منيرة العيدان وطلابها الأطفال (تصوير طارق عزالدين)


«أبلة منيرة» تحبّب الأطفال بقراءة قصص العلوم

أطلقت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي حملة تحت عنوان «قراصنة المعرفة» أمس في المركز العلمي، تهدف لتشجيع الأطفال على قراءة القصص العلمية باللغة العربية، بأسلوب شيق وجاذب للطفل، بعيدا عن أساليب التعليم الرتيبة التي تُتّبع داخل أسوار المدارس.
وقالت كاتبة الطفل، منيرة العيدان إن «هذه القصص صممت بطريقة مبتكرة لجذب الأطفال وتحبيبهم بالعلوم، وتشجيعهم على عملية البحث، وتنطلق هذه القصص ابتداء من اليوم في موقعنا التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي تحت مسمى (أبلة منيرة)».
وأضافت العيدان «سنقوم بإطلاق قصة كل أسبوعين بشكل صوتي ونصي من مغامرات (ثعلوبة وضبوب)، وستحتوي كل قصة على سؤال، سيحصل أول 3 أطفال يستطيعون الإجابة عنه على تكريم خاص في نهاية الحملة، كذلك بقية المشاركين سيكرمون بشكل مختلف»، لافتة إلى أن «ما يميز هذه الحملة أنها موجهة للأطفال الصم أيضا، الإعلانات والفيديوهات تحتوي على لغة الإشارة، وستشمل ورشات عمل خاصة لهم في المجمعات والمدارس».
ورأت أن «التعليم أصبح رتيبا وتلقينيا نوعا ما، ولا توجد أنواع أخرى من التعليم غير الإلزامي، فتأتي هذه الحملة كنوع من الترفيه وغرس المعرفة بطريقة غير مباشرة ومحببة لقلب الطفل، خارج أسوار المدرسة»، مبينة أن «تم اختيار المركز العلمي لانطلاق الحملة لأنه وجهة مفضلة لدى الأطفال في الكويت، ناهيك بتوافد طلبة المدارس إليه صباحا، وسنتواجد بأماكن أخرى أيضا».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا