كلارك: إعادة بناء شبكة «طيران الإمارات» قد تستغرق 4 سنوات

أكد التباعد الاجتماعي على الطائرات ليس عملياً من الناحية الاقتصادية والبيئية

قال رئيس «طيران الإمارات» تيم كلارك، إن إعادة بناء شبكة رحلات الشركة التي عصفت بها جائحة فيروس كورونا قد تستغرق 4 سنوات.
وأضاف في مقابلة عبر الإنترنت مع المستشار في قطاع الطيران، جون سترايكلاند «أعتقد أنه على الأرجح بحلول 2022\2023 أو 2023\2024، سنشهد عودة الأوضاع إلى طبيعتها بدرجة ما، وسنشغل شبكتنا كما كانت من قبل ومن المأمول أن يكون ذلك النجاح السابق نفسه».
وتابع كلارك الذي سيغادر منصبه ويصبح مستشاراً للشركة الشهر الجاري، إن القطاع قد يبدأ التعافي في صيف العام المقبل في حالة التطوير الناجح للقاح للفيروس يتاح على نطاق واسع، وستظهر زيادة كبيرة للطلب على السفر، مبيناً أن الشركة يمكنها تجهيز أسطولها في غضون 48 ساعة إذا تعين ذلك.
ورجح أن يواصل الطلب النمو في 2023 و2024 إذا لم يتعرض الاقتصاد العالمي لأي صدمة كبيرة أخرى، محذراً من أن التباعد الاجتماعي على الطائرات ليس عملياً من الناحية الاقتصادية والبيئية، لأنه يعني أن تحلق الطائرة بنصف سعتها، وكاشفاً أن «طيران الإمارات» ستظل تطلب من الركاب وضع أقنعة الوجه والقفازات على متن طائراتها.
ويأتي ذلك في وقت كانت الشركة ومقرها دبي تسير رحلات إلى 157 وجهة في 83 بلداً، قبل أن تعلق رحلات نقل الركاب في مارس لتكتفي بخدمات محدودة منذ ذلك الحين. وحذرت الشركة من أن الفترة الحالية قد تكون الأصعب في تاريخها الذي يمتد إلى 35 عاماً، كاشفة أنها استغنت عن بعض العاملين بسبب الجائحة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا