pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

احتفل بعيد ميلاده مع جمهوره الكويتي على المسرح

هاني شاكر... أحيا حفلاً ولا«غلطة» في مركز«جابر الثقافي»!

ليلة طربية بامتياز، تلك التي أحياها المطرب الكبير هاني شاكر، مساء أول من أمس، بمعية فرقته الموسيقية بقيادة المايسترو إبراهيم الموجي، في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي، ضمن فعاليات «من الكويت نبدأ». 

فبعد تواريه لسنوات طوال عن أرض الصداقة والسلام، حط أمير الغناء العربي رحاله أخيراً في الكويت، وفي جعبته أكاليل الحب والوفاء، يحملها من أرض الكنانة، ليشدو على مدى ساعتين ونصف الساعة قرابة 22 أغنية، توزعت على فصلين. 

في بداية الحفل، عزفت الفرقة الموسيقية مقطوعة لأغنية «علِّي الضحكاية»، حيث سخّنت الأجواء منذ الاستهلال، ليطل «مطرب الجيلين» على خشبة المسرح بابتسامته البشوشة، ليلقى ترحيباً منقطع النظير من جانب الجمهور الكويتي، الذي ملأ المدرجات بأكملها. 

افتتح هاني شاكر وصلته بأغنية وطنية، بعنوان«بلدي يابلاد الثورة العربية»، قبل أن يوجه تحية لمصر ومثلها للكويت، ليقدم هدية قال إنها من قلب كل مصري إلى قلب كل كويتي، يقول مطلعها:«من قلب أرض النيل تحية ليكِ يا كويت... كويتي ومصري إيد وحدة... بتجمعنا هموم وحدة». 

إلى ذلك، روى أمير الغناء العربي الحاضرين من نهر أحزانه، حتى تمايلت الرؤوس طرباً على وقع أنغام «بحبك أنا» ومن كلماتها«قد ما عمري يطول هفضل أحبك أنا»، كما قدم أغنية خليجية جديدة، لم يؤدها من قبل في حفلاته، وهي بعنوان «أغلى بشر» كلمات أسير الرياض وألحان خالد جنيدي، فمازح الجمهور بقوله:«هذه أول مرة أقدم الأغنية على المسرح اللايف... يعني أجربها فيكم»... فتعالت الضحكات والتعليقات. 

ولم يضن شاكر على جمهوره بالغناء، حيث لبّى جميع الطلبات، ومنها أغنية «كده برضه ياقمر»، تبعها بأغنية «بعد حبك»، ثم شدا بأغنية خليجية بعنوان «من يقول إني نسيتك»، تلتها أغنية بعنوان «مع قلبك». 

في غضون ذلك، عزف المطرب الكبير على شغاف القلوب بدفء إحساسه وبروعة أدائه لأغنية «مساء النور والهنا»... وهنا زاد الطلب كثيراً من الجمهور على أغانٍ بعينها، منها قديمة وخارج منهاج الحفل، وهو مادفع أمير الغناء لمخاطبة الجميع ممازحاً:«انتوا عاوزين لكم يومين حتى ألبّي كل طلباتكم... انتوا جايين على طمع»!... فانطلقت القهقهات مرة أخرى في أرجاء المسرح. 

ثم غرّد هاني شاكر بأغنية عاطفية لامست كل المجروحين، بعنوان«سألتك إنتي مين»، في حين اختتم الفصل الأول من الحفل برائعة «ياريتني». 

 

الفصل الثاني 

مرة أخرى، اعتلى«مطرب الجيلين» خشبة المسرح، حيث استهل الفصل الثاني بواحدة من روائع الفنان الكبير عبدالحليم حافظ، بعنوان «ياهلي ياهلي»، التي أهداها العندليب الأسمر إلى الكويت خلال زيارته لها في منتصف الستينات من القرن الماضي، حينها ارتدى عبدالحليم الزي الوطني «الغترة والدشداشة» وصورها على طريقة الجلسة الشعبية. 

ثم، استأنف وصلته وقدم أغنية «كل ليلة»... وبعد إلحاح شديد من محبيه، أدّى أغنية «غلطة» من دون موسيقى، لعدم إدراجها ضمن المنهاج، إذ لعب الجمهور من خلالها دور الكورال. 

وفي لحظات حنين ووفاء، أبدع هاني شاكر بغناء «نسيانك صعب أكيد»، فأغنية «لو رحت بعيد»، لتدوي صافرات الإعجاب من بعدها، وليسود الصمت لبضع ثوانٍ حتى صدح صوت المطرب الكبير مجدداً بأغنية «أنا قلبي ليك... أنا روحي فيك». 

وبنبرةٍ فيها تحدٍ وكبرياء، أدّى«ماتهدديش»، قبل أن يعرج على رائعة عبدالحليم حافظ «جانا الهوى» لتشتعل الأكف تصفيقاً. ونزولاً عند رغبة محبيه، غنى «لو بتحب»، تبعها بأغنية «لسه بتسألي»، ليختتم الحفل من حيث بدأت الفرقة الموسيقية عزفها لأغنية «علِّي الضحكاية». 

 

هاني شاكر... الطفل الموهوب

بدأ الفنان هاني شاكر مشواره الفني منذ الصغر، إذ ظهرت موهبته في الغناء الفردي في العديد من برامج الأطفال على الشاشة الصغيرة، إلى أن تألق في دور البطولة مطرباً وممثلاً في الفيلم الغنائي«سيد درويش» على الشاشة الكبيرة.

اشترك في كورال أطفال محافظة القاهرة بقيادة رتيبة الحفني، وأحيا العديد من الحفلات الغنائية في محافظات مصر المختلفة.

تواصل مشواره الفني إلى جانب دراسته الأكاديمية الموسيقية في الكونسيرفاتوار، حتى اكتشف موهبته الغنائية الملحن العملاق الموسيقار محمد الموجي الذي قدمه نجماً جديداً موهوباً في زمن الطرب الأصيل، في حفل جماهيري كبير بصحبة الفنانة الكبيرة الراحلة فايزة أحمد، وكانت البداية رائعة وقوية تجسدت في أغنيات«حلوة يا دنيا»،«سيبوني أحب»،«قسمة ونصيب» و«كده برضه يا قمر».

لقطات

? تفاجأ هاني شاكر بعزف الفرقة لموسيقى عيد الميلاد «سنة حلوة ياجميل»، ليعتلي عدد من مسؤولي مركز جابر الأحمد الثقافي خشبة المسرح لتهنئته، بمناسبة عيد ميلاده الذي صادف ليلة الواحد والعشرين من الشهر الجاري، كما قدموا له كعكة كبيرة على شكل مجسم لمبنى المركز وأبراج الكويت. 

 

? هتف أحد الفضوليين قائلاً: «قد إيش صار عمرك يا هاني»، فأجابه شاكر بعبارة أضحكت الجميع:«أصبح عمري الآن 30 سنة»، وأضاف:«هذا أحلى عيد ميلاد في حياتي، لأنني احتفلت به معكم».

 

? عبّر أمير الغناء عن فرحته العارمة لزيارته أرض الصداقة والسلام، قائلاً:«منذ فترة طويلة لم أغن في الكويت، فلكم سعدتُ فور وصولي إلى هذا البلد الرائع، خصوصاً عندما أحاطني الشعب الكويتي بالحفاوة كلها».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي