ميرنا خياط: أحب الإكثار من الأبناء حتى أسعد بهم

الولادة لا تعيق عمل أمل و نانسي ونور
  • 12 أكتوبر 2010 12:00 ص
  •  25
|بيروت - من محمد حسن حجازي|
أمل حجازي ما زالت في اجازة الامومة، منذ اشهر وهي عائدة قريباً. نانسي عجرم أعلنت عن رغبتها في شقيق لابنتها الوحيدة لكنها لا تعلم متى. نور اللبنانية أنجبت اول ابنائها ليوناردو في احد مستشفيات بيروت ورفضت التعليق على ما نشر عن رد الفعل في مصر حين علم الناس للمرة الاولى ان نور غير مسلمة رغم تمضيتها عشر سنوات في القاهرة من دون اي اشاعة اطلاقاً. والرابعة في السياق هي الممثلة والمخرجة ميرنا خياط ابو الياس التي انجبت مؤخراً ثالث ابنائها وسمّته ماتيو (MATEO) وهو اسم ايطالي لكي ينضم الى شقيقه (4 سنوات) وشقيقته (9 سنوات ونصف السنة). امل تعود قريباً مع ألبوم جديد معتبرة انها غابت كثيراً ونانسي اعلنت استعدادها لاجازة امومة مجدداً، ونور ستعود لاستئناف العمل للشاشتين، اما ميرنا فتقول: «بت جاهزة لاستئناف العمل وانا بكامل طاقتي، وأحب كثيراً انني اخذت وقتي في كل شيء، وأحب ان عندي اولاداً كثيرين حالياً». وتضيف ميرنا: «عندي ميل للانجاب الكثير، احب الاولاد، وأعرف ان هذا شيئاً طبيعياً، لكنني لست كالباقيات اللواتي تعتبرن انهن مررن في تجربة قاسية لا يردن تكرارها على الاقل في المدى المنظور». وتعتبر ميرنا انها لم تكتف من 180 كليباً صورتها مع العديد من كبار النجوم اللبنانيين والعرب، من دون ان تنكر وجود رقم اعلى للمطربات، لانها ترتاح معهن اكثر، يعني امرأة لامرأة وتفهمان تماماً على بعضهما البعض.
بداية العودة وثائقية: «سأصور شريطاً مدته 7 دقائق يتناول الدور الذي يقوم به لبنان كجسر بين الثقافات والحضارات والأمم كلها. يعني كأن الفيلم عن رسالة ومفهوم وجود لبنان، لأنه كما كان دائماً فهو اليوم اليوم لا احد يستطيع اخذ دوره». ميرنا تؤكد في السياق ان السينما تعنيها كثيراً فقد كانت تعمل على فيلمين لكن المشكلة في التمويل، لم تعثر على مموّل، لكن يبدو ان الظروف تبدلت قليلاً، وقد يكون المناخ ايجابياً. «السينما في دمي منذ لعبت بطولة «الفجر» بادارة زوجي طوني ابو الياس، وعرفت معنى الوقوف امام الكاميرا، احببت كثيراً هذا المناخ». ميرنا التي تتشارك وزوجها طوني في امور التنفيذ غالباً، يعملان سوياً على انتاج مسرحية للصغار يخرجها برونو جعارة، ويشرف عليها الزوجان تقنياً، في وقت لا تنسى فيه ميرنا ما قدمته عام 97 من خلال «LBC» وهو فوازير حملت عنوان «مشاوير»، ولو اتيحت لها الفرصة حالياً لما رفضتها، بل هي تتمنى لو تفوز بهذا الحدث مجدداً، خصوصاً وأنها تصبح امرأة اخرى وهي تمثل. همُّها الاولاد، ومع ذلك تجد الوقت الكافي لكي تعمل وتنتبه الى كل مطالبهم.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا