مهدي والسفير الكندي مع ديان كريج وعالية الخالد (تصوير بسام زيدان)


خالد مهدي: حواجز كثيرة أمام تمكين المرأة ... غالبيتها نفسية

خلال ندوة سيدات الأعمال التي أقامتها السفارة الكندية

  • آمون: لمست اهتماماً كبيراً في مجال حقوق المرأة في الكويت وحصولها على أعلى المناصب القيادية

أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي، أن الدستور الكويتي كفل الحقوق كافة للمرأة، معتبراً أن ثمة حواجز كثيرة أمام تمكين المرأة غالبيتها نفسية.
وأشار مهدي على هامش ندوة «سيدات الاعمال في التجارة الدولية حول تمكين المرأة»، التي أقامتها السفارة الكندية لدى البلاد صباح أمس في فندق راديسون بلو، بحضور عدد كبير من الأكاديميين من البلدين المهتمين بحقوق المرأة، إلى دعم الأمانة لمركز أبحاث ودراسات المرأة في جامعة الكويت، اضافة إلى جائزة الكويت للمرأة المتميزة التي أطلقها صاحب السمو، وايضاً برامج لتمكين المرأة سياسيا واقتصاديا، إلى جانب العمل على زيادة نسبة المستهدفين من النساء في القطاع الحكومي من 12 في المئة، إلى اكثر من الثلث، إضافة إلى الدفع في القطاع الخاص لتمكين المرأة في مجالس الإدارات ومراكز صنع القرار.
ورأى أن «هناك حواجز كثيرة بالنسبة لتمكين المرأة، غالبيتها الحواجز النفسية، لذلك هناك عمل يتوجب على المرأة القيام به، وايضاً على الرجال القيام بعمل آخر لدعم المرأة في هذا الأمر».
من جهته، أشاد سفير كندا لدى الكويت لوبي بيير آمون بالمستوى الذي وصلت إليه المرأة الكويتية في كل المجالات السياسية والاقتصادية والأكاديمية، لافتا إلى أنه على الرغم من أنه لم يقض في الكويت سوى خمسة أشهر، إلا أنه لمس اهتماماً كبيراً في مجال حقوق المرأة في الكويت، وحصولها على أعلى المناصب القيادية.
وأضاف آمون في تصريح له على هامش الندوة، أن «المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات وتحقيق حقوقهن الانسانية من الأولويات الاساسية في كندا سواء داخل كندا أو في الخارج»، مضيفا «نحن في كندا فخورون بأن نعلن أن حكومتنا نسوية، ونقدّم هذه القيم في جميع مبادراتنا الديبلوماسية والتجارية الدولية».
من جانبها، تحدثت الباحثة في شؤون التنمية مدير عام احدى الشركات عالية الخالد، عن اهمية تمكين المرأة في المجتمع، عارضة مشاركتها في البرامج الخاصة في هذا الشأن والنتائج التي توصلت اليها خلال هذه التجربة الناجحة، ومنها مبادرة «فيم بارل» التي نظمتها الخارجية الكندية في القاهرة وبيروت فبراير الماضي.
وقالت ان المبادرة فرصة للتعلم والتواصل، حيث جمعت برلمانيات ونشطاء من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا من خلال برنامج مكثف لتبادل المعرفة والقيادة والتدريب والتواصل الاجتماعي، ركز على الحوكمة والاتصالات والنمو الاقتصادي الشامل وعلى المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة وكذلك ركز على النساء والسلام والامن.
بدورها، قالت عضو مجموعة سيدات الأعمال في التجارة الدولية ديان كريج، وهي رئيسة «لادي» من الشركات المعتمدة عالميا لتنفيذ برامج تدريبية «يجب مساعدة القادة على النهوض بهذه المبادرة الأساسية، لمساعدة جميع المواطنين على تحقيق الرخاء السياسي والاقتصادي والاجتماعي».
وتحدثت عن منظور المساواة بين الجنسين في نزاهة العمل، وكذلك أخلاقيات العمل في الكويت، متطلعة أن تحقق الندوة تعزيز الشراكات المحتملة بين سيدات أعمال كنديات ومؤسسات محلية كويتية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا