pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حروف نيرة

سيدا شباب أهل الجنة

(من أصول أهل السنة والجماعة أنهم يحبّون آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلـم، يحبونهم للإيمان، وللقرابة من رسول الله صلـى الله عليه وسلم، ولا يكرهونهم أبدا) انتهى. قول الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله/‏ شرح العقيدة الواسطية.
لقد أوصى رسولنا الكريم بأهل بيته الطاهرين حين قال: «أيها الناس إني تاركٌ فيكم الثقلين: كتاب الله»، فذكر كتاب الله وحض عليه، ثم قال: «وعترتي أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي» رواه مسلم، وعن عائشة رضـي الله عنها أنها قالت: «خرج النبي عليه الصلاة والسلام غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود - كساء كان عليه - فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاء الحسين فدخل معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ثم قال: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً). رواه مسلم، وقال النبي صلى الله عليـه وسلم بعد نزول هذه الآية: «اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً»، رواه أحمد، ويقول العلماء في شرح الحديث الشريف: (وهكذا أزواجه وعلي وفاطمة والحسن والحسين كلهم من أهل البيت لكن علياً وفاطمة والحسن والحسين أخص بذلك من أزواجه ولهذا خصهم بالدعاء)... ووصف حفيديه عليهما السلام بأوصاف تُنبئ عن عِظم منزلتهما لديه، فهما ريحانتاه من الدنيا وريحانتاه من هذه الأمة، وهما سيدا شباب أهل الجنة، وقد استفاض الحديث عن مجموعة من أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام أنهم قد سمعوا مقالته: (اللهم إنك تعلم أني أحبهما؛ فأحبهما وأحب من يحبهما)... فقد بيّن الحديث أنّ لهما مكانة كبيرة في قلب حبيبنا رسول الله الكريم، ومن تأمل مشاعر الرسول الكريم حولَهما شَعَر بحبهما وحب أهل البيت جميعاً، وذلك جزء من شريعتنا، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (ولا ريب أنّ لآل محمد الكريم حقاً على الأمة لا يشاركهم فيه غيرهم، ويستحقون من زيادة المحبة والموالاة ما لا يستحقه غير قريش من القبائل) انتهى قوله.
إلا أننا في عصر يجهل فيه الناس وجوب نصرة آل البيت ومعرفة قدرهم الذي هو أعظم ما أمر به الله تعالى ورسوله الكريم، فصار الكثير لا يعلم هذا الجانب العظيم من ديننا، بل إن سيرة وتاريخ الأولين أصبحت مادة هامشية في مجالس طلب العلم والمدارس والكليات الشرعية؛ فيجب على كل معلّم وداعية من الواعين تعليم طلبته وتنبيه الناس إليها ودعوتهم للبحث ومعرفة هذه القضايا المهمة، فإن السيرة النبوية وتاريخ الأوائل من الصحابة والتابعين من أساسيات ديننا التي يجب معرفتها ونشرها في مجتمعنا.


aalsenan@hotmail.com
aaalsenan @