No Script

الدرعة: السعة في المستشفى زادت بنسبة 100 في المئة

منطقة الفروانية تزيد السعة السريرية بما يتواكب مع عدد السكان

تصغير
تكبير
| كتب سلمان الغضوري |

أشار مدير منطقة الفروانية الصحية الدكتور سعود الدرعة، الى سعي المنطقة لزيادة السعة السريرية، وخدماتها الصحية، بما يتواكب مع الزيادة السكانية في المحافظة، والتى يصل عدد سكانها الى مليون نسمة، يشكلون حوالي 30 في المئة من عدد سكان الكويت.

وقال الدكتور الدرعة، في تصريح صحافي، ان «السعة السريرية في مستشفى الفروانية ارتفعت خلال التأهيل للمرحلة الأولى من مشروع الرغبة الأميرية، إلى 920 سريرا، بينما كانت في العام 2003 حوالي 487 سريرا، لتصل الزيادة الى نسبة 100 في المئة، فضلا عن التوسع في الخدمات المساندة، مثل الأشعة والمختبر والطب النووي وغيرها من التجهيزات الطبية».

وأضاف، الدكتور الدرعة، أن «هناك عددا من المشاكل التي نعاني منها في المستشفى، منها العيادة الخارجية والازدحام الذي تعاني منه، وكذلك عدم توافر المداخل والمخارج في المنطقة المحيطة بالمستشفي، وصغر قسم الحوادث»، مشيرا إلى أن مشكلة العيادات سوف يتم الانتهاء منها عقب تشغيل المبنى الجديد، والذي يضم 104 عيادات تم إنشاؤها على أفضل التجهيزات الطبية، وتشمل 49 تخصصا، وستعمل بشكل يومي، أما مشكلة المداخل والمخارج في المستشفي، فهناك تعاون بين وزارة الصحة ووزارة الأشغال، ومتابعة من مدير الصيانة في محافظة الفروانية المهندس عيد المطيري لافتتاح توسعة مواقف السيارات في المنطقة الخلفية للمستشفى، وفتح مدخلين ومخرجين الى منطقة صباح الناصر، والطريق الدائري السادس، ومن المنتظر الانتهاء منه خلال شهر، بالإضافة إلى مدخلين ومخرجين آخرين، لتخفيف حدة الاحتقان الموجود في المستشفي. ولفت إلى إنشاء مواقف متعددة الأدوار بالقرب من مبنى العيادات الخارجية الجديد، وهي تسع 1100 سيارة، كما سيتم تحويل مبنى العيادة الخارجية القديم الى قسم للحوداث، بدلا من القسم الصغير الحالي.

وكشف، أن عدد المراجعين للعيادات الخارجية يصل إلى 1100 مراجع يوميا، وهو رقم كبير، كما يصل عدد المراجعين لقسم الحوداث إلى أكثر من 700 مراجع يوميا، وبالتالي فأن عملية التوسعة ستكون إيجابية للخدمة للصحية.

ونوه الى أن مرحلة التأهيل الثالثة، والتي ستبدأ السنة المقبلة، ستشمل تأهيل بعض الأجنحة القديمة التي لم تشملها عمليات التوسعة السابقة، كما سيتم بناء برج بمساحة 140 ألف متر مربع، يضم مواقف سيارات تصل إلى 600 سيارة، وقسم الحوادث الجديد بمساحة 20 ألف متر مربع، و24 غرفة عمليات جديدة ومتطورة، ووحدة للعناية المركزة، ووحدة للقلب، وقسم لقسطرة القلب، ووحدة للمسالك البولية، وقسم لطفل الإنبوب، وخدمات أشعة ومختبرات وصيدليات، و18 جناحا بعدد 650 سريرا.

وأضاف «سيتم التوسع في أجنحة الجراحة، ومنها جراحة الأوردة، والمخ والأعصاب، والعيون، مما يؤدي إلى ارتفاع الطاقة السريرية إلى 1570 سريرا».

وحول دعم برامج الرعاية الصحية الأولية في المنطقة، أشار الدرعة، إلى أن هناك 22 مركزا صحيا في منطقة الفروانية، منهم مركزان يعملان بنظام 24 ساعة، منوها إلى مشروع مستوصف صحي جديد بتبرع من عائلة الشلاحي، سيتم تشغيله خلال الفترة المقبلة في منطقة إشبيلية، بالإضافة إلى مركز الأندلس والرقعي الصحي الجديد، وهو مشروع تابع لوزارة الصحة.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي