No Script

أسرار ووثائق محاكمة مبارك... في معرض الإسكندرية الدولي للكتاب

تصغير
تكبير
| الإسكندرية (مصر) - من علي بدر |
قال الكاتب المصري أحمد شلبي إن كتابه « محاكمة القرن... أسرار ووثائق محاكمة مبارك» هو توثيق للتاريخ، وإنه تناول تفاصيل لم يعرفها أحد سوى الذي عايش أجواءها داخل أرجاء قاعة محاكمة الرئيس السابق مبارك ونجليه في قضية قتل المتظاهرين بما فيها الجلسات التي لم تذع في وسائل الإعلام.
وأضاف، في الندوة التي أقيمت ضمن فعاليات معرض مكتبة الإسكندرية الدولي للكتاب، الكتاب يروي تفاصيل جلسات الاستماع لشهادة الكبار الأربعة، وهم اللواء عمر سليمان والمشير حسين طنطاوي واللواء منصور العيسوي و اللواء محمود وجدي، وكيف كان استجواب عمر سليمان هو الأكبر في تاريخ القضاء المصري، حيث أجاب عن 233 سؤالا معظمها بنعم أو لا، وكان الغريب في هذه الجلسة أيضا هو موعدها فجميع جلسات المحاكمة تبدأ في تمام الساعة العاشرة صباحا إلا أن تلك الجلسة بدأت الساعة التاسعة فلم يحضر المدعون بالحق المدني.
وأشار إلى أن جميع الشهادات جاءت لتبرئة مبارك من قتل المتظاهرين، وكيف أن المتابعين للجلسات لم يتوقعوا أن يصدر حكم بإدانته لعدم حمايته للمتظاهرين، خصوصا بعد أن أقر مبارك في التحقيقات بعلمه بوجود مظاهرات يوم 28 يناير.
وأوضح شلبي أنه قام بتوثيق ظهور مبارك لأول مرة جالسا على كرسيه وليس نائما على سريره الطبي، وذلك أثناء جلسة الاستماع لشهادة المشير حسين طنطاوي، التي جاءت لصالح مبارك، حيث أقر بعدم إعطاء مبارك له أي أوامر بقتل المتظاهرين.
وقال: أتذكر جيدا رؤيتي لعلاء وجمال مبارك من دون كلابشات حديدية، وواقعة إغماء مجند الأمن المركزي المُكلف بالوقوف امام قفص الاتهام لمجرد أن تلاقت عيناه مع عينيّ حبيب العادلي، وذكرت شهادة مصور التليفزيون المُكلف بتصوير المحاكمة وهو نفس المصور الذي كان يتولى تصوير مبارك في قصر الرئاسة وأثناء الاجتماعات وكيف توقع أن يقف الجميع احتراما بمجرد دخول مبارك قاعة المحكمة. وأضاف: تضمن الكتاب الوقائع التي حدثت يوم النطق بالحكم وردود أفعال أهالي الشهداء والمدعين بالحق المدني من ناحية ومجموعة «أنا آسف يا ريس» من ناحية أخرى، فكانت المشاعر متأرجحة في الجانبين بين الفرح تارة والحزن تارة أخرى، نظرا لاختلاف الأحكام الصادرة على المتهمين.
وأكمل: لن أنسى رؤيتي لدموع مبارك بعد إدانته وصدور الحكم عليه بالسجن المؤبد، ولا أعرف هل كانت دموع الندم أم لإحساسه بالظلم.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي