No Script

أشار إلى أن به مادة أساسية تؤكد أنه لا عقوبة إلا من خلال المحكمة

الحمود: مشروع قانون الإعلام الموحد لايستهدف تكميم الأفواه في الكويت

تصغير
تكبير
| كتب فهاد الفحيمان |

نفي وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود، ان «يكون الهدف من مشروع قانون الإعلام الموحد هو تقليص الحريات، أو تكميم الأفواه في الكويت»، مشيرا إلى أن «مشروع القانون به مادة أساسية تؤكد إنه لا عقوبة إلا من خلال المحكمة، ولذا لا توجد عقوبات إعلامية من خلال قرارات إدارية».

وقال الوزير الشيخ الحمود، في تصريح للصحافيين، عقب افتتاحه معرض الكتاب الإسلامي الـ 38 بأرض المعارض في مشرف، مساء أول من أمس، إن «هذا القانون شمل مراعاة الحفاظ على العلاقات مع الدول الصديقة والشقيقة، لان الكويت تميزت بعلاقاتها مع مختلف دول العالم».

وشدد علي أن «القانون سيكون إضافة للإعلام بشكل عام، ونسعى من خلاله لتطوير آلياتنا في ما يتعلق بالإعلام الهادف والواعي، ونتمنى دعم أعضاء مجلس الأمة لإقرار مشروع هذا القانون».

وزاد الوزير الشيخ الحمود، إن «دولة الكويت مشهورة بالحريات، وسباقة إلى الديموقراطية، فوجود هذا القانون الذي يحتوي أمورا تنظيمية تتعلق بالمطبوعات والنشر أو الإعلام، سواء المرئي أو المسموع أو الإعلام الإلكتروني، سوف يشكل نقلة واضافة للعمل الإعلامي بشكل عام، ويعتمد بالاساس على التوعية وروح المسؤولية، وستكون هناك غرامات مالية لمن يتجاوز القوانين».

وأشار إلى ان «مشروع هذا القانون يأتي نتيجة جهود لفترة طويلة، لفريق من القانونيين والعاملين في وزارة الإعلام، ومشاركة من كافة مؤسسات الدولة، واستطلاع رأي المجتمع المدني، خصوصا في ما يتعلق بالإعلام الإلكتروني، لما يحتويه من إعلام جديد وهام، والعالم كله الآن بصدد تطبيقه».

وتابع، «نسأل الله، أن نكون قد وفقنا في تقديم مشروع هذا القانون، وسيتم طرحه في مجلس الأمة لعرضه علي الأعضاء لمراجعته، وطرح أي إضافات».

وعن معرض الكتاب، والجهود التي تبذلها جمعية الإصلاح الاجتماعي في تنظيمه سنويا، قال الوزير الشيخ الحمود، «استطاعت جمعية الإصلاح الاجتماعي النجاح في تنظيم معرض الكتاب الإسلامي على مدى 38 عاما، بهدف تعزيز القيم والمبادئ الإسلامية وروح الوسطية»، لافتا إلى ان مشاركة العديد من الدول في هذا المعرض، هو دليل نجاح لهذا المعرض الذي يفتح أبوابه لكل من يرغب لتطوير ذاته.

وأضاف، «أسجل شكري وتقديري لجمعية الإصلاح على ما تقوم به من جهود في تنظيم هذا المعرض الذي يتطور عاما بعد عام، آملا ان يتحقق الهدف الاساسي من المعرض لتعزير لحمة المجتمع الكويتي ووحدته وتماسكه، والمحافظة علي الجوانب القيمية للمجتمع».

من جانبه، قال رئيس جمعية الإصلاح الاجتماعي حمود الرومي، إن «كبر حجم المشاركات التي جاءت من داخل الكويت وخارجها، خير دليل على هذا النجاح، ونأمل منها جميعا تحقيق الهدف الأسمى من إقامة هذا المعرض، في خدمة الدين الإسلامي ونشر علومه واحكامه».

وشكر حمود الرومي، وزارة الإعلام، ممثلة بالوزير، والقائمين في إدارة المطبوعات، الذين سهلوا عملية إجازة المطبوعات للمشاركة، مشيرا إلى وجود عدد قليل من الكتب، التي لم يسمح لها بالمشاركة، لعدم مطابقتها للضوابط.





الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي