جمع تبرعات «الدية»... جائز

«الفتوى» تحسم الجدل و«الشؤون» تضع الضوابط

حسمت إدارة الفتوى والتشريع الجدل بشأن «الدية»، وما إذا كانت تصنف ضمن جمع التبرعات والتي لا تجوز إلا بترخيص من وزارة الشؤون، حيث أكدت الإدارة أن «الدية تقع تحت وصف أعمال الخير ويجوز جمع التبرعات لها، وفق الأطر القانونية المعمول بها».
وأوضح مصدر في وزارة الشؤون لـ«الراي» أن «الوزارة ستعمل من خلال إدارة الجمعيات الخيرية والمبرات في الأيام المقبلة على وضع لائحة قانونية لتنظيم عملية جمع التبرعات للدية ووضع آليات وضوابط لها».
وكانت الوزارة طلبت من «الفتوى» إبداء رأيها في القضية بعد ملاحظتها أن جمع التبرعات لعتق الرقاب (الدية) غير مرخّص وغير مجرّم في الوقت نفسه، وهو ما أكدته الوزيرة هند الصبيح في وقت سابق بالإشارة إلى أن «الدية مبهمة وكلمة مطاطة وقد يكون جمع التبرعات تحت مسماها ولكن لأهداف أخرى غير معلومة».
وبيّن المصدر أن «وزارة الشؤون تعكف على وضع ضوابط وآليات جمع التبرعات للدية، إضافة إلى تحديد جهة الجمع والمسؤول عن الأموال وتسليمها لولي الأمر المعني بتلقي الدية»، مشيراً إلى أن الوزارة «تدرس خيارات عدة أبرزها تكليف الجمعيات الخيرية أو بيت الزكاة بالجمع».
ورجّح أن «يتم تكليف بيت الزكاة كونه الجهة الحكومية المسؤولة فقط عن الأعمال الخيرية، ويجوز له مخاطبة الجهات الحكومية كافة بشكل مباشر، سواء كانت وزارة العدل أو الداخلية للاستفسار عن أي أمر يخص الدية».
في سياق متصل، حدّدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية نسبة «العاملين عليها» بـ12.5 في المئة من قيمة جمع التبرعات للعاملين في الجمعيات الخيرية والقائمين عليها، وبالتالي أصبحت النسبة مُلزمة للجميع ولا يجوز تعديها، وإنما يجوز لمن يرغب اقتصاص جزء أقل من النسبة المحددة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا