تناسب متطلبات المستهلكين في عالم سريع التغير

«سامسونغ» تطلق 5 أجهزة حديثة

روه: رؤيتنا تتمثل بتسهيل حياة الناس وجعلها أكثر بساطة وخالية من التعقيد

 

كشفت شركة «سامسونغ للإلكترونيات»، خلال فعاليتها الخاصة التي استضافتها للمرة الأولى بشكل افتراضي عبر الإنترنت وتم بثها بشكل مباشر من كوريا الجنوبية، عن أحدث ابتكاراتها التقنية، والتي تشمل 5 أجهزة جديدة بخصائص وميزات فائقة الأداء والقوة، تتكامل بشكل سلس وتتناسب مع متطلبات المستهلكين في عالم سريع التغير.
وشملت الأجهزة الجديدة التي قدمتها «سامسونغ» هاتفي «Galaxy Note 20» و«Galaxy Note20 Ultra»، اللذين يعتبران أقوى هاتفين تطورهما في سلسلة «Note» حتى الآن.
وكشفت الشركة عن جهازيها اللوحيين الجديدين «Galaxy Tab S7» و«+Galaxy Tab S7»، اللذين يتميزان بتعددية استخداماتهما ووظائفها المصممة لتعزيز مستوى الإنتاجية والإبداع.
أما الابتكار الثالث الذي كشفت عنه «سامسونغ» فكان ساعة «Galaxy Watch3» ذات التصميم الفاخر والميزات الذكية والصحية المتقدمة.
وقدمت الشركة أيضاً سماعات «Galaxy Buds Live» اللاسلكية، التي تتميز بأناقتها وتوفيرها لمستوى عالٍ من الراحة عند استخدامها مع جودة صوت مذهلة، في حين أن الجهاز الخامس فقد كان هاتف «Galaxy Z Fold2»، الذي يشكل الجيل القادم من الهواتف الذكية القابلة للطي، مع العديد من التحسينات الجديدة والمميزة.
وقال رئيس ومدير وحدة الاتصالات والأجهزة المتنقلة في شركة «سامسونغ للإلكترونيات»، الدكتور تيم روه، «لم نعتمد من قبل على التكنولوجيا كما هو حالنا اليوم، ولولا التقنيات والأجهزة الحديثة ما كنا قد تمكنا من البقاء على اتصال بحياتنا وأعمالنا، في ظل التحديات غير العادية التي يشهدها العالم من حولنا».
وأضاف «ترتكز رؤيتنا في (سامسونغ) على أن الغاية الأساسية للتكنولوجيا، يجب أن تتمثل في تسهيل حياة الناس وجعلها أكثر بساطة وخالية من التعقيد، ولهذا السبب قدمنا 5 أجهزة بخصائص قوية وميزات جديدة لتكون بمثابة أدوات قوية تساعدنا على زيادة إنتاجيتنا في العمل، والاستمتاع بتجارب استثنائية في أوقات فراغنا».
ولفت روه إلى عمل هذه الأجهزة معاً ضمن منظومة «Galaxy» على نحو سلس، لتمكن الجميع من التركيز على الأمور الأكثر أهمية في الحياة.

أقوى هواتف «Note»
تعتبر سلسلة «Galaxy Note20» بمثابة قوة إنتاجية متكاملة تعمل مثل الكمبيوتر، وتتيح للمستخدمين ممارسة ألعابهم المفضلة كالمحترفين.
وتأتي السلسلة الجديدة في طرازين، الأول هاتف «Galaxy Note20 Ultra» والمصمم لمحبي سلسلة «Note» الذين يطمحون إلى أعلى مستويات القوة والإنتاجية، والثاني «Galaxy Note20» المصمم للشريحة الأوسع من مستخدمي هواتف السلسلة، الذين يتطلعون إلى زيادة وقتهم في العمل واللعب.
وتسعى «سامسونغ» من خلال سلسلة «Galaxy Note 20» الجديدة إلى الارتقاء بمستوى الإنتاجية، ومساعدة المستخدمين على إحداث تحول إيجابي في الطريقة التي ينجزون بها أعمالهم، ما يتيح لهم القيام بالمزيد في أي وقت ومن أي مكان.
وتوفر الآن الميزات الجديدة التي يقدمها قلم «S Pen» وتطبيق «Samsung Notes» في سلسلة «Galaxy Note20» تجربة أكثر قوة تمتد إلى الأجهزة اللوحية الجديدة التي طورتها «سامسونغ» وهي «Galaxy Tab S7» و«Galaxy Tab S7+»، لمنح المستخدمين المزيد من المرونة والراحة. وتساهم الشراكة المتميزة بين «سامسونغ» و«مايكروسوفت»، بجعل سلسلة «Galaxy Note 20» وجهاز الكمبيوتر المزود بنظام «Windows» يعملان بسلاسة.
وبهدف مساعدة المستخدمين على التقاط الأفكار وتحريرها، ومشاركتها عبر هواتفهم أو أجهزتهم اللوحية أو أجهزة الكمبيوتر الذي يعمل بنظام «Windows 10»، يأتي تطبيق «Samsung Notes» الجديد بقدرات الحفظ التلقائي والمزامنة، ولذلك يصبح العمل المفقود شيئاً من الماضي ويمكن للمستخدمين المتابعة من حيث توقفوا عندما ينتقلون للعمل من جهاز آخر.
وتمتد شراكة «سامسونغ» مع «مايكروسوفت» إلى الجانب الترفيهي أيضاً من سلسلة «Galaxy Note 20»، لتقدم للمستهلكين تجارب لعب غامرة وفريدة من نوعها عبر هواتفهم الذكية. وسيكون المستخدمون على موعد مع تجارب لعب، هي الأقوى والأكثر تقدماً على الإطلاق في أي مكان.
وبدءاً من 15 سبتمبر، سيكون المستخدمون على موعد مع أكثر من 100 لعبة «Xbox» على هواتفهم أو أجهزتهم اللوحية مباشرة من السحابة (بيتا)، باستخدام منصة «Xbox Game Pass Ultimate»، بما في ذلك ألعاب «Minecraft Dungeons» و«Gears 5».

أفلام بأسلوب سينمائي
مع نسبة عرض إلى ارتفاع 21: 9 وقدرة تسجيل تبلغ 24 إطاراً في الثانية، توفر كاميرا سلسلة «Galaxy Note 20» بدقة «8K» للمستخدمين الحصول على صور بدقة فائقة للغاية وتجربة فيديو بجودة احترافية.
ويمكن للمستخدمين الاستفادة من وضعيات وميزات عديدة لتحسين جودة صورهم، مثل وضعية الفيديو الاحترافي «Pro Video»، والتركيز الاحترافي والصوت والتعرض والتحكم في سرعة التقريب وقدرة تسجيل الفيديوهات بقوة 120 إطاراً في الثانية بدقة «FHD»، ما يتيح لهم الحصول على مقاطع فيديو ذات جودة سينمائية مذهلة.
وتواصل هواتف «Galaxy Note 20» البناء على هذا الإرث باعتبارها أقوى هواتف يتم تطويرها في هذه السلسلة حتى الآن، لمنح مستخدميها كل ما يحبونه ويطمحون إليه ويتوقعونه من «Galaxy».
وتوفر ريادة «سامسونغ» في تطوير أجهزة «Galaxy» الذكية المزودة بتقنية الجيل الخامس للمستخدمين، فرصة الاستمتاع بالإمكانات المذهلة التي تتميز بها تقنية الجيل الخامس، للقيام بكل ما يحبونه.
وسيكون المستخدمون على موعد مع الكثير من المتعة والفائدة، من خلال السرعات العالية وراحة البال الإضافية بأنهم يمكنهم الحصول على كل ما يحتاجون إليه بنقرة واحدة على أجهزتهم المزودة بتقنية الجيل الخامس على شبكتي «Sub-6» و«mmWave».

تعزيز الأجهزة اللوحية
يعتبر «Galaxy Tab S7» و«S7+»، بمثابة جهازين لوحيين متعددي الاستخدامات يجمعان بين قوة جهاز الكمبيوتر ومرونة الجهاز اللوحي وقدرات اتصال الهاتف الذكي.
واستناداً إلى إرث «سامسونغ» الريادي في مجال الأجهزة المعززة بتقنية الجيل الخامس، يسهم «Galaxy Tab S7» و«S7+» في تعزيز جودة وكفاءة مؤتمرات الفيديو وعمليات التنزيل السريعة والبث الخالي من أي تأخير.

إكسسوارات فاخرة
تعدّ ساعة «Galaxy Watch3» الذكية بمثابة الرفيق المثالي للمستخدمين، لإدارة روتينهم اليومي وتحقيق أهداف اللياقة ومراقبة صحتهم وعافيتهم.
وتعتبر سماعات «Galaxy Buds Live»، أحدث إصدار لسماعات الأذن اللاسلكية من «سامسونغ»، وتجمع بين الخبرة العريقة لنظام الصوت «AKG»، ومكبر الصوت الأكبر 12 ملم مقارنة مع مكبر الصوت في سماعات «Galaxy Buds+»، إلى جانب قناة باس، ما يوفر صوتاً عميقاً وواضحاً للغاية للاستمتاع بالموسيقى بالطريقة التي يقصدها الفنان.
وتواصل «سامسونغ» ريادة فئة جديدة تماماً في عالم الأجهزة المحمولة، من خلال تقديم الجيل التالي من هواتفها القابلة للطي «Galaxy Z Fold 2».