No Script

دفاع المجني عليها يعتزم رفع دعوى تعويض

حكم نهائي بالحبس 3 سنوات لطبيبة كويتية عذبت خادمتها

تصغير
تكبير
قضت محكمة التمييز بحبس طبيبة كويتية تعمل في مستشفى العدان ثلاث سنوات ونصف السنة مع إلزامها بدفع 5001 دينار في قضية تعذيب وضرب خادمتها المدغشقرية الجنسية.

ووجهت النيابة العامة إلى الطبيبة اتهاماً بضرب المجني عليها (خادمتها) بجسم صلب ما تسبب بإصابتها بعاهة مستديمة أدى إلى فقدان البصر في عينها اليسرى.


وتتلخص الواقعة في ما كشفه ضابط مباحث مخفر العدان من أن المتهمة كانت تعذب المجني عليها بشكل مستمر وشبه يومي وهي معتادة على هذه التصرفات من واقع سوابقها القضائية، إذ تبين أنه قد تم تسجيل قضية أخرى بحقها من خادمة أخرى عام 2007.

وترافع عن المجنى عليها محامي جمعية العمل الاجتماعي محمد جاسم دشتي وطالب بإنزال أقصى عقوبة بالمتهمة مع القضاء بالتعويض.

وأضاف أن «القانون جرم الرق والاستعباد، فالظهور على الخادم بمظهر السيد والعبد من مظاهر الرجعية البائدة التي جرمها المشرع الكويتي مبكرا».

وبعد صدور حكم محكمة التمييز صرح المحامي محمد دشتي عن عزمه رفع دعوى تعويض بمبلغ 250 ألف دينار لموكلته عن مختلف الأضرار التي لحقت بها.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي