مصر: التحفظ على أموال 1589 «إخوانياً»

أعلنت وزارة العدل المصرية، التحفظ على أموال 1589 عنصراً من جماعة «الإخوان المسلمين» ومئات الشركات والجمعيات الأهلية والمدارس، مشيرة إلى أن ذلك جاء بعد «خطة جديدة للجماعة تدعم الحراك المسلح».  وأوضحت أن قرار التحفظ شمل 118 شركة متنوعة النشاط و1133 جمعية أهلية و104 مدارس و69 مستشفى و33 موقعا إلكترونيا وقناة فضائية.
وذكرت أنها تلقت من مصادرها المختلفة معلومات وتحريات دقيقة تأكدت من صحتها بـ «قيام قيادات وكوادر تنظيم الإخوان بإعادة صياغة خطة جديدة لتدبير موارده المالية واستغلال العوائد في دعم النشاط التنظيمي كإحدى ركائز دعم الحراك المسلح من خلال قيام التنظيم الإرهابي بإيجاد طرق وبدائل للحفاظ على ما تبقى من أمواله ومنشآته الاقتصادية».  ومن بين الذين شملهم قرار التحفظ: محمد بديع عبدالمجيد سالم، عصام الدين محمد حسين العريان، صفوت حموده حجازي رمضان، محمد محمد إبراهيم البلتاجي، محمد سعد توفيق الكتاتني، محمد خيرت سيد عبداللطيف الشاطر.
من ناحية ثانية، اعتبر الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال تهنئته ببداية السنة الهجرية والسنة القبطية، أن بداية التقويمين معاً «رمزية جميلة» على وحدة الشعب المصري.
وكتب، عبر «فيسبوك»، «في عام 2018، وبين الميقات القمري وتقويم الشهداء، تحتفل مصر بمسلميها ومسيحييها ببداية التقويمين الهجري والقبطي في رمزية جميلة ودالة على وحدة هذا الشعب واحتوائه لكل تنوع واختلاف يزيدها قوة وثراء، كل عام وجميعنا بخير وأمان».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا