مواطنة اتهمت أشقاءها الأربعة بسرقة 5 ملايين دينار من والدهم والشروع في قتله

«استغلوا مرضه وأخرجوه من المستشفى وأجبروه على فتح التجوري»

على ذمة مواطنة «إخوتي تحايلوا على والدي المريض، وأجبروه على فتح التجوري واستولوا على خمسة ملايين دينار... ولم يكتفوا بذلك بل حاولوا التخلص منه عبر الشروع في قتله!».
التهمة التي وصلت الجهات الأمنية للتحقيق في فحواها تستحق وقفة إنسانية.
لا استباق لما ستؤول إليه التحقيقات، ولما قد تبت فيه النيابة لاحقاً، وعملاً بالقول «أن لا دخان من دون نار»، هل وصلت حال البشر إلى درجة من عدم الوفاء لـ ( جسر البيت)، أو رب الأسرة عبر التخلص منه وفق ما ورد في شكوى المواطنة تجاه إخوتها؟
المواطنة، وبحسب مصدر أمني، قصدت الجهات الأمنية في محافظة حولي، وقدمت شكوى قالت فيها إن «أشقاءها الأربعة (رجلان وامرأتان)، تحايلوا على إخراج والدهم المريض من أحد المستشفيات الخاصة على مسؤوليتهم الشخصية، رغم خطورة حالته الصحية كونه يعاني من أمراض عدة، ثم ذهبوا به إلى المنزل، وأجبروه على فتح التجوري الخاص به للاستيلاء على الأموال التي كان يحتفظ بها، إضافة إلى وصية»، مضيفة اتهامين آخرين لهم وهما الشروع في قتله وسلب مفتاح الخزينة منه بعدما فتحها لهم.
وطبقاً للمصدر الأمني، فإن الشاكية ذكرت أن «المبالغ المسروقة من الأب بالإكراه تقدر بخمسة ملايين دينار كويتي، إضافة إلى وصية خاصة، وأن الأشقاء لم يراعوا الظروف الصحية التي يعاني منها والدهم، ما يعرض حياته للخطر، فقد كان كل همهم الاستيلاء على المال، حتى لو تعرض لأي مكروه».
وتابع المصدر الأمني «تم تسجيل قضية سرقة أحيلت إلى التحقيق، لاستدعاء المتهمين والوقوف على ملابسات الواقعة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا