حضور حاشد

سعيد: سلطان البهرة كرّس جهوده لتحقيق إنجازات مباركة محلياً ودولياً

الجالية احتفلت بعيد ميلاده الثاني بعد المئة
  • 03 مارس 2013 12:00 ص
  •  10
| كتب هاني شاكر |

احتفل أبناء جالية البهرة في الكويت مساء أول من أمس بعيد الميلاد الثاني بعد المئة لسلطان البهرة الدكتور محمد برهان الدين.

وقال ممثل السلطان في الكويت دواد سعيد انه كرس جهوده الفعالة في تحقيق الانجازات المباركات على المستوى المحلي والدولي التي رفعت احترام الطائفة وأقدارها بين الشعوب والمجتمعات، ثقافة وحضارة.

وأوضح سعيد ان هذا الاحتفال يتزامن مع احتفالات الآلاف من أبناء البهرة التي يقيمونها حول العالم تقديرا لأعماله الكريمة، وتضحياته الخالصة، من اجل سعاداتهم في الدين، معتقدين انه هو القائد المجيد الذي أعطى المجتمع هويته بأسلوبه الرفيع لممارسة الحياة الطيبة، بتأسيس المراكز التعليمية والتربوية، وبإقامة دور الاستضافة والاستراحة للحجاج الى بيت الله الحرام، والزائرين في كثير من البلدان، ويحفظ الثقافة الفاطمية العريقة العتيقة المستمرة منذ تسعمئة سنة، مقتديا بسنة أشرف المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم، وممتثلا بأوامره الشريفة وتعليماته العالية بناء وعمرانا لبيوت الله عز وجل والعمائر الأثرية وإحياء للاثار التاريخية القديمة واهداءات للمقصورات الجميلة الى المقامات المقدسة في العراق ومصر والشام والأردن والفلسطين واليمن، وتقديما للتبرعات الى المسجد الأقصى وانجازا للمشروعات المادية والروحية الصخمة النافعة التي نفخت في أنفسهم روح المحبة الخالصة لله رب العالمين، ولرسوله الأعظم خير الخلق أجمعين، واهل بيته الصالحين الطاهرين.

وتابع رغم أن السلطان بلغ من العمر 102 سنة فإن أعماله ونشاطاته الحيوية استمرت في نفع عباد الله ونشر خيراته بين أتباعه، ولم تقف معطياته الضافية الى رقي المجتمع وانشاء المؤسسات الدينية والخيرية فقط بل أصبحت أسوة حسنة وخريطة واضحة لتكوين العالم المثالي وهداية الى أن الدين الحنيف والايمان بالله هو الغاية في عمارة الدارين، لأن تعاليم الإسلام هي التي تضمن بالنجاح الروحي والمادي في كل زمان ومكان، وتعتنق بالسلام وحب الوطن وحب الانسان.







مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا