No Script

طالب بأخذ الحيطة والحذر «وردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن البلاد»

الخميس: أعداء الكويت يتربصون أي ثغرة ينفثون من خلالها سموم الفتن الطائفية

u0639u0644u064a u0627u0644u062eu0645u064au0633
علي الخميس
تصغير
تكبير
من الضروري أن تنتبه الأجهزة الأمنية وتكون على قدر مسؤوليتها الوطنية في حماية أمن الوطن والمواطنين
دعا مرشح الدائرة الثالثة للانتخابات التكميلية علي الخميس الحكومة إلى الانتباه لما يحيط الكويت من مخاطر، «خصوصا وأن أعداء الكويت يتربصون لأي ثغرة قد ينفثون من خلالها سموم الفتن الطائفية أو الاجتماعية».

وقال الخميس إن الكويت بتاريخها الاجتماعي والسياسي «كانت أقوى من أي محاولات بائسة ويائسة لإثارة الفتن بكل أشكالها وستظل كذلك دوما بإذن الله»، مضيفا أن الوطن والمواطنين المسؤولية الأولى للحكومة التي يجب أن تنتبه لها خصوصا في ظل المتغيرات الإقليمية وما صاحبها من تصاعد وتيرة الأحداث، وكون الكويت طرفا فاعلا في كل ما يحدث في المنطقة من تحركات، ما قد يكون له انعكاسات مختلفة في الداخل.

وناشد الخميس الحكومة وأجهزة الأمن المعنية بضرورة «أخذ الحيطة والحذر وردع كل من قد تسول له نفسه المساس بأمن الكويت أو العبث بنسيجها الاجتماعي المنسجم منذ سنين أو التعرض للرواسخ التي جُبلنا عليها»، موضحا:» أننا جميعا مواطنون ونواب وحكومة أمام مسؤولية وطنية كبرى، بضرورة العمل متكاتفين لتفتيت أي محاولات شيطانية قد يسعى لها البعض لضرب وحدتنا أو أمننا».

وقال الخميس إن «أمن الكويت لا يقبل المساومة أو التراخي»، مضيفا :»إننا حاليا نعيش أجواء مشحونة بسبب الأحداث في دول عدة قريبة أو جارة، ونحن كدولة معنيون بكل ما يحدث حولنا، لذلك فمن الضروري أن تنتبه الأجهزة الأمنية وتكون على قدر مسؤوليتها الوطنية في حماية أمن الوطن والمواطنين».

وشد على ضرورة أن تسارع الأحداث في المنطقة، سواء ما يشهده العراق، أو اليمن أو المتغيرات الأخيرة في سورية، يجعلنا بحاجة مضاعفة الى الانتباه واليقظة وأخذ الحيطة والحذر، مشيرا أن قلة من الآثمين سعوا لتكدير صفو هذا المجتمع المتجانس ببعض الأعمال التخريبية أو تشكيل عصابات للقيام بأعمال إرهابية، لكن الله حفظ الكويت، وشعبها أدرك تلك المحاولات البائسة وضرب أروع الأمثلة بالوحدة والتلاحم والالتفاف تحت راية الوطن وقيادته السياسية.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي