ترامب منتقداً مراسل شبكة «سي أن أن» في مؤتمره الصحافي (أ ف ب)


ترامب يطرد وزير العدل ويهين مراسل «سي ان ان»

لم تتأخر مفاعيل انتصار الحزب الديموقراطي في الانتخابات النصفية الأميركية في الظهور، وكانت اولى بوادرها قيام الرئيس دونالد ترامب، بطرد وزير العدل جيف سيشنز، وبخوض ملاسنة حادة مع مراسل شبكة «سي أن أن»، واصفاًُ أياه بأنه «عدو الشعب».
كما هدد ترامب بالرد إذا استخدم الديموقراطيون أغلبيتهم الجديدة في مجلس النواب، لفتح تحقيقات حول إدارته وموارده المالية.
ووضعت الإقالة حداً لأكثر من عام من الانتقادات الحادة من الرئيس إزاء قرار مستشاره القانوني النأي بنفسه عن التحقيق في تدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية 2016، ممهداً الطريق لتعيين المستشار الخاص روبرت مولر.
وفي إعلانه عن الإقالة في تغريدة شكر فيها السناتور السابق عن ألاباما «على خدمته»، عين ترامب على الفور ماثيو ويتيكر، مدير مكتب سيشنز في وزارة العدل، في منصب المدعي العام بالإنابة.
وخلال مؤتمر صحافي اتسم بالتوتر وشهد جدال ترامب مع الصحافيين، تباهى الرئيس الأميركي بدوره في المكاسب التي حققها الجمهوريون في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس، وحذر من «وضع يشبه الحرب» في واشنطن إذا قام الديموقراطيون بالتحقيق معه.
وقالت نانسي بيلوسي، زعيمة الديموقراطيين في مجلس النواب والتي يمكن أن تكون الرئيسة التالية للمجلس إن الإطاحة بسيشنز «محاولة فاضحة» لتقويض التحقيق الروسي.
 من ناحية ثانية، علّق البيت الابيض الأربعاء، التصريح الصحافي لمراسل شبكة «سي ان ان» جون أكوستا، الذي وصفه ترامب بأنه «شخص وقح وفظيع» بعد أن رفض الأخير الجلوس وتمرير الميكروفون لزملائه.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا