دعيج العتيبي: سندافع عن حقوق الفائزين في البطولة الآسيوية للرماية في الحصول على مقاعد تأهيلية

  • 03 نوفمبر 2015 01:29 ص
  • الكاتب:(كونا)
أكد رئيس الاتحادين العربي والكويتي للرماية المهندس دعيج العتيبي عن الأمل الاتحادات الآسيوية للمرماية ستدافع عن حقوق الفائزين في البطولة الآسيوية للرماية 13 في الحصول على مقاعد تأهيلية، معرباً عن أمله في أن تشهد البطولة نتائج مثمرة ومفيدة لجميع المشاركين وتحقق الاهداف المنشودة منها في ارتقاء مستويات الرماة في القارة الاسيوية وتسهم بتحقيقهم لمراكز متقدمة في البطولات الاولمبية والعالمية.

وقال العتيبي في كلمة خلال حفل افتتاح البطولة الذي اقيم على مجمع ميادين الشيخ صباح الاحمد الاولمبي للرماية ان اللجنة المنظمة بدأت استعداداتها لهذا الحدث الرياضي الكبير الذي يشارك فيه 1200 رياضي يمثلون 33 دولة حيث وفرت احدث التجهيزات للمجمع وكافة سبل الاستعداد لاستقبال المشاركين وتهيئة الاجواء الملائمة لهم بمشاركة ناجحة.

واضاف «فوجئنا للاسف يوم الجمعة الماضي بقرار الاتحاد الدولي للرماية باعتبار هذه البطولة غير مؤهلة لاولمبياد ريو دي جانيرو 2016 رغم اننا لم تصلنا اي اعتراضات او مخالفات منذ اربع سنوات» معربا عن رفضه «لأي تأثير على مجريات البطولة او وضعها القانوني وسندافع عن حقوق جميع الفائزين في الحصول على مقاعد تأهيلية كون البطولة معتمدة ولا يوجد خلاف قانوني يسند إليها».

وابدى سعادته بالروح الرياضية لجميع المشاركين ورغبتهم في الاستمرار في المشاركة والذي يدل على روح الصداقة والتعاون وما تمثله دولة الكويت من علاقات طيبة مع الدول الاسيوية.

وتوقع العتيبي ان تشهد مسابقات البطولة منافسات قوية لتحقيق المراكز المتقدمة فيها في ظل مشاركة نخبة كبيرة من الرماة والراميات المتميزين في القارة الصفراء والاولمبياد متمنيا للجميع تحقيق افضل النتائج والمستويات.

وفي سياق متصل قال رئيس الوفد العماني المشارك في البطولة حمد الجهوري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان حفل افتتاح البطولة ظهر بصورة مميزة ورائعة تعكس تألق دولة الكويت المتواصل في استضافة البطولات القارية والعالمية.

واعتبر ان قرار الاتحاد الدولي للعبة بعدم احتساب بطاقات التأهيل للفائزين في البطولة بأنه قرار «غير سليم» كونه جاء في وقت غير مناسب أبداً وقبل انطلاق البطولة بيومين مما انعكس سلبا على معنويات جميع المنتخبات الاسيوية بعد ان كان رماتها يتطلعون الى هذه الانطلاقة منذ عام تقريبا خصوصا وانها تعتبر المحطة الاخيرة للدول الاسيوية لاقتناص بطاقات التأهل لاولمبياد البرازيل المقبل.

وتوقع الجهوري ان تقوم الاتحادات الاسيوية بالاحتجاج على قرار الاتحاد الدولي للعبة بعد انتهاء البطولة الاسيوية مباشرة نظرا للتكاليف المادية الكبيرة التي صرفتها الدول الاسيوية لاعداد وتأهيل رماتها لهذه البطولة سواء المشاركة في البطولات او اقامة المعسكرات التدريبية او تكاليف الذخيرة والاسلحة متسائلا «اذا كان هدف الاتحاد الدولي الاهتمام بالرياضة والرياضيين فلماذا يتم حرمان الرماة الاسيويين من التأهل للاولمبياد من دون ذنب في هذا القرار».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا