No Script

يشارك في دورة «الألعاب العربية» بكامل نجومه ... و معسكر آسيوي قبل السفر

«الأزرق» بدأ رحلة الإعداد لـ... كوريا الجنوبية

تصغير
تكبير
| كتب حسين المطيري |

ثلاثة أشهر و15 يوما تفصل منتخب الكويت الوطني لكرة القدم عن مباراته المصيرية امام كوريا الجنوبية في العاصمة سيؤول بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 التي ستقام في البرازيل، وسيدخل لاعبو «الازرق» اللقاء رافعين شعار الفوز ولا غير ذلك وقد يكون هذا فال خير عليه خاصة وانهم عندما يلعبون على فرصتين يحققون نتائج مخيبة للآمال ولكن اللعب على فرصة واحدة فقط يجعلهم يظهرون بصورة مغايرة عما قدموه طوال الفترة الماضية.

يملك الجهاز الفني والاداري للأزرق لاعبين مميزين يطبقون خطة مدربهم بحذافيرها وقد ساهم ذلك بتحقيق عروض واداء مميز خلال مباريات التصفيات باستثناء لقاء لبنان الاخير والذي لم يخدمهم الحظ فيه كثيرا مثلما خدم لبنان وحقق الفوز علينا وعلى المنتخب الكوري الجنوبي الذي كان يعاني من غيابات في صفوفه امام لبنان قد يعوضها في مباراته امامنا.

ستكون الفترة المقبلة من اصعب الفترات التي ستمر على الكرة الكويتية وعلى الشارع الرياضي واللاعبين خاصة فهم امام مفترق طرق امام ان يسيروا في الاتجاه الصحيح او يعيدوا ادراجهم لينتظروا في بيوتهم حتى تصفيات كأس العالم 2018 وغالبية لاعبي هذا الفريق سيكونوا حينها معتزلين ولن يسجلوا انجازا رياضيا يحسب لهم في مسيرتهم باستثناء كأس الخليج!



تحمل مسؤولية الإعداد

لذلك على القائمين على الاتحاد تحمل مسؤولية الاعداد للمرحلة المقبلة وتوفير كافة السبل لتجهيز اللاعبين، فهم مسؤولون امام الشارع الرياضي الذي لن يرحمهم اذا ما اخفق لاعبونا وخرجوا من التصفيات فالوعود التي قطعها رئيس الاتحاد غير الشرعي لم تتحق الى الان خصوصا عقب خروجنا من كأس اسيا 2011.



اجتماع طارئ

ومن جهته، اوضح مدير منتخب الكويت أسامة حسين ان هناك اجتماعا طارئا للجهازين الفني والاداري تم مساء امس وسيستمر هذا الاسبوع لوضع الخطة المناسبة لاعداد الفريق خاصة واننا مقبلون على المشاركة في دورة كأس العرب ومسابقة الدوري المحلي.

ونوه حسين الى ان ابرز الخطوط الواضحة حتى الان هي المشاركة باللاعبين الاساسيين في الدورة العربية للابقاء على جهوزية لاعبينا وتفاهمهم في ما بينهم خاصة وان فترة الثلاثة شهور طويلة للغاية لذلك فمن الافضل ان يستمروا مع بعض من فترة الى اخرى.

واضاف حسين تتجه النية ايضا لاعتماد معسكر تدريبي خارجي لمدة 10 ايام في احد الدول القريبة من كوريا الجنوبية (بانكوك وكوريا الشمالية) ولعب مباراة تجريبية هناك قبل التوجه الى سيؤول اما بالنسبة للاعبين فلن تكون هناك اي تغييرات باستثناء لاعب او لاعبين ومن المحتمل عودة حمد العنزي وعلى مقصيد اذا طلبهم المدرب غوران.



مكافأة معنوية

واكد حسين علي ان رئيس الاتحاد «غير الشرعي» الشيخ طلال الفهد وزملاءه الاعضاء لا يألون جهدا في خدمة الفريق فهم يلبون كافة الطلبات لنا خلال الفترة الماضية وهذا الامر ساهم كثيرا في تطور لاعبينا واراحة نفسيا وبدنيا واضاف ان الفهد كافأ اللاعبين وهذا الامر ايضا رفع من معنوياتهم.



اللاعبون يهدون الفوز للجماهير

ومن جهة اخرى، عبر عدد من لاعبي المنتخب عن فرحتهم عقب الفوز واهدى اللاعبون هذا الفوز الى الجماهير الكويتية الوفية التي ساندت المنتخب في مختلف الظروف، وقال اللاعب جراح العتيقي الذي حصل على جائزة أفضل لاعب في المباراة ان فرحته مضاعفة بهذا الفوز كونه ساهم في تحقيق هدف الفوز مع زملائه اللاعبين ورسم الفرحة على شفاه الجماهير الغفيرة التي حضرت المباراة.

واضاف العتيقي ان لهذا الفوز طعما مميزا كونه جاء بعد «كبوة» المنتخب الكويتي امام المنتخب اللبناني في مباراته في الجولة الماضية التي خسرها بهدف يتيم صعب من مهمة (الازرق) في التصفيات بشكل كبير.

من جانبه، وصف نواف الخالدي الأيام الاخيرة التي جاءت بعد خسارة (الازرق) امام نظيره اللبناني بأنها من «أصعب الأيام» التي مرت عليه وزملاءه اللاعبين وأصابتهم بحزن شديد في هذه التصفيات بعد عدم توفيقهم بحسم التأهل الى حد كبير نسبيا.



خسارة مفاجأة

من ناحيته، قال مهاجم المنتخب الكويتي فهد العنزي ان الفوز على الامارات له نكهة خاصة كونه جاء بعد أربعة أيام من الخسارة المفاجئة لنا امام لبنان والتي مازلت غير مصدق لها وباذن الله سنسعى للفوز على كوريا الجنوبية ولا غير ذلك فهو املنا وهدفنا للوصول لنهائيات كأس العالم.

من جهته، اشاد المدافع حسين فاضل بدور زملائه اللاعبين في هذا الفوز ونجاحهم في اقتناص النقاط الثلاث الثمينة ومواصلة الروح القتالية وقلب النتيجة لصالحهم بعد دخول هدف في مرماهم. وقال فاضل ان هذا الفوز يعد دافعا كبيرا لللاعبين لتجاوز العقبة الأصعب امام منتخب كوريا الجنوبية في الجولة الاخيرة للمجموعة والتي لا بديل فيها عن الفوز لاقتناص بطاقة التأهل للدور الرابع والاخير من التصفيات.



6600 دولار للبنانيين!

ومن جهة اخرى، قررت الحكومة اللبنانية منح مكافأه مالية لكل لاعب من لاعبي المنتخب اللبناني لكرة القدم 10 ملايين ليرة (حوالي 6600 دولار) اثر الفوز على كوريا الجنوبية في اطار تصفيات المرحلة الثالثة لبطولة كأس العالم 2014.

وذكرت الوكالة الوطنية للاعلام ان رئيس الوزراء نجيب ميقاتي وصف خلال استقباله المنتخب اللبناني الفوز الذي حققه الاخير على كوريا الجنوبية هنا اليوم بـ«التاريخي».

وعمت الاحتفالات مختلف المناطق اللبنانية بعد فوز لبنان على كوريا الجنوبية بهدفين مقابل هدف واحد الامر الذي فتح المجال بقوة امام انتقال لبنان الى الدور الرابع الحاسم المؤهل لبطولة كأس العالم.



دول الخليج لم تتأهل

لم تتأهل اي من دول الخليج العربي للمرحلة الاخيرة باستثناء العراق في المجموعة الاولى بعدما احتل المركز الثاني بعد الاردن وتتنافس السعودية وعمان على البطاقة الثانية في المجموعة الرابعة بعد حصول استراليا على المركز الاول في المجموعة وفي المجموعة الخامسة مازالت قطر والبحرين تبحثان عن البطاقة الثانية بعد خطف ايران بطاقة التأهل الاولى.





طلال ... تعرف حمود؟!



تردد اسم لاعب كرة قدم يدعى حمود المطيري في صفوف «الازرق» لم يستطع احد معرفته خلال مباراة الامارات الاخيرة فهل يعرفه الشيخ طلال الفهد وما الاجراء الذي سيتخذه بحق من اشاع هذا الاسم بين اللاعبين؟





الترشيحات اقتصرت على لاعبي اليابان وكوريا الجنوبية وإيران وأوزبكستان



العرب خارج قائمة المرشحين للأفضل آسيوياً



خلت القائمة النهائية والاخيرة للاعبين المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا 2011، والتي أعلنها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من اي لاعب عربي وسيتم الإعلان عن الفائزين خلال حفل توزيع الجوائز السنوية الذي يقام يوم 23 نوفمبر الجاري في فندق ماندارين اورينتال بالعاصمة الماليزية كوالالمبور.

وضمت القائمة لاعبين من اليابان وكوريا الجنوبية إلى جانب واحد لاعب واحد من إيران وأوزبكستان. هم : المهاجمان اليابانيان شينجي كاغاوا وكيسوكي هوندا إلى جانب الكوريين كو جا-تشيول ويوم كي-هون والمدافع الإيراني هادي عقيلي ولاعب الوسط الأوزبكي وكانت القائمة الثانية وقبل الاخيرة للمرشحين ضمت عشرة لاعبين منهم السعودي محمد نور والبحريني إسماعيل عبد اللطيف والإماراتي إسماعيل مطر، علاوة من إيران هما اندرانيك تيموريان وهادي عقيلي ولاعبان من اليابان (كيسوكي هوندا وشينجي كاغاوا ولاعبان من كوريا الجنوبية كوو جا-تشيول وويوم كي-هون).

كما أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم القائمة النهائية للاعبات المرشحات للفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا 2011 وضمت القائمة هوماري ساوا قائدة منتخب اليابان للسيدات التي توجت بجائزة أفضل لاعبة والهدافة في كأس العالم للسيدات التي أقيمت هذا العام في المانيا، إلى جانب زميلتيها في الفريق حارسة المرمى ايومي كايهوري وآيا مياما.

وجاءت القائمة للمرشحين كالتالي هادي عقيلي (إيران) وكيسوكي هوندا وشينجي كاغاوا (اليابان) وكو جا-تشيول وويوم كي- هون (كوريا الجنوبية) وسيرفر دجيباروف (أوزبكستان). وضمت قائمة المرشحات للجائزة 3 يابانيات هن : آيا مياما وايومي كايهوري وخوماري ساوا.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي