سوراجبراساد نايبول


وفاة الروائي نايبول الحائز «نوبل للآداب»

عُرِف بعدائه للإسلام
  • 13 أغسطس 2018 12:00 ص
  •  24

لندن - أ ف ب - توفي الروائي البريطاني في. أس. نايبول، الذي فاز في 2001 بجائزة نوبل للآداب أول من أمس عن 85 عاماً.
وكانت أسرته أعلنت خبر وفاته، وقالت زوجته الليدي نادرة نايبول في بيان «كان عملاقاً في كل شيء فعله، وقد مات محاطاً بمن أحبهم بعد أن عاش حياة مليئة بالإبداع الرائع والمبادرة».
ولد فيديادار سوراجبراساد نايبول، الذي ألّف أكثر من 30 كتاباً، 17 أغسطس 1932 في جزر الهند الغربية البريطانية، في بورت أوف سبين، عاصمة ترينيداد، لأسرة من المهاجرين الهنود، وحصل على منحة ليدرس الأدب الإنكليزي في جامعة أكسفورد قبل أن يستقر في إنكلترا في 1953.
وأمضى الكاتب الراحل، الذي عُرفت عنه مواقفه المعادية للإسلام، جزءاً كبيراً من حياته في السفر والترحال وأصبح رمزاً للتفلّت من الجذور في المجتمع المعاصر.
 ونايبول الذي منحته الملكة إليزابيث الثانية لقب «سير» في 1990، اشتهر في كتاباته بالمزج بين الخيال والواقعية والسيرة الذاتية في آن واحد ومن دون أي فصل بين هذه الأنواع الأدبية الثلاثة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا