الفضالة لم يشتكِ على الشاب البدون وقضيته مع الأجهزة الأمنية... مختلفة

اعترف بالتواصل مع متطرفين في الخارج وطلب سلاح

  • • 3 أشهر تفصل بين رصد تواصل المتهم مع الخارج واتصاله بالفضالة

أكد مصدر أمني لـ«الراي» أن «ضبط الأجهزة المختصة للشاب (البدون) والتحقيق معه حصلا على خلفية شبهة تواصل مع جماعة متطرفة خارج الكويت وتمت إحالته على النيابة وفقاً للإجراءات الأمنية المتبعة، وسجلت قضية بناء للتحريات والتحقيقات التي أجريت»، مشدداً على ان «القضية لم يتم التحرك فيها بناء لمراسلات أو شكوى من رئيس الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية صالح الفضالة».
ونفى المصدر صحة المعلومات والاخبار المتداولة في بعض وسائل التواصل حول الملابسات المحيطة بالقضية، موضحاً أنه «لا يوجد أي بلاغ أو شكوى من قبل الفضالة أو الجهاز المركزي  ضد الشاب البدون، إضافة الى أن هناك فارقاً زمنياً بين اتصال المتهم بالفضالة وشبهة تواصله مع الجماعة المتطرفة في الخارج يتجاوز ثلاثة اشهر، فالاتصال جرى خلال شهر أغسطس الماضي أما تواصله مع الخارج فقد تم خلال شهر نوفمبر الماضي».
وأشار المصدر إلى أن «خيوط القضية بدأت برصد الأجهزة الأمنية المختصة تواصل المتهم مع شخص متطرف مقيم بالخارج من احدى الجنسيات العربية عبر تطبيق (تيلغرام) تخلله حديث عن امكاني الحصول على سلاح واحتمالات استخدامه من اجل القيام بعمليات داخل البلاد».
وشدد المصدر على أن «الأجهزة المختصة تتعامل مع مثل هذه الحالات التي تهدد أمن وسلامة البلاد بكل جدية ومسؤولية»، مبيناً أنه «بعد استكمال الإجراءات تم القبض على المتهم في 9 نوفمبر الماضي، وبالتحقيق معه أقر واعترف بالتواصل مع الخارج وطلب السلاح، حيث تم تسجيل قضية برقم 31/‏ 2018 وتم تحويل  الموضوع إلى النيابة العامة، وأصبح في عهدتها».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا