محادثات الأمير وبن سلمان... دعم البحرين وتطابق الموقف من إيران

الكويت شدّدت على حل الأزمة الخليجية من «داخل البيت»... مكاشفة ومصارحة وتعهدات

علمت «الراي» من مصدر ديبلوماسي خليجي أن «الملفات الإقليمية كانت حاضرة بقوة في المحادثات التي دارت بين صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وبين ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان».
وأوضحت المصادر أن اتفاقاً تمّ على متابعة الحوار حول كل القضايا الخلافية «بروح من الموضوعية والهدوء تحت مظلة البيت الواحد»، كما حصل اتفاق على مساندة مملكة البحرين ودعمها لتجاوز كل التحديات الاقتصادية وغير الاقتصادية التي تواجهها «في إطار التوجهات التكاملية والاتفاقات الثنائية وحرصاً على ثبات الموقف الخليجي المؤازر والمتعاون مع المنامة».
وأكدت المصادر «وجود تطابق في وجهات النظر حول ضرورة التزام إيران مبادئ الشرعية الدولية وحسن الجوار وعدم تدخلها في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، كما جدّد الجانب الكويتي استنكاره التام لتعرّض المملكة العربية السعودية لاعتداءات الحوثيين وتضامنه معها واعتبار أمنها واستقرارها من أمن الكويت.
وكذلك بحث الطرفان آفاق التصعيد الدولي المرتقب ضد إيران وانعكاساته على المنطقة».
وفي ما يتعلق بالأزمة الخليجية، أشارت المصادر إلى أن «الجانب الكويتي عرضَ لمساعي الوساطة التي يقوم بها ونتائج اللقاء الذي تمّ بين سمو الأمير والرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأكد ضرورة أن تأتي الحلول من داخل البيت الخليجي وبموجب أجندة خليجية قائمة على المكاشفة والمصارحة والتعهدات الصادقة بالتعاون وفق آلية خليجية لفض النزاعات التي أقرت في قمة مجلس التعاون التي عقدت في الكويت أخيراً».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا