رشا مصطفى


رشا مصطفى لـ «الراي»: أتوق إلى تراب الكويت ... واعتزلتُ الفن «انحيازاً» لأسرتي !

حوار / في أول ظهور إعلامي لها... بعد اعتزال التمثيل منذ 15 عاماً والاغتراب في أستراليا!
  • 17 أبريل 2015 12:00 ص
  • الكاتب:| حاورها حمود العنزي |
  •  24
• يوسف ويحيى وآدم ميولهم رياضية... واليوم أنا زوجة لإنسان عظيم

• اعتزلتُ الفن برغبتي الشخصية... و«أبو يوسف» ترك لي حرية الاختيار والقرار

• البعض أشاعوا أنني تُوفيتُ... وآخرون ادّعوا أن حجابي كان وراء تركي للفن!

• 15 عاماً مرت على غيابي عن الفن ... والأمر يبدو كأنني اعتزلت بالأمس
«نجومية... فتوهج... فاعتزال... فغياب»!

مراحل مرت بها الفنانة المصرية رشا مصطفى، التي تعتبر الكويت «وطنها الثاني».

اعتزلت التمثيل، وهي في أوج عطائها الفني، قبل 15 عاماً، بقرار اختياري بالابتعاد ليس عن الفن فقط... بل بالاغتراب عن حضن الكويت التي عاشت فيها عمراً ودرست في معهدها العالي للفنون المسرحية، فقد قررت الرحيل، استجابةً لنداء زوجها الذي شاء قدره أن يكون رزقه في أستراليا، على مسافة آلاف الأميال عن الكويت التي أحبتها!

وبالرغم من أن كثيراتٍ من الفنانات المعتزلات غابت وجوههن عن ذاكرة الناس، بقيت رشا مصطفى متوهجةً في الذاكرة، كأنها لا تزال تُطل من «الشاشة»، وظل الناس يتذكرون ملامحها الطيبة، خصوصاً أنها من «جيل الطيبين»!

رشا مصطفى، التي انحازت لأسرتها، وتركت الفن خلفها، تقديراً لزوجها وأبنائها، بالرغم من عشقها للتمثيل، لم تكد تسمع صوت «الراي» (هاتفياً)، حتى سارعت - على الناحية الأخرى في أستراليا - بالترحيب «بالكويت وريحة الكويت»، وفقاً لتعبيرها التلقائي!

مصطفى، التي طالما رفضت الظهور الإعلامي طوال اعتزال طال مداه، وافقت على الحديث مع «الراي»، معبرةً عن اعتزازها بالبوح على صفحاتها. تحدثت عن ماضيها الجميل في الفن، والذي لا يُنسيها متعة الحاضر مع «زوج عظيم»، و«أبناء يحتاجون إليها وتحتاج إليهم»، وتطرقت رشا مصطفى إلى محطاتها الفنية المهمة، ومن ساعدوها في مشوارها على طريق التمثيل في الكويت التي تتوق إلى ترابها، كما عرّجت على دافعها إلى ارتداء الحجاب... وما إذا كانت تشعر بالندم على تضحيتها بالشهرة والأضواء.

صراحة رشا مصطفى وعفويتها وطيبتها ألغت المسافات الشاسعة بين الكويت وأستراليا، كما ألغت 15 عاماً من الاغتراب والبعد، حيث جسد حديثها اختصار الزمان والمكان في «الشوق إلى الكويت»... وتفاصيل «البوح» تأتي في هذه السطور:

• بعد هذه الغيبة الطويلة... هل نتحدث عن الماضي أو الحاضر، أياً منهما تفضلين؟

- أولاً، أهلا وسهلا بـ «الراي»، وبالكويت وريحة الكويت الغالية. ثانياً، وأنا وياك، ثالثاً نبدأ بالماضي الجميل.

• طبعاً... وكما نقول بالكويتي «قديمك نديمك»؟

- أينما تريد أبدأ، ولدي ثقة عمياء بكم، لذلك اخترت «الراي» لأظهر على صفحاتها بعد خمسة عشر عاماً من الاعتزال.

• تركتِ الفن في أوْج شهرتكِ، وفي ظل تقلدك أدوار البطولة؟

- دعني أتوقف هنا، لأن بعض الناس يقولون إنني تحجبت بعد سنوات من زواجي، وتركتُ المجال، لكن الصحيح أنه في أول سنة 2000، وفي شهر رمضان المبارك تحديداً كان آخر أعمالي حينئذٍ، وهو مسلسل «دروب الشك»، يُعرض على الشاشة، وفي العام نفسه، وفي شهر 12 تزوجتُ، وبعدها بستة شهور حملت في ابني الأول يوسف، وهنا شعرت بأنه صار من الصعب عليّ الاستمرار في التمثيل، خصوصاً في ظل مسؤوليات البيت والزواج والحمل التي استغرقت الجانب الأكبر في حياتي، ولأنني منذ البداية كنتُ ملتزمة فنياً وجدتُ أنني سأكذب على نفسي إذا اعتقدتُ أنني سأوفق بين الاثنين، ومن هنا كان القرار الحاسم: الانحياز إلى أن أكون أُماً وزوجةً فقط، وأعطيت كل طاقتي وجهدي لابني وزوجي.

• إذاً، ألم يكن هناك تدخُّل من «بو يوسف» في قرارك هذا؟

- كلّا إطلاقاً... صدقني، القرار قراري بنسبة 100 في المئة، وزوجي قال لي آنذاك: افعلي ما تريدينه، وأنا معك وأنا فخور بكِ في كل الأحوال، وليس لديّ مانع من أن تستمري في مجالك الفني، أو تبتعدي عنه، ولكنني اتخذتُ قراري بمفردي.

• بصراحة... هل كان القرار سهلاً؟ ألم تتأثري بأنك تتركين مكاناً أحببتِه وتعلقتِ به؟

- بالتأكيد لم يكن سهلاً، بل كان قراراً دراماتيكياً ومؤثراً، فأنا أحب الفن، ومن ثم فأنا لم أتنازل عنه بوصفه شيئاً تكميلياً أو هامشياً. أضف إلى ذلك أنني قبل الاعتزال كنتُ تلقيت تكريماً في المملكة الأردنية بوصفي أفضل ممثلة عن مسرحية «الخادمات»، وكان اسمي حينها صار بارزاً ومعروفاً، وكان يُعرَض وقتها مسلسل «دروب الشك»، وأتذكر أنني عندما كنتُ في سورية كانوا ينادونني بـ «سلوى» (اسم الشخصية التي كنت أؤديها في المسلسل)، كنت معروفة في الكويت وفي كل الخليج، وخصوصاً الإمارات، لكن في آخر فترة بدأ اسمي يظهر حتى في بعض الدول العربية الأخرى، وكنت أشعر بفرحة لأنني صرت معروفة خارج نطاق الكويت... وبالرغم من ذلك كله وجدتُ أن مسؤوليتي تجاه طفلي أهم بكثير.

• «قاصد خير» و«العقاب» و«عندما تشتعل الثلوج» و«دلق سهيل» و«بو قلبين» و«الناس أجناس»، وغيرها من الأعمال التلفزيونية، كيف تصفينها الآن؟ وماذا تتذكرين منها؟ حدثينا عن تلك الأيام؟

- في بعض الأعمال التي ذكرتَها كنتُ وقتها طالبة في المعهد العالي للفنون المسرحية، وكنت محبة للفن، وأريد أن أظهر موهبتي للناس، و«قاصد خير» و«العقاب» هذان العملان كانا في بداياتي في التسعينات، لم تكن لديّ خبرة كافية، ولم أكن رأيت أمامي ممثلاً وكاميرا من قبل... فجأة وجدتُ نفسي داخل موقع التصوير، ورشحني المخرج يوسف حمودة لمسلسل «قاصد خير» مع الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا، وبقية الأعمال أعتبرها من أحلى أيام حياتي، ومن خلالها عرفتُ المسرح والتلفزيون، ووالدتي الغالية ظلت تلازمني وكانت دائماً معي حتى في أثناء التصوير.

• ومن أهم الذين وقفوا إلى جانبك؟

- لا أود أن أنسى اسماً معيناً... ولكن «بو عدنان» علمني كيف أتكلم باللهجة الكويتية، والفنانة مريم الصالح كانت أيضاً تجلس معي وتصحح لي بعض المفردات، ولا أنسى داود حسين وعبدالرحمن العقل في بداياتي، أما المرحلة الثانية فلا أنسى من ساندوني فيها: الراحل علي المفيدي وحسين المفيدي وغافل فاضل وأحمد جوهر.

• وما الأعمال التي قدمتِها وتعتبرينها نقلة في مشوارك الفني؟

- «دلق سهيل» كانت خطوة جديدة، وكنت وقتها أدرس في السنة الثانية في المعهد، ولا أنسى «الناس أجناس» مع داود حسين، إذ أعتبرها أيضاً نقلة مهمة في مسيرتي، ومسك الختام مع «دروب الشك» الذي أظهرني للجمهور بشكل جيد، وهناك أعمال أخرى منها «الطير والعاصفة» و«عودة سندباد» وغيرها... أنت تتكلم عن سنوات طوال... هناك الكثير من الأحداث تغيب عن الذاكرة (تضحك).

• هل صحيح أنك دخلتِ الفن لإنقاذ موقف، في منتصف التصوير؟

- معلومة صحيحة، دخلتُ، وكنتُ أصور يوماً بيوم، وكانت الحلقة تُعرَض مباشرةً، ونحن في شهر رمضان المبارك، وكانت فرصةً أسعدتني.

• وماذا عن المسرح، خصوصاً مسرحية الأطفال «أسد الغابة»؟

- من الأشخاص الذين وقفوا معي المخرج، كذلك عبدالعزيز الحداد من خلال «أسد الغابة»، وإلى اليوم الناس يذكرونني من خلال شخصية «نالا» اللبؤة، وغالبية أعمالي المسرحية للطفل، عدا مسرحية «زمن دراكولا»، وكنت وقتها مساعدة مخرج، وكانت التجربة الأولى لي في خط الإخراج، ولظروف معينة دخلت معهم كممثلة أيضاً.

• وما سر حبك لسهرة «عندما تشتعل الثلوج»؟

- للأسف الشديد، هذه السهرة لم تأخذ حقها الكافي حينها، وكان دوري في السهرة أن أصبح «طرمة» (بكماء) بعد وفاة زوجي في حادث، وكانت من الأعمال المميزة التي تحتاج إلى أداء وتفاعل، وكان السياق الدرامي يفرض عليّ أن أوصل ما أريد قوله من خلال تعابيري وملامحي.

• ألم يساوركِ الحنين إلى الكاميرا والتصوير والتحضيرات، وكذلك إلى بروفات المسرح والعروض الجماهيرية؟

- المسرح أحن إليه كثيراً... ولكنني أتابعه فقط، وأحياناً يستبد بي الشوق إلى الوقوف على خشبته، ولكن مسؤولية الأطفال كانت دائماً أهم، وحياتي الآن تؤكد لي أنه ليس لدي الوقت للفن، إذ إنني أتولى بنفسي تأدية واجباتي الأسرية، وليست لديّ مساعدة في المنزل، وفي ظل كل هذه المسؤوليات سرعان ما أطرد الفكرة لتذهب من عقلي بعيداً... وأجد نفسي أعود «رشا» الأم والزوجة.

• وإذا سألتكِ عن رشا اليوم... من هي؟

- «الحين»... أنا أم وزوجة لديها شعور عميق بمسؤولية كبيرة تجاه ثلاثة رجال وهم أبنائي... أريد أن أعدهم ليكونوا مؤهلين لأن يصبحوا سنداً لي ولوالدهم، ورشا اليوم هي زوجة لإنسان عظيم أريد أن أعطيه حقه، وأشعر بأن رسالتي اليوم تتمحور حول كيف أكون وفيةً بجهودي ووقتي لهم فقط، والآن أنا بعيدة بمسافة شاسعة عن الكويت التي أحمل لها كل الشوق والذكريات الجميلة، لأنني أقيم في أستراليا، حيث يعمل زوجي، ويدرس أبنائي... وهذا ما يضاعف مسؤوليتي... صدقني.

• كيف؟

- أريد لأبنائي أن يتمسكوا بدينهم، وعاداتهم وتقاليدهم الإسلامية، بالرغم من تحديات الغربة والمعيشة في بلد مختلف عنا ثقافياً، ولذلك حرصي على هذا الهدف التربوي يزداد بالتدريج كلما تقدم بهم الوقت.

• هل كان بقاؤكِ في أستراليا وراء استكمالك دراستك من باب «إن لم تنفع فلن تضر»؟

- بالنسبة إلى الدراسة أنا لديّ بكالوريوس، وخريجة المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت، وبعد وجودي هنا في أستراليا قررتُ أن أستكمل الدراسة، من باب أن العمر ليس عائقاً للإنسان، لذلك استثمرت الفرصة، ولأنني أحب الأطفال عمدتُ إلى دراسة تخصص له علاقة بالأطفال، والتغذية.

• بعد اختفائكِ سنواتٍ طوالاً، لماذا ترفضين الظهور الإعلامي، بالرغم من أن هناك كثيرين يبحثون عن أخبارك، كفنانة أحبوها؟

- الرفض لم يكن لشيء إلا لأنني لم يكن لدي شيء أقوله. ففي السابق كنتُ أزود الناس بأخبار عني وعن أعمالي الجديدة، لكنني اليوم لستُ سوى «أُم وإنسانة عادية»، ومن يشتركون معي في موقع «إنستغرام» يعرفون أخباري البسيطة.

• لكن ليس الجميع يتفاعلون مع مواقع التواصل الاجتماعي، في حين الأغلبية يطالعون الصحف؟

- بالضبط... ولذلك كنتُ مترددة في ظهوري الآن، لكن لأن لديّ ثقة بكم في «الراي»، فضلتُ أن أطل - من خلالكم - على من يحبون رشا.

• ما آخر إشاعة تلقيتِها؟

- (تضحك) إشاعة ترددت منذ سنوات... وعرفتُها أخيراً، وهي أنني اختفيت عن المجال، وأنني «تُوفيت»، لكن الحقيقه أن من توفيت هي زميلتنا المرحومة بإذن الله رشا فاروق، وتشابه الأسماء ربما جعل البعض يطلق هذه الإشاعة، والأخرى عرفتُها بعد خمس عشرة سنة، وهي أنني تزوجتُ ثرياً كويتياً واختفيت، وهذا ليس صحيحاً (تعاود الضحك)، وهناك من قال: رشا تحجبت واعتزلت، وأؤكد هنا أنني ارتديت الحجاب العام 2004، بعد زواجي بأربع سنوات.

• ألا تغضبين حين يقول البعض إنك فنانة من أيام طفولتهم، أو نحبك منذ كنا صغاراً، أي أنهم يبالغون في عمرك؟

- لا، ما أغضب... لكن يقولون لي: «راحوا الطيبين»، فلنكن واقعيين، وهنا استوعبتُ أنني تركت الفن منذ خمسة عشر عاماً، أي أن جيلاً كاملاً وُلد، وسنوات طويلة رحلت، وكأن اعتزالي كان بالأمس.

• ما سر استمرار علاقتك مع الفنانة الغائبة الحاضرة سماح إلى اليوم؟

- وحتى الفنانة عبير الجندي... وسماح قريبة مني ومن عمري، ودرست معي في المعهد، وكانت عندما تدخل المعهد أشعر بوجودها وبأنها حضرت، للأمانة وليست مجاملة، وكنت تلمس الطاقة الجميلة عند وجودها، وأضف عندك أنها صديقتي منذ سنوات (عشرة عمر).. وسماح تساوي لدي فرحة.

• من يعجبك من الوجوه الفنية الحالية؟

- بصراحة، لستُ متابعة جيدة، ودخلتُ معترك العائلة وانشغلت بأعبائها، لكنني أتابع ما أستطيع من المسلسلات حسب وقتي، وأخشى أن أنسى أحداً، لكن بثينة الرئيسي تعجبني، وأحب أيضاً هيا عبدالسلام.

• أريد إجابةً مختصرة منك، هل يمكن أن تعود رشا إلى الفن مجدداً؟

- كلا... بالقطع.

• وماذا عن أبنائك، يوسف ويحيى وآدم، ألا توجد لديهم ميول فنية؟

-لا... ليس لهم ميل إلى الفن، ميولهم كلها رياضية، يوسف يلعب «فوتي»، وهي لعبة ككرة القدم في أستراليا، أما يحيى فهو موهوب في السباحة، ثم آدم صغيري ننتظر ظهور ميوله، لأنه لا يزال صغيراً لم يفصح عن اتجاهه بعد.

• عندما تلقيتِ اتصالنا، فوجئنا بكِ، على الطرف الآخر من الهاتف، ترحبين بالكويت و«ريحة الكويت» بصورة مفرطة... هل ينتابك الحنين؟

- داخلي شوق ووله للكويت، فهي بلدي الثاني، وأتوق إلى ترابها وهواها، ماذا تقول وماذا أقول... فأقصى فترة غبتُها عن الكويت في الماضي كانت شهراً، والآن أعيش بعيداً عنها في أرض الاغتراب، ولذلك يملؤني الحنين إلى الكويت وكل شيء على أرضها.

• نشكرك لقبولكِ الظهور على صفحات «الراي»، بالرغم من أنك دأبتِ سابقاً على رفض الظهور مع الصحافة؟

- أنا التي أشكركم، و«الراي» عزيزة على قلبي منذ سنين... وأقول للشعب الكويتي وجمهوري: لكم في قلبي كل الحب والتقدير.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا