هيا عبدالسلام «الفنانة الأكثر جماهيرية»


«توالي الليل» يحصد نصيب الأسد من جوائز مهرجان «المميزون في رمضان» 2013

بحضور نجوم أعمال رمضان في الدراما والإعلام
  • 08 أغسطس 2013 12:00 ص
  •  34
| كتب صالح الدويخ |

في احتفالية فنية رمضانية ضخمة، احتضنها مركز المؤتمرات في فندق «موفنمبيك» - المنطقة الحرة، أقيم مهرجان «المميزون في رمضان» بدورته السادسة على التوالي وبنجاح كبير حيث شهد حضور كوكبة من نجوم التلفزيون والاعلام من الكويت ودول الخليج، وبرعاية شبابية تمثلت في الشيخ دعيج الخليفة الصباح الذي واكب المهرجان منذ اللبنة الأولى... وادارة فاعله من الزميل نايف الشمري الذي أخذ على عاتقه استمرار هذا المهرجان الى أن تخطى حدود الكويت لتكون جوائزه هدفاً لكل فنان واعلامي ينشد التميّز في شهر رمضان من كل عام.

في بداية الحفل تقدم المذيعان صالح الراشد وعهود أحمد، حيث رحّبا بالحضور، وطلبا من مدير المهرجان نايف الشمري الصعود الى المنصة لالقاء كلمته. وقد أكد الشمري من خلالها عن مدى اعتزازه لكل من ساهم في انجاح هذا المهرجان حتى وصل الى عامه السادس، مشيراً الى أهمية هذه النوعية من المهرجانات التي تقدم التشجيع للنجوم الشباب في بداية مشوارهم الفني والاعلامي كحافز لهم، خصوصاً أن دولة الكويت عرفت ببلد الثقافة والفن وهي من تسيّدت وما زالت تتسيّد الحركة الفنية في الخليج، والتي تُعدّ قبلة غالبية المنتجين الخليجيين والعرب، سواء للتصوير على أرضها أم التعاون مع أبنائها. وشدد الشمري على أن ادارة المهرجان لا تتدخل في اختيار الفائزين معتمدين على التصويت من خلال الرسائل التي ترسل عبر شركات الاتصالات، متمنياً أن يكون التصويت قد أنصف من يستحق التكريم من فنانين واعلاميين تنتظر منهم الساحة الشيء الكثير في الفترة المقبلة.

كما أشاد الشمري بحضور الفنانين الرواد الذين تم تكريمهم في هذه الليلة، وهم الفنان القدير عبدالله الحبيل والقدير محمد المنصور، «فكل منهما دأب على مساندة الشباب خلال مسيرتهما الفنية الثرية بالأعمال التلفزيونية والمسرحية والسينمائية».

تبع كلمة مدير المهرجان نايف الشمري تقرير مصوّر تناول صوراً من الدورات السابقة للمهرجان، بعدها أيضا تمّ عرض تقرير مصوّر للفنانين المكرمين عبدالله الحبيل ومحمد المنصور، ومن ثم صعد الحبيل لتكريمه وألقى كلمة مختصره شكر فيها راعي المهرجان الشيخ دعيج الخليفة «على هذه اللفته الكريمة في تكريم الرواد»، كما نصح الفنانين الشباب قائلاً: «نصيحتي لكل اخواني وأبنائي في الوسط الفني، عندما يعرض عليهم المشاركة في عمل درامي، يجب أن يتخيّلوا في حال موافقتهم أن أمهاتهم وأخواتهم سيشاهدن هذا المسلسل، لكي تكون اختياراتهم دقيقة وبعيدة عن أي ابتذال من أي نوع، ومن هذا المنطلق سيتخذ كل فنان طريقه الصحيح في مشواره الفني».

كما تمّ تكريم الفنان القدير محمد المنصور الذي قال: «أتمنى من الباري عزّ وجلّ أن يمدّنا بالصحة والعافية والعمر لكي نقدّم الأفضل في المستقبل للجمهور، فلولاه لما وصلنا الى هذه المكانة ولما تمّ تكريمنا اليوم في هذه المناسبة والشكر موصول لجميع القائمين على هذا المهرجان».

عقب ذلك تكريم الرعاة للمهرجان، ومن ثم جاءت لحظة الحسم في تكريم الفنانين والاعلاميين الذين وقع عليهم الاختيار من خلال الـ sms، فحصلت كل من الفنانات الهام الفضالة وشجون وفاطمة الصفي مشاركة على جائزة «أفضل ممثلة دور أول»، وحصلت الفنانة نور على جائزة «الفنانة الأكثر تميّزاً في شهر رمضان» من خلال دورها في مسلسل «توالي الليل» الذي عرض على شاشة تلفزيون «الراي».

وحصلت الفنانة هيا عبدالسلام على جائزة «الفنانة الأكثر جماهيرية»، فيما ذهبت جائزة «أفضل دور ثان» للفنانة شيماء علي مناصفة مع الفنانة ليلى عبدالله، وجائة «أفضل فنانة واعدة» للفنانة نور الغندور.

وتوزّعت جائزة «أفضل فنانة خليجية» مناصفة بين شيلاء سبت وريم ارحمه، فيما حصل الفنان حمد العماني على جائة «أفضل دور أول» بمشاركة الفنانين محمد صفر وخالد بو صخر. وتقاسم الفنانان ميثم بدر وفؤاد أيضاً جائزة «أفضل دور ثان»، وكذلك حصل مع الفنانين عبدالرحمن الدين وفواز حمد بدر في جائزة «أفضل ممثل واعد».

وذهبت جائزة «أفضل دور تراثي» للفنان مشاري البلام، فيما حصد جائزة «أفضل مؤلف درامي» الكاتب جاسم الجطيلي، فيما حصد جائزة «أفضل ثنائي لقصة حب في عمل درامي» الفنانان صمود وحمد أشكناني.

وحصل مسلسل «توالي الليل» على جائزة «أفضل عمل متكامل»، فيما ذهبت جائزة «أفضل فنان خليجي» لطلال السدر، وحصل الفنان فهد البناي على جائزة «أفضل فنان كوميدي».

الفنانة غادة السني نالت لقب «أفضل فنانة كوميدية»، في الوقت الذي حصل فيه المخرج خالد الرفاعي على جائزة «أفضل مخرج درامي». وذهبت جائزة «أفضل كاراكتر» للفنانة جواهر، فيما حصل فيصل عبدالسلام على جائزة «أفضل مدير انتاج».

«أفضل مقدمة غنائية» حصل عليها الفنان جاسم الشايع، فيما حصل الفنان عبدالله بهمن على جائزة «أفضل دور بدوي»، وحصلت الفنانة سماح غندور على جائزة تشجيعية نظير مشاركاتها في بعض الأعمال الخليجية والعربية، وذهبت جائزة مشابهة للفنان ناصر عباس. أما جائزة «أفضل مسلسل تراثي» فنالها مسلسل «الملافع».

على مستوى البرامج التلفزيونية والاذاعية، حصلت فاطمة بو حمد على جائزة «أفضل مذيعة اذاعية في رمضان»، وحصل هاشم أسد كذلك على جائزة «أفضل مذيع اذاعي». أما المخرجان جابر الجاسر وبدر الرباح، فحصلا على جائزة «أفضل مخرج اذاعي»، وحصل محمد خورشيد على جائزة «أفضل برنامج تلفزيوني ساخر» عن برنامج «في شي غلط» الذي عُرض على «الراي». كما حصل كل من الفنان يوسف العماني ومحمد طاحون على جائزة «أفضل برنامج للمواهب»، وذهبت جائزة «أفضل مخرج مسابقات» لياسر الحيدري.

جائزة «أفضل مذيع برامج سياسية»، ذهبت للاعلامي عمار تقي، فيما ذهبت جائزة «أفضل اذاعة محلية» لاذاعة «كويت اف ام» وتسلمتها مراقبة المحطة خديجة دشتي. وحصل برنامج «كل خميس وبس» للاعلامية منيرة عاشور والمخرج جاسم محمد على لقب «أفضل برنامج اذاعي»، فيما فاز برنامج «السعدا» بجائزة «أفضل برنامج اجتماعي»، وجائزة «أفضل معد برامج مسابقات تلفزيوني» حصدها محمد بو صخر.

وحصلت المذيعة حليمة بولند على جائزة «أفضل اعلامية عربية»، فيما حصدت شيماء حسين جائزة «أفضل مخرجة تلفزيونية»، ونال محمد حماده جائزة «أفضل مصمم أزياء»، ومنى اليوسفي جائزة «أفضل خبيرة تجميل»، ونايف شاهر جائزة «أفضل مخرج مسابقات»، فيما حصل برنامج «مشوار للمذيعة فاطمة العبدالله على جائزة «أفضل برنامج حواري».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا