العنود الحربي


العنود الحربي لـ «الراي»: حملة «إنستغرامية»... جعلتني مراسلةً لـ «صدى الملاعب»

تستعد لملاقاة «الضّنى»... بعد انضمامها إلى «mbc»!
العنود الحربي... ضِمن عائلة «صدى الملاعب».

فقد أصبحت المذيعة والممثلة البحرينية العنود الحربي عضواً في عائلة قناة «mbc»، بعدما انضمت أخيراً، إلى أسرة البرنامج الرياضي المعروف «صدى الملاعب» الذي يقدّمه الإعلامي مصطفى الآغا، إذ اتفقت على العمل مراسلةً للبرنامج في منطقة الخليج العربي.

الحربي كشفت لـ «الراي» عن تجربتها الجديدة قائلةً: «أصبحت في الآونة الأخيرة - وبشكل رسمي - مراسلةً في منطقة الخليج العربي للبرنامج الرياضي (صدى الملاعب) الذي يقدّمه الإعلامي مصطفى الآغا، وتتلخص مهامي في تغطية كل الأحداث الرياضية، بالإضافة إلى أني سأُجري لقاءات حصرية مع نجوم ومنتسبي المجال الرياضي»، مردفةً: «أجريتُ أول اللقاءات، كافتتاحية لعملي، وكان مع أول غوّاص كويتي من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة فيصل الموسوي، وقد تم بثه، وسيكون ظهوري مرتبطاً بالتقارير التي أجهّزها».

وأوضحت الحربي كيفية ولادة هذا التعاون مع «mbc» بالقول: «منذ فترة نفذتُ حملة في موقع التواصل الاجتماعي (إنستغرام) حملتْ عنوان (الرحمة في التعامل مع العمّال والمغتربين)، وتفاعل معها الكثيرون من مختلف البلدان، إذ كان موضوعها هو التواصل مع العمّال والمغتربين من خلال التقاط صور عفوية برفقتهم، ومن ثمّ إرسالها إلي كي أنشرها في الحساب الذي أنشأتُه خصيصاً للحملة، فحازت الفكرة إعجاب الإعلامي مصطفى الآغا الذي علّق عليها بالإيجاب، فبادرته بالشكر، وعندئذ حصل التواصل في ما بيننا، وتجاذبنا أطراف الأحاديث في ما يتعلق بالمجال الإعلامي، وتطرقنا إلى الأعمال التي سبق لي أن قدّمتها، لأتلقى في نهاية المطاف عرضاً للانضمام إلى (صدى الملاعب) كمراسلة».

وبررت الحربي موافقتها على العمل مراسلةً للبرنامج، بالرغم من أنها مذيعة أساساً، بالقول: «في السابق لطالما رفضتُ تماماً فكرة العمل كمراسلة، لأيّ قناة أو برنامج، لأنني أساساً مذيعة، وفي رصيدي العديد من البرامج السابقة التي قدّمتها، كما أن المذيع الذي يعمل مراسلاً يرى أن مستواه قد قلّ كثيراً»، مستدركةً: «لكن ما دفعني إلى الموافقة على أن أكون مراسلة لـ (صدى الملاعب) أن تعاملي هو بشكل مباشر مع مصطفى الآغا الذي منحني بدوره (الضوء الأخضر) في عملية اختيار التقارير الرياضية التي تلامس اهتماماتي، وتتعلق بجيل الشباب، والآغا فتح لي المجال على مصراعيه، مانحاً إيايَ دفعة قوية للأمام، كي أجتهد لأترك بصمة في البرنامج».

على صعيد آخر، كشفت الحربي عن أنها تتأهب، خلال الأيام المقبلة، لبدء تصوير مشاهدها في المسلسل الدرامي «الضّنى»، مضيفةً: «في الأيام المقبلة سأباشر في تجسيد شخصيتي في المسلسل الدرامي (الضّنى)، من تأليف ضيف الله زيد وإخراج البحريني حسين الحليبي، ومن بطولة نخبة من النجوم».

ومضت تقول: «سأجسد في المسلسل شخصية فتاة من عائلة غنية تدعى جميلة، لكن بعد وفاة والدها تتوجه للبحث عن عمل، بعد إقدام أختها الكبرى - غير الشقيقة - على طرد الجميع من منزل العائلة، والاستيلاء على الميراث بكامله، وهنا تختار أن تصبح عارضة للأزياء، لتكون بذلك مثالاً لعارضة الأزياء الخليجية التي تحتذيها الفتيات».

وأردفت الحربي: «عندما كانت جميلة تعيش في منزل والدها - أيام الثراء - كانت تعشق ابن الجيران الذي سيظل يساندها على مرّ الأحداث، وسيبقى واقفاً إلى جانبها هي وأخواتها، بالرغم من أنّهم تجرّدوا من كل ثروتهم عنوة»!

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا