المهم ألا أكون قد ظلمتُ أحداً، بالإضافة إلى أنني أفكر عادة بالمقالات التي أكتبها، أو الأعمال الفنية، وأدوّنها في ذاكرتي.● هل لديك أحلام يقظة، وما هي؟- نعم، ويتم تدوينها في الكتابات والخواطر.● ما هي التصرفات أو الطباع التي تزعجك؟- يزعجني الشخص الذي لا يعرف «السنع» ولا الأصول ولا الإنسانية.● ما أهم الفرص التي اغتنمتها وما هي الفرص التي أهدرتها في حياتك؟- كثيرة هي الفرص التي مرّت في حياتي، لكنني لم أندم عليها، لأنها ليست من نصيبي بل هي مكتوبة لغيري.● هل تعرضتِ لخيانة من صديق؟- تعرضتُ لخيانة من أصدقاء، لكن ذلك تم في مرحلة مبكرة من عمري.● وهل لديك أشخاص في القائمة السوداء؟- لديّ أصدقاء ومعارف في القائمة السوداء، والله يبعدنا عن شرهم وأذيتهم... وحتى خيرهم.● كيف تصفين شخصيتك، مغرورة، أم أنك انطوائية أم أنك عكس ذلك تماماً؟- شخصيتي بالعكس اجتماعية، لكن لديّ طباع خاصة وأصير مزاجية. أحياناً أحب الانطواء على نفسي، خصوصاً عندما أفكر أو أكتب، وفي الحزن والغضب، فأنا مرهفة الإحساس.● ما هي الجائزة الكبرى التي حصلتِ عليها في حياتك؟- كل الجوائز التي حصلت عليها من قبل في التمثيل والمسرح هي عزيزة على قلبي. ولعل محبة الناس هي الجائزة الكبرى بالنسبة إليّ، كما أطمح إلى الحصول على جائزة الدولة.

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا