No Script

العبد الهادي أمهل «الخارجية» والسفارة الإيرانية أسبوعا للإفراج عنهما

«المحامين» تلوّح «بتدويل» قضية اعتقال اليحيى والماجد في إيران

u0627u0644u0639u0628u062f u0627u0644u0647u0627u062fu064a u0648u0627u0644u064au062du064au0649 u062eu0644u0627u0644 u0627u0644u0645u0624u062au0645u0631 u0627u0644u0635u062du0627u0641u064a ( u062au0635u0648u064au0631 u0645u0631u0647u0641 u062du0648u0631u064au0629)
العبد الهادي واليحيى خلال المؤتمر الصحافي ( تصوير مرهف حورية)
تصغير
تكبير
| كتب محمد صباح |

أبدى المحامي عادل عبدالهادي امتعاضه مما جرى بحق المواطنيين الكويتيين اللذين تم اعتقالهما في ايران، مؤكدا انهما كانا يهدفان الى اجراء برنامج تلفزيوني اجتماعي.

واضاف العبد الهادي خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس حول اعتقال المحامي عادل اليحيى والمصور رائد الماجد في إيران انه «تم اعتقالهما من قبل افراد امن الدولة في ايران وتوجيه تهمة امن دولة بحقهما بعد الانتهاء من تصوير برنامجهم التلفزيوني»، معتبرا الاجراءات والاتصالات التي قامت بها وزاره الخارجية «لا ترضي طموح الشعب الكويتي الذي ينتظر الافراج عنهما بأسرع وقت واطلاق سراحهما».

وقال: «حسب معلوماتي ان وزارة الخارجية تقول ان تهمة الجاسوسية تم رفعها عن المعتقلين»، متسائلا عن «سبب القبض عليهما حتى الان في حال رفع هذه التهمة؟».

وطالب الوزارة بـ «اصدار بيان شفاف يبين الوضع الحالي للمواطنين في ايران»، مشددا على «اهمية ان تقوم وزارة الخارجية بدورها لحمايه مواطنيها في الدول الاخرى وعدم التساهل تجاه ما يتعرضون له».

وبين أن «عقد هذا المؤتمر يمثل دعوه للسفير الايراني والخارجية الكويتية لسرعة انهاء اعتقال المواطنيين»، معلنا «عزم جمعية المحامين تصعيد الموضوع بشكل اكبر والاتجاه للمنظمات العالمية العاملة في مجال حقوق الانسان ما لم يتم الافراج عنهما».

وقال العبدالهادي انه «اذا لم ترد الخارجية ببيان توضحي خلال اسبوع فستقوم الجمعية بتصعيد الامور»، معلنا «تشكيل لجنة دفاع عنهما للتوجه الى طهران في حال سمحت الحكومة الايرانية بذلك».

واشار الى ان دور السفارة الكويتية «التي يتوجب عليها توكيل محام دفاع عن المواطنيين الكويتيين للوقوف على وضعهما بشكل كامل»، متمنيا «الا تتباطئ الحكومة في السعي للافراج عن المعتقلين خصوصا وان التحقيق انتهى معهما، لا سيما وان التحقيقات التي يتم اتخاذها في مثل هذه الامور لا تتجاوز 4 ايام على ابعد تقدير».

واكد «عدم قبول مقايضة المواطنيين البريئين مع افراد الشبكة التجسسية التي تم اعتقالها في الكويت».

ومن جانبه، قال شقيق المحامي عادل اليحيى عبدالعزيز اليحيى ان السفير الكويتي في ايران مجدي الظفيري «اكد اكثر من مرة ان المعتقلين سيتم الافراج عنهما»، مناشدا سمو الأمير ان «يتدخل في حل هذه القضية والاسهام في الافراج عنهما».

وطالب النواب بـ «عدم تأزيم الامور الخارجية»، قائلا «ندعو النائب الطبطبائي الى عدم اطلاق تصريحات قد تؤثر في تأخير اطلاق سراحهما».

وبين ان السفير الكويتي طمأنهم الى اوضاع المحتجزين، وان الاجراءات التي تقوم بها الحكومة الايرانية روتينية.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي