No Script

وقّع بياناً أصدرته قائمة «أبناء نادي القادسية»

الفارس يطالب معرفي بالاعتذار من خليل

تصغير
تكبير
أعربت قائمة أبناء نادي القادسية في بيان وقّعه رئيس نادي القادسية الأسبق عبدالمحسن الفارس نيابة عن قائمة ابناء النادي عن استنكارها الشديد لما نشرته احدى الصحف اليومية يوم الاثنين الموافق 31 /10 /2011 وفيه اساءة بليغة الى عضو الجمعية العمومية بالنادي الدكتور محمد خليل حيث ذكرت الجريدة أن مجلس ادارة نادي القادسية ناقش المذكرة المرفوعة من رضا معرفي أمين سر النادي، الذي زج باسم الدكتور محمد خليل بخلافات بين أعضاء مجلس الادارة لا علاقة له بها وذلك بناء على العلاقة الحميمة التي تربط بين فواز الحساوي والدكتور محمد خليل.

وأضاف البيان: لما كان الدكتور محمد خليل بعيدا كل البعد عن هذه الممارسات وأنه يتمتع بدماثة الخلق وأفق واع متنور، فاننا نرى أنه لم ولن يقوم بمثل هذه الأعمال المنافية للمبادئ والمثل، ونستغرب في الوقت ذاته الموقف الذي وضعه فيه أمين السر العام رضا معرفي، وحيث ان الدكتور محمد خليل من بين الأعضاء الأكفاء العاملين في قائمة أبناء النادي وهو الأكاديمي الذي يشهد له كل من يعرفه، فاننا نود أن نوضح الحقائق التالية:

أولا: بناء على اتصال من أمين السر رضا معرفي وارساله رسالة الى أحد أعضاء الجمعية العمومية المنتمين الى قائمة أبناء النادي لأخذ دعمنا وموافقتنا على رفض مجلس الادارة استقبال نائب مدير عام الهيئة العامة للشباب والرياضة الدكتور حمود فيلطح في مقر النادي الا بعد الاعتذار وهو الأمر الذي رفضناه كقائمة أبناء النادي وقمنا بتأييد الاستقبال الذي قام به رئيس النادي فواز الحساوي وعضو مجلس الادارة سعود بو حمد لأن هذا ان دل على شيء فانما يدل على حرصهما على مد جسور التعاون بين ادارة النادي وكل مؤسسات الدولة، كما أن هذا التصرف أيضا يعبر عن وجهة نظر أبناء النادي،وهذا مع احترامنا لوجهة نظر مجلس الادارة برفض هذا الاستقبال مع العلم أن قائمة أبناء نادي القادسية يضرب بهم المثل في الحفاظ على قوة الترابط والتعاون مع أعضاء مجلس ادارة النادي وابداء وجهة نظرهم علنا ومن دون أي مجاملة ودائما ما كان يؤكد ذلك أمين السر رضا معرفي لوسائل الاعلام أن هناك اتفاقا وتعاونا من قبل قائمة ابناء النادي وذلك كله لمصلحة نادي القادسية وهذا ما يتصف به دائما أبناء نادي القادسية عن بقية الأندية الأخرى.

ثانيا: لا يخفى على أحد الاجتماع التاريخي لمجلس ادارة النادي الذي كان من بين بنوده عمل تدوير في منصب أمين السر، وابعاد رضا معرفي عن هذا المنصب، ولم ينقذ معرفي من هذا الابعاد سوى القوانين الرياضية الجديدة التي كان ينتقدها والتي نصت على ضرورة أن يكون تدوير المنصب بأغلبية ثلثي الأعضاء وليس بعدد النصف + واحد كما كان في السابق، وبالتأكيد لم يكن الدكتور محمد خليل طرفا في هذا التدوير، وهذا يؤكد أن الانشقاق موجود أصلا داخل مجلس ادارة النادي ولا دخل للدكتور محمد خليل فيه.

ثالثا: بعد حل مجلس ادارة نادي القادسية بقرار من الهيئة العامة للشباب والرياضة طلب من الدكتور محمد خليل تسلم مهام مدير عام فريق كرة القدم بالنادي، ولكن خليل اعتذر عن هذا المنصب احتراما وتقديرا منه لمشاعر اخوانه أعضاء مجلس الادارة، ولو كان يريد التصيد في الماء العكر لما تردد في قبول هذا المنصب، علما أنه لم يكن يتولى أي منصب رياضي في هذا التوقيت.

رابعا: اثناء طول فترة مجلس النادي لم يتم تكليف الدكتور محمد خليل بأي عمل أو أي لجان داخل النادي مع العلم أنه عندما تم تكليف الدكتور محمد خليل للقيام بمهام المنسق العام لبطولة كأس السوبر للمرحوم مبارك الحساوي كان هذا التكليف بصفة شخصية من فواز الحساوي كون البطولة تحمل اسم والده رحمه الله عليه والذي كان من مؤسسي نادي القادسية وكان له دور بارز في رفع شأن هذا النادي العريق والذي يتشرف أي شخص بالعمل في بطولة تحمل اسمه. فكيف يمكن القول إنه يقوم بعمل انشقاق بين أعضاء مجلس ادارة النادي أو خلق أجواء متوترة في صفوف النادي؟

خامسا: يشهد كل من يعرف الدكتور محمد خليل أنه حريص على علاقاته بجميع اعضاء النادي، بل انه ساهم بشكل قوي وفعال في الوساطة بين رضا معرفي ورئيس النادي فواز الحساوي، بعدما طلب معرفي منه ذلك لظروف خاصة به، كما أنه طلب منه مرة أخرى التوسط للجلوس مع السيد فواز الحساوي لحل المشاكل بينهم وازالة وكسر الحاجز وسوء التفاهم بينهم، فاذا كان الدكتور محمد خليل ممن يسعون لشق الصفوف بين أعضاء النادي لما تدخل وتوسط لحل مشكلة معرفي.

لكل ماسبق ذكره فان قائمة أبناء النادي تطالب أمين السر العام رضا معرفي بتقديم اعتذار علني الى الدكتور محمد خليل نظرا للاساءة الاجتماعية والمهنية التي تعرض لها من جراء نشر هذا الخبر في تلك الصحيفة كما نطالبه بعدم وضع مبررات لسوء علاقته مع أعضاء مجلس الادارة بتدخل الغير حيث انه من المفترض فيه وبناء على خبرته الطويلة في أمانة السر أن يكسر جميع الحواجز الموجودة بينه وبين اعضاء مجلس الإدارة.



الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي