No Script

إسبانيا تحل على كوستاريكا ... وإيطاليا وإنكلترا تستقبلان الأوروغواي والسويد ضمن سلسلة من المباريات الودية في كرة القدم

ألمانيا - هولندا ... «ودّية» بالإسم فقط!

تصغير
تكبير
نيقوسيا - ا ف ب - تبرز مواجهة الجارين اللدودين المانيا وضيفتها هولندا بين سلسلة من المباريات الدولية الودية في كرة القدم اليوم.

وتتسم مباريات الفريقين بندية كبيرة وتذكر بمواجهاتهما في المسابقات الكبرى على غرار نهائي مونديال 1974 والدور الثاني في مونديال 1990 ونصف نهائي كأس اوروبا 1988.

وتوقع الهولندي ويسلي شنايدر، لاعب انترميلان الايطالي «مباراة مثيرة. المانيا وهولندا ستشاركان في كأس اوروبا بالهدف ذاته. كلانا يريد احراز اللقب».

ونظرا للحساسية القائمة بين المانيا بطلة العالم 3 مرات وهولندا وصيفة مونديال 2010، قال قائد هولندا مارك فان بومل، لاعب بايرن ميونيخ الالماني سابقا: «لا وجود لاي نوع من الودية عندما نواجه المانيا. هناك اولوية كبرى لمواجهات المانيا بالنسبة لي».

وتأهل «ناسيونال مانشافت» بسهولة الى «يورو 2012» بتحقيقه 10 انتصارات كاملة، في حين تعثرت هولندا فقط في المواجهة الاخيرة ضد السويد بعد ان كانت ضمنت تأهلها.

وواجه لاعبو المدرب برت فان مارفيك صفير الاستهجان في امستردام الجمعة الماضي عندما تعادلوا بدون اهداف وديا مع سويسرا.

واعتبر ديرك كاوت، لاعب ليفربول الانكليزي، ان ردة فعل الجماهير سترفع من عزم اللاعبين: «سنلعب افضل ضد فريق عالمي مثل المانيا. امام سويسرا لم نقدم كامل مجهودنا».

ويغيب عن هولندا روبن فان بيرسي الذي طلب مدربه في ارسنال الانكليزي، الفرنسي ارسين فينغر اراحته، ولاعب توتنهام الانكليزي رافايل فان در فارت، وسيحل مهاجم شالكه الالماني كلاس يان هونتيلار بدلا من الاول رغم تعرضه لكسر في انفه.

ولم تكن مواجهة المانيا الاخيرة افضل بكثير، اذ تخلفت امام اوكرانيا 1-3 في كييف قبل ان تعادلها 3-3 مع العلم ان خاضت اللقاء بتشكيلة جلها من البدلاء.

ولعب يواكيم لوف، مدرب منتخب المانيا، المباراة بطريقة 3-4-1-2، لكن بعد تلقيه 3 اهداف في الشوط الاول ضد اوكرانيا، قد يعود الى اعتماد اربعة مدافعين امام هولندا.

وقد يعمد لوف، الذي سيحتفل بالمباراة الرقم 75 على رأس الفريق، الى الجمع بين ميروسلاف كلوزه وماريو غوميز في الهجوم.

وغاب كلوزه (33 عاما)، صاحب 62 هدفا في 112 مباراة دولية، عن المباراة الاخيرة لاصابة في ركبته، وهو بحاجة الى 6 اهداف ليعادل الرقم القياسي لغيرد مولر كأفضل هداف في تاريخ منتخب الماينا.

وتتقدم المانيا على هولندا في المواجهات المباشرة التي انطلقت بينهما العام 1910، اذ فازت 13 مرة وخسرت 10 مرات مقابل 14 تعادلا.

وأكد لوف أن الطريقة الوحيدة للتغلب على إسبانيا في «يورو 2012» هي أن يحاول الفريق المنافس لها أن يواجهها بطريقتها الابداعية نفسها.

وأوضح في حوار صحافي أن محاولة اللعب بطريقة تعتمد على القوة البدنية أمام أسبانيا لن تجدي نفعا: «أسوأ طريقة يمتلكها البعض هي زيادة القدرة على الانقضاض وانتزاع الكرة بالقوة. وهذه هي الطريقة الخاطئة تماما أمام أسبانيا».

وأكد لوف أنه فكر مليا وطويلا في الطريقة المثالية التي يمكن مواجهة إسبانيا بها عقب الهزيمة أمامها في نهائي «يورو 2008» ليصل إلى نتيجة تفيد بأنه «يمكنك أن تتغلب عليهم فقط إذا كنت على مستواهم من ناحية القدرات الكروية».

وتستقبل انكلترا، بقيادة مدربها الايطالي فابيو كابيللو، السويد بعد تحقيقها فوزا هاما على اسبانيا بهدف فرانك لامبارد الذي اعتبر انه عاش اجمل ايام حياته الكروية في تلك المباراة.

من جهتها، تحل اسبانيا بطلة العالم واوروبا على كوستاريكا، املة تعويض خسارتها الاخيرة امام انكلترا على ملعب «ويمبلي».

وكانت الخسارة امام انكلترا الاولى ضد «منتخب الاسود الثلاثة» منذ 2001.

وسقطت اسبانيا اربع مرات وديا منذ احرازها لقب كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا، لكنها تأهلت بسهولة فائقة في تصفيات كأس اوروبا 2012.

وتلتقي ايطاليا بطلة العالم 4 مرات مع الاوروغواي التي تستريح في تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة الى مونديال 2014، كما تتواجه فرنسا التي تأهلت بصعوبة بالغة الى النهائيات القارية مع جارتها بلجيكا.

وفي المباريات الودية الاخيرى، تلعب اليوم ايضا هندوراس مع صربيا، مقدونيا مع البانيا، بيلاروسيا مع ليبيا، غانا مع الغابون، زيمبابوي مع جنوب افريقيا، الجزائر مع الكاميرون، سلوفينيا مع الولايات المتحدة، اوكرانيا مع النمسا، لوكسمبورغ مع سويسرا، الدنمارك مع فنلندا، اليونان مع رومانيا، وبولندا مع المجر.



الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي