No Script

حسام الخرافي: «ربيعنا» بدأ قبل 49 عاماً... متمسكون بوحدتنا الوطنية

«المهندسين» احتفلت بيوبيلها الذهبي بخوذة منحتها رقماً قياسياً في «غينيس»

تصغير
تكبير
طغت الأوضاع السياسية السائدة في البلاد على احتفالية جمعية المهندسين الكويتية مساء أمس الأول بدخولها عامها الخمسين، حيث دعا رئيس الجمعية المهندس حسام الخرافي إلى الوحدة الوطنية في ظل الأوضاع التي تشهدها المنطقة، مشيرا إلى أن ربيع الكويت بدأ قبل 49 عاما بتوقيع وثيقة الدستور الكويتي الذي نستظل به حكاما ومحكومين.

وبدوره قال رئيس الجمعية السابق المهندس طلال القحطاني : إن الاختلاف ووجود معارضة في البلد من الأمور الجيدة والصحية، إلا أننا نأمل أن يوسع مجال المشاركة لكافة المهنيين ومنهم المهندسون والإعلاميون والأطباء والمعلمين وغيرهم في حياتنا السياسية، مشيرا إلى أن الكويت تزخر بالكفاءات الوطنية الساعية إلى خدمة بلدها.

بدأت الاحتفالية بكلمة لعريفي الحفل المهندسين ماهر العنزي وألطاف السنافي، اللذين ألقيا الضوء على مسيرة عمل الجمعية خلال هذه الفترة، موضحين أن الأمسية هي أمسية الوفاء لرواد المهندسين والمهندسات الذين أسسوا الجمعية وساهموا في الارتقاء بها لتكون علامة فارقة ومميزة في تطور المجتمع المدني الكويتي.

وتناول عريفا الحفل مرحلة تطور الجمعية منذ العام 2003 حيث تولت قائمة التطوير الهندسي رئاسة الجمعية من خلال المهندس عادل الخرافي، موضحين أنه وأعضاء القائمة حققوا نقلة نوعية في عمل الجمعية والمجتمع المدني، بالاضافة إلى انتقالها للعمل على الساحتين العالمية والاقليمية بقوة وفاعلية.

وفي كلمته أمام الحضور قال رئيس الجمعية المهندس حسام الخرافي: نلتقي هذه الليلة لنطلق معا احتفالاتنا ببدء العام الخمسين من عمر جمعية المهندسين، ولنستذكر في هذه المناسبة معا جنودا عملوا بصمت منذ 49 عاما، وأشهروا أول جمعية نفع عام في الكويت، ونقف لهم وقفة اجلال واكبار على جهودهم لتصل الجمعية ومن خلال أجيالها المتعاقبة إلى ماهي عليه اليوم من ريادة وتميز في مسيرة عمل المجتمع المدني الكويتي.

وأضاف : 49 عاما انقضت وها نحن نبدأ عامنا الخمسين بمزيد من الحرص على تحقيق ثواثب وأهداف الجمعية التي سارت عليها طوال هذه السنين، حيث كانت الجمعية خلال هذه الاعوام بوتقة انصهرت في عملها التطوعي كل أطياف المجتمع الكويتي وكرست وحدته الوطنية فعلا لا قولا، فالجميع تحت مظلة الجمعية مهندسين ومهندسات فقط، هذا هو لقبهم واسمهم وكنيتهم التي يعتزون بها، فلا فوارق اجتماعية، ولا مذهبية ولا انتماءات سياسية، فكلها تذوب وتتلاشى في عمل المهندسين التطوعي، ولو نظرنا إلى أسماء أعضاء مجالس إدارات الجمعية المتعاقبة عليها منذ النشأة وحتى المجلس الحالي لرأينا أنهم يمثلون كل أطياف المجتمع الكويتي ويجسدون وحدته الوطنية تحت راية الهندسة، معربا عن أمله في أن تتواصل أجيال المهندسين في العطاء والتطوع من بعدنا لنمضي في تكريس مفاهيمنا المهنية التي تعزز وحدتنا الوطنية التي نرى أننا في أمس الحاجة إليها اليوم وغدا.

وأكد : ان الاحتفال بهذه المناسبة تجديد لربيع الكويت الذي انطلق من نحو 49 عاما من خلال ارتضاء أبناء الكويت حكاما ومحكومين لوثيقتهم الدستورية، ونحن على ثقة بأن حكمة قيادتنا السياسية والحكماء من أبناء الكويت سترسو بسفينة العطاء الوطني إلى بر الأمان والتقدم والازدهار، والمهندسون ومن خلال عملهم التطوعي ماضون في التشمير عن سواعدهم لمساندة انماء الكويت وتحقيق ما يصبو إليه أبناؤها من رخاء واستقرار لطالما أنعم الله به علينا فله المنة والفضل والحمد.

وأشار إلى دور الجمعية الاقليمي والدولي وتولي المهندس الكويتي قيادة الفيديرالية العالمية للمهندسين ولجنتين فيها واطلاق الجمعية للملتقى الهندسي الخليجي قبل نحو 16 عاما ومشاركتها في تأسيس اتحاد المهندسين العرب واستضافة أكثر من لجنة من لجانه على مدى هذه الأعوام.

وجدد تمسكهم بثوابت العمل التطوعي الذي يجسد وحدتنا الوطنية ويحافظ على حقوق ومكتساب أعضائها ويذود عنهم، وتفتح ذراعيها للتعاون مع كافة مؤسسات المجتمع المدني، وكل المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة لتدلو بدلوها وتعبر عن رأيها الهندسي بمهنية وموضوعية وحيادية في كل ماتطرحه دون محاباة لمجتهد أو دفاع عن مقصر.

ثم ألقى رئيس الجمعية السابق المهندس طلال القحطاني كلمة قال فيها : ان هذه الاحتفالية اليوم وهذا التواجد المهني الكبير يؤكد أن الكويت تزخر بالكفاءات الوطنية التي تتمنى إتاحة الفرصة للمساهمة في تنمية الوطن، مشيرا إلى أن أرشيف جمعية المهندسين زاخر بالمشاريع والمبادرات الموثقة والتي وضعت أمام أصحاب القرار على مدى هذه السنين.

وأشار القحطاني إلى دور المهندسين الرواد في بناء نهضة الكويت، مضيفا أن اليد الطولى في كل دول العالم المتحضر والمتقدم للمجتمع المدني إلا في الكويت، مضيفا أن الاختلاف ووجود معارضة أمر جيد وطبيعي إلا أننا بحاجة الى التعاون المثمر والبناء خصوصا من قبل أصحاب القرار السياسي مع كافة المهنيين أطباء ومهندسين ومعلمين وقانونيين وإعلاميين وغيرهم.

وفي تصريح على هامش الاحتفالية أكد وزير الأشغال وزير البلدية الدكتور فاضل صفر، أن جمعية المهندسين جمعية فتية رغم مرور 50 عاما على تأسيسها، معتبرا الجمعية شابة رغم العمر الطويل بسبب تجدد قياداتها وأعضائها ومشاريعها وتجدد وتنوع الخدمات الاجتماعية التي تقدمها، لافتا إلى دورها الحيوي في المجتمع وما تقدمه من استشارات.

وأضاف : أن للجمعية حضورا محليا وعالميا، ولذلك نحن نفتخر بجمعية المهندسين والكفاءات التي تزخر بها، مشيدا بكفاءة المهندسين المنتمين للجمعية.

وقال صفر : لمست بنفسي كفاءة المهندسين المنتمين للجمعية سواء الذين يعملون في وزارة الأشغال أو بلدية الكويت، وهم على مستوى عال من التميز في العمل في جميع المجالات، مؤكدا أن جمعية المهندسين من أنشط الجمعيات المهنية، معددا لجان الجمعية العاملة ومنها لجنة معادلة الشهادات ولجنة البترول ولجنة الهندسة المدنية ولجنة هندسة الخرسانة والمباني.

من جانبه قال وكيل وزارة الشؤون والعمل محمد الكندري : ان جمعية المهندسين أشهرت في بداية الستينات من القرن الماضي، ومنذ ذلك الحين أخذت على عاتقها خدمة المجتمع، مؤكدا أنها جمعية مهنية لها دور كبير في دعم النهضة العمرانية في الكويت خلال 50 سنة.

وأضاف : أن الجمعية استطاعت استقطاب أعداد كبيرة من المهندسين الكويتيين وغير الكويتيين، حتى وصل أعداد المهندسين المنتمين لها 11 ألف مهندس في تخصصات مختلفة، وتمنى لهم التوفيق، قائلا إلى الأمام دائما يا مهندسين.





رقم قياسي ثان



شهد الحفل إعلان ممثل موسوعة غينيس طلال عمر حصول الجمعية على رقم قياسي عالمي ثان في تصميم وتشييد أكبر مجسم هندسي مبني من مواد معادة التصنيع وقابلة لإعادة التصنيع، وهو عبارة عن خوذة هندسية مع أدوات هندسية يحتاجها المهندسون في مواقع عملهم.





لقطات من الحفل



- شهد الحفل تكريم نحو 200 من رواد المهندسين ومؤسسيها وعدد من الشخصيات والجهات الراعية والداعمة لعمل الجمعية.

- اهتمت الجمعية بتكريم الصحافة ووسائل الإعلام المحلية.

- حضر عدد من أبناء الرواد حيث تلقى تكريم المرحوم المهندس علي جاسم المطوع ابنته المهندس عايدة وشقيقها المهندس نزار، وتلقى أحد أبناء المرحوم المهندس حامد شعيب تكريمه.

- لقي أمين صندوق اتحاد المكاتب الهندسية والدور الاستشارية الكويتية وأمين سر الجمعية السابق المهندس جابر أبو الحسن تكريما خاصا من المهندسين.

- كرمت الجمعية الجهات الراعية وهي : مؤسسة البترول الكويتية والشركات التابعة لها، وشركة أبيات والمهندسة نجلاء الغانم من مكتب دجار مستشارو الخليج.

- منحت الجمعية لقب الموظف المميز لسكرتير عام الجمعية المهندس راشد العنزي لدوره المميز في خدمة المواطنين والمهندسين معا.





الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي