No Script

«المنافذ البرية»: في عطلة «الأضحى» 224627 دخلوا البلاد و206845 غادروها

تصغير
تكبير
بين المدير عام للإدارة العامة لأمن المنافذ البرية اللواء محمد إدريس الدوسري أن الإدارة تحرص بوصفها جزءا من منظومة وزارة الداخلية على أداء الواجبات المكلفة بها للإسهام في حفظ الأمن والنظام في البلاد عبر دورها في تأمين منافذ البلاد البرية وتأمين عملية الدخول للبلاد والخروج وفق النظم واللوائح المقررة.

وقال ان القيادة العليا لوزارة الداخلية ممثلة بنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود تبدي اهتماما كبيرا بالإدارة العامة لأمن المنافذ البرية لدورها في توثيق حركة القدوم والمغادرة بالمنافذ البرية.

وأضاف أن إحصائية حركة الدخول والخروج للإدارة العامة لأمن المنافذ البرية خلال عطلة عيد الأضحى المبارك اعتبارا من 3 / 11 وحتى 12 / 11 / 2011 تكشف عن دخول 224627 قادما ومغادرة 206845 شخصا بإجمالي يبلغ 431472 مسافرا.

وأشار إلى أن منفذ النويصيب شهد أكثر حركات الدخول والخروج كثافة حيث استقبل 136319 قادما وودع 133025 مغادرا تلاه منفذ السالمي الذي دخل إليه 97427 قادما وغادره 66682 مسافرا ثم منفذ العبدلي الذي دخل إليه 8566 وغادره 7138. ومن ناحية أخرى، ذكر مساعد المدير العام للإدارة العامة لأمن المنافذ البرية العقيد عبيد عبدالله بو صليب، أن هناك اهتماما كبيرا لرفع كفاءة العاملين في المنافذ البرية كافة وإلحاقهم بدورات تدريبية متخصصة في ما يعرف بالموظف الشامل الذي ينهي جميع إجراءات المسافرين أمام اقل عدد ممكن من المراحل التي تمر بها إجراءات إنهاء معاملة المسافرين. وقال : إن هناك تعاونا وتنسيقا دائمين مع قطاع تكنولوجيا المعلومات بالوزارة وجهداً مشتركاً مع الإدارة العامة للجمارك الذين يقدمون دعما ومساندة ودورا مهماً ومؤثرا في رفع كفاءة وزيادة معدلات العمل التي تشهدها المنافذ البرية يوما بعد يوم.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي