فهد الشامري


«الرحمة العالمية»... 32 عاماً من العطاء التنموي في 42 دولة

ضمن المؤسسات التي ساهمت في تكريس الكويت مركزاً إنسانياً عالمياً
  • 07 نوفمبر 2014 12:00 ص
  •  9
• 12 ألف مشروع للكسب الحلال في دول آسيا وأفريقيا وأوروبا والمنطقة العربية

• تأسيس 22 مركزاً حرفياً وتنموياً منها 15 في القارة الأفريقية و100 مجمع ومركز تنموي
تحتفل جمعية الإصلاح الاجتماعي بمرور 50 عاماً على تأسيسها، برعاية كريمة من سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، كإحدى أقدم المؤسسات الخيرية الكويتية التي لها جهود على المستويين المحلي والخارجي دولياً. وفي إطار احتفال الجمعية، استعرضت الرحمة العالمية وهي الذراع الخيرية الخارجية للجمعية جهودها التنموية التي قدمتها خلال مسيرة 32 عاما، وذلك في تصريح صحافي للأمين المساعد لشؤون القطاعات فهد محمد الشامري. وتحدث الشامري عن انطلاقة وفكرة وفلسفة الرحمة العالمية قائلاً، انها «الذراع الخيرية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي، المعنية بالعمل الخيري الإنساني والإغاثي خارج الكويت، بتقديم خدماتها على مستوى 42 دولة في العالم، منطلقة نحو عملها الإنساني منذ 1982، وتتمثل رؤيتها في (أن تكون هي المؤسسة الخيرية الأهلية الرائدة الأولى في العالم العربي في شمولية مشروعاتها كماً ونوعاً وجغرافية، وفي سعة إيراداتها، وفقاً لأرفع معايير الأداء المؤسسي)، وقد صاغت رسالتها بأنها (مؤسسة خيرية محلية النشأة، عالمية الإطار، تساهم في رفع المعاناة عن شعوب الأمة الإسلامية والأقليات خاصة، وتحقيق التنمية المجتمعية، والمساهمة في تأهيل الإنسان في مناطق العمل)». وعن جهودها الإنسانية قال الشامري، ان الرحمة العالمية بلغة الأرقام قدمت في مجالات عدة برامج ومشاريع نوعية ضمنها أنها استطاعت أن تقوم على مكافحة الفقر في 42 دولة عبر برامج الكسب الحلال والإغاثة العاجلة والدعم المادي للمتضررين والأسر الفقيرة، حيث قدمت 12 الف مشروع للكسب الحلال في دول «آسيا وأفريقيا وأوروبا والمنطقة العربية» بجانب ما يقرب من 6 ملايين مستفيد من مشروعات الإطعام الموسمي كالأضاحي وإفطار الصائم. b وانطلاقاً من رؤيتها قال فهد الشامري ان الرحمة ركزت في عملها الإنساني الخيري على المشاريع والجهود التنموية والتي منها الإعداد والتدريب المهني فأسست 22 مركزا حرفيا وتنمويا منها 15 مركزا في القارة الافريقية بجانب تقديم 1759 دورة تدريبية استفاد منها أكثر من 60 ألف متدرب ناهيك عن المجمعات والمراكز التنموية التي بلعت 100 مجمع ومركز.

وتابع الشامري من الجهود المميزة للرحمة العالمية جهودها لمصلحة تنمية وتمكين المرأة خاصة التي تعيل أسرتها موضحاً أن عدد المستفيدات من مشروعات الكسب الحلال في الرحمة العالمية بلغن أكثر من 65 ألف مستفيدة وجميعهن أصبحن يملكن مصدر دخل، مضيفاً أن جهود الرحمة العالمية لاتتوقف عند ما سبق فقد تنوعت وتعددت ويمكن لجمهور الرحمة التعرف عليها بالتواصل من خلال الموقع الرسمي للرحمة وهو (khaironline.net) أو متابعة حسابات الرحمة العالمية في التواصل الاجتماعي (khaironline ). وختم الشامري تصريحه بتوجيه الشكر لمصلحة جمهور المتبرعين والمحسنين قائلاً «حقاً إن كان هناك من فضل فهو لله ثم لقاطني هذه الأرض الطيبة لذا أتقدم بخالص الشكر إلى الشعب الكويتي والمقيمين على أرض الكويت على مساهماتهم وتبرعاتهم المجزية في أعمال الخير والأعمال الإنسانية، وعلى ثقتهم الغالية في الرحمة العالمية، مبيناً أن شعب الكويت محب للبذل والعطاء، سواء على المستوى المحلي أو المستوى الخارجي».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا