No Script

تمرين القلعة الصامدة للحرس الوطني يحول ميدان كاظمة إلى «ساحة حرب»

تصغير
تكبير
أقامت قيادة العمليات والأركان في الحرس الوطني التمرين النهائي لدورة المشاة المتقدمة «القلعة الصامدة» في معسكر كاظمة، بمشاركة ضباط من مملكة البحرين والجيش الكويتي. وذلك تحت رعاية وحضور وكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي.

في بداية التمرين استمع سعادة وكيل الحرس الوطني والحضور إلى إيجاز من مشرف دورة المشاة المتقدمة أوضح فيه أن تمرين «القلعة الصامدة» يهدف إلى اختبار القدرات القيادية والعملياتية للمنتسبين وقدرتهم على مواجهة المواقف التعبوية والأمنية في ظروف شبيهة بالمعارك الحقيقية، وإيجاد أفضل الحلول للمشكلات والظروف الطارئة.


وقام ضابط الاستخبارات بإعطاء نبذة عن خطة التمرين باستخدام الطاولة الرملية شرح فيها توزيع الأدوار والتكتيكات المختلفة المرسومة للتمرين.

ثم انتقل الحضور إلى ميدان لعبة الحرب، حيث جرت أحداث التمرين باستخدام أسلحة متنوعة من قبل كتيبة المشاة الآلية 61، وفقا لتكتيك المعركة المفترضة.

وعقب التمرين نقل وكيل الحرس الوطني إلى جميع المشاركين من مملكة البحرين والكويت اعتزاز القيادة العليا للحرس الوطني،ممثلة في سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني، والشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني، بالجهود التي بذلوها خلال الدورة وتكللت بتمرين «القلعة الصامدة»، الذي ظهروا فيه بمستوى عالٍ من الجاهزية والكفاءة القتالية، مما يعكس حرصهم على إتقان المهارات والتدريبات التي تلقوها في الدورة، كما يؤكد على تميز المدربين والمنظومة التعليمية في الحرس الوطني باعتبار أن التدريب التخصصي ركيزة أساسية لصقل المهارات.

وأشار إلى أن وثيقة الأهداف الاستراتيجية 2020، تحت شعار «الأمن أولا» جاءت لتكفل استمرار الحرس الوطني في دعم خطط التأهيل لخلق أجيال جديدة من القادة المؤهلين على صناعة القرار وطرق تنفيذه بما يواكب النظم والبرامج الحديثة في العلم العسكري.شهد التمرين قائد الحماية والتعزيز اللواء الركن فالح شجاع فالح ومدير ديوان معالي نائب رئيس الحرس الوطني اللواء جمال محمد الذياب، وقائد العمليات والأركان العميد الركن بدر عبدالله حمد، ومدير مديرية التفتيش العميد الركن خالد أحمد سليمان، وقائد الإسناد العميد الركن طلاع عبدالرزاق قدير وعدد من قادة وضباط الحرس الوطني.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي